ميلان ينجو من إعصار ستاد "الإمارات"

تم نشره في الأربعاء 7 آذار / مارس 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 7 آذار / مارس 2012. 02:24 صباحاً
  • لاعب أرسنال لوران كوسيليني يحتفل بهدفه في مرمى ميلان أمس-(رويترز)
  • لاعب بنفيكا برونيو سيزار (يسار) يهرب بالكرة من أمام لاعب زينيت دومينيكو كريشيتو -(رويترز)

مدن - خرج فريق أرسنال الإنجليزي من الدور ثمن النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بالرغم من الفوز بثلاثية نظيفة على ضيفه ميلان الإيطالي أمس الثلاثاء، وذلك بسبب الهزيمة في مباراة الذهاب برباعية نظيفة، وضمن ميلان التأهل لربع النهائي في انتظار ما ستسفر عنه القرعة.
وبدأت المباراة بحماس كبير من جانب الفريقين، وغلب الطابع الهجومي على تشكيلة المدربين، حيث دفع مدرب أرسنال أرسين فينغر بكل من العاجي جيرفينيو والهولندي روبن فان بيرسي وثيو والكوت في خط الهجوم، بينما اعتمد المدرب ماسيمليانو أليغري على السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والبرازيلي روبينيو وستيفان الشعراوي في الخطوط الأمامية.
واستطاع "المدفعجية" التقدم مبكرا عن طريق المدافع الفرنسي لوران كوسيليني (7)، بعدما حول ركلة ركنية إلى المرمى برأسية قوية، وسط غياب دفاعي من ميلان.
وأضاع فان بيرسي فرصة خطيرة (18) من المباراة، عندما تلقى تمريرة من توماس روزيسكي في وضع انفراد، إلا أنه أعادها للاعب التشيكي، لتضيع خطورة الهجمة، وسدد بعدها النجم الهولندي كرة قوية بيسراه من على حدود منطقة الجزاء، ليتصدى لها الحارس كريستيان أبياتي ببراعة (19).
وكان الضغط في معظم فترات الشوط الأول من نصيب النادي الإنجليزي الذي استطاع فرض أدائه على النادي الإيطالي الذي لجأ للهجمات المرتدة للوصول إلى مرمى "المدفعجية".
وأحرز روزيسكي الهدف الثاني لأرسنال ليعيد الآمال في اقتناص فوز يعادل نتيجة مباراة الذهاب (4-0)، من تسديدة أرضية من داخل منطقة الجزاء، ارتدت من المدافع البرازيلي تياغو سيلفا (26).
وحصل أليكس تشيمبرلين على ضربة جزاء، بعد عرقلته من قبل المدافع جميل مصباح (43) أحرزها فان بيرسي بنجاح ليقترب أرسنال كثيرا من تحقيق عودة تاريخية إلى دوري أبطال أوروبا، بعدما أكدت جميع التقارير خروجه من البطولة.
وانتهى الشوط الأول بتفوق إنجليزي على جميع الجهات، فجاءت التسديدات داخل المرمى لصالح المدفعجية (5-0)، و4 ضربات ركنية لأرسنال، وهو ما عكسته النتيجة الرائعة.
وجاءت بداية الشوط الثاني مغايرة إلى حد ما، حيث تبادل الفريقان الهجمات، وتألق دفاع وحارسا الفريقين في الدفاع عن المرمى، لتنتهي الدقائق الأولى من الشوط دون جديد.
وأضاع فان بيرسي فرصة عودة بطاقة التأهل إلى الملعب، عندما أضاع الكرة بغرابة أمام المرمى، بعد أن سددها جيرفينيو وارتدت من أباتي إلى المهاجم الهولندي الذي سددها برعونة في يد الحارس (59).
وكاد الحارس فويتش تشيزيني أن يكلف أرسنال هدفا بخطأ ساذج، عندما لعب كرة أمامية أرضية سيئة وصلت إلى إبراهيموفيتش منفردا، ولكنه تسرع في تسديدها لتخرج لضربة مرمى (62).
وأضاع لاعب وسط أنتونيو نوتشيرينو كرة شبيهة لفرصة فان بيرسي عندما تلقى كرة من ألبرتو أكويلاني أمام المرمى ليسددها في جسد تشيزيني، وتضيع فرصة حسم بطاقة التأهل.
وواصل أرسنال رحلة البحث عن الهدف الرابع الذي تأخر كثيرا، ودفع فينغر بالكوري الجنوبي تشو يونغ بارك (83)، بغية العودة بالمباراة إلى نقطة الصفر، إلا أن صافرة الحكم لم تسعف المدفعجية، لتكتب النهاية الحزينة في لندن، وتنطلق الأفراح في مدينة ميلان.
وتأهل فريق بنفيكا البرتغالي أمس أيضا إلى ربع النهائي بعد فوزه على ضيفه زينيت سان بطرسبرغ الروسي بهدفين دون رد في إياب ثمن النهائي.
وسجل المدافع الدولي الأوروغوياني ماكسيمليانو بيريرا الهدف الأول لبنفيكا في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول بعد تلقيه كرة بالكعب من البلجيكي أكسيل فيتسل داخل منطقة الجزاء.
وعزز نيلسون أوليفيرا من تأهل فريقه بهدف آخر في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني من انفراد.
وكان فريق زينيت قد حقق فوزا صعبا على بنفيكا بثلاثة أهداف لاثنين في لقاء الذهاب منتصف شباط (فبراير) الماضي.
وكان زينيت في حاجة إلى التعادل بأية نتيجة في لقاء الإياب بلشبونة في حين كان بنفيكا مطالبا بالفوز ولو بهدف وحيد لضمان بطاقة العبور.
ونجح بنفيكا بطل عامي 1961 و1962 في مصالحة جماهيره بعد خسارته أمام غريمه التقليدي بورتو 2-3 أيضا الجمعة الماضي في افتتاح المرحلة الحادية والعشرين ليتخلى عن الصدارة لحامل اللقب ويتراجع للمركز الثاني.

(وكالات)

التعليق