غالاكسي نوت: شاشة جذابة وبرمجة قوية

تم نشره في الثلاثاء 21 شباط / فبراير 2012. 03:00 صباحاً

مريم نصر

عمان- هل هو تابلت؟ أم هاتف متنقل؟ هكذا روجت شركة سامسونغ لجهاز غالاكسي نوت الجديد، وهو ترويج في مكانه، فالمرء يترك حائرا أمام هذا الجهاز الذي يبلغ حجم شاشته 5.3 بوصة، ليكتشف أن الجهاز يقع في المنتصف بين هذين الوصفين.
وكأي جهاز يصدر في العالم يمتلك غالاكسي نوت ايجابيات وسلبيات، ومن إيجابياته التي يمكن ملاحظتها من أول استعمال؛ شاشته الجذابة الكبيرة الممتعة لمشاهدة الفيديو وتصفح الويب، كما أن برمجة الجهاز قوية جدا، ولا يتراجع أداؤه حتى مع فتح أكثر من 10 تطبيقات في الوقت الواحد. ويتميز الجهاز كذلك بالأناقة والخفة، كما أن عمر البطارية جيد جدا.
وسلبيات الجهاز أنه لم يصمم كي يستخدم بيد واحدة، والكاميرا المزودة به كان يمكن أن تكون أفضل، ومكبر الصوت أيضا يبدو ضعيفا.
الشكل والمظهر
 لأول وهلة يشعر المستخدم أن غالاكسي نوت هو النسخة المكبرة من غالاكسي S2، فهو يحتوي على زر واحد حقيقي في المنتصف، وباقي الجهاز مصمم باللمس، فتجد على جانبي الزر الحقيقي زر العودة وزر القائمة، وفي أعلى اليمين تجد الكاميرا الأمامية، وجهاز استشعار الضوء الذي لا يمكن ملاحظته إلا بالتدقيق.
وفي الجزء السفلي نرى المكان المخصص للشحن وبجانبه قلم Spen، الذي يدخل داخل الجهاز بشكل أنيق جدا، بحيث لا يظهر على الإطلاق. وعلى جانبي الهاتف نجد الزر الخاص بإقفال الجهاز وآخر طويل خاص بالتحكم في الصوت.
ولدى حمل الجهاز يشعر المستخدم بمدى خفة وزنه المستغرب بالمقارنة مع حجمه الكبير، إذ ارتأت الشركة استخدام البلاستيك في معظم أجزاء الجهاز، ولكن عدسة الكاميرا معرضة للخطر، كونها غير مغلفة، فهي مهددة بالخدش عند وضع الجهاز على طاولة وعلى أسطح خشنة، ويمكن حماية العدسة باستخدام الحافظة الخاصة بهذا الجهاز.
وأبعاد الجهاز مناسبة لجعله يدخل في جيب البنطلون، ويمكن وضعه على الأذن لإجراء مكالة هاتفية بسهولة، بسبب خفة وزنه، كما أن أبعاده ملائمة للإمساك به براحة اليد، بيد أن اليد الأخرى لن تكون حرة، فهي ستكون مشغولة في استخدام الهاتف.
الجهاز والشاشة
تعد شاشة الغالاكسي نوت شاشة جميلة بكل معاني الكلمة، فهي من نوع WXGA بتقنية Super Amoled فائقة الوضوح بجودة 1280×800. وهو ما يجعل الشاشة أكثر حيوية والألوان بهية، ويجعل المرء يشعر أن الصور قريبة جدا إليه، وحجم الشاشة يشعر المستخدم بالمتعة عند مشاهدة الفيديو، وبعد استخدام الجهاز لعدة أيام، تشعر أن جميع أجهزة الهواتف الذكية الأخرى صغيرة جدا. ويتميز الجهاز كذلك باستجابة دقيقة جدا للمس، وتحتاج الشاشة إلى ثانيتين لتفتح بعد الإغلاق، بسبب حجمها الكبير.
ويوفر "غالاكسي نوت" أداء سريعا، من خلال معالجة ثنائي النواة فائق القوة بسرعة 1.4 غيغا هيرتز، وهو يعد من أسرع الهواتف الذكية الموجودة الآن في الأسواق ولا يشعر المستخدم أن هنالك تأخيرا أو بطئا في الجهاز في حال تحميل أكثر من 25 تطبيقا عليه، والتحول من تطبيق لآخر سلس للغاية، ولن يلحظ المستخدم تأخيرا يذكر بين الأوامر التي يعطيها للجهاز.
الواجهة
يحتوي الجهاز على نظام التشغيل "غوغل أندرويد 2,3" (Gingerbread) المتناغم تماما مع واجهة المستخدم TouchWiz من سامسونغ، والواجهة ستكون مألوفة لمن يمتلك غالاكسي s2، فالجهاز يدعم وجود 7 "شاشات بداية".
وللاستفادة من مساحة الشاشة، يمكن تقسيم الشاشة لفتح خمسة تطبيقات فيها بدلا من 4، ويمكن للمرء التلاعب بصفحة البداية كما يشاء، ويلعب بحجم بعض الايقونات التي يختارها المستخدم على شاشة البداية، ويمكن إعادة ترتيب الايقونات بسهولة، ولكن ليس بسهولة أجهزة الـ ios، فخلق الملفات وتحريرها وتغيير أسمائها يحتاج إلى خطوات أكثر مما ينبغي.
وبدلا من تحريك الأصابع على الشاشة للتكبير أو التصغير، يمكن وضع الإبهام والسبابة على نقطتين في الشاشة، ونميل الجهاز باتجاهنا أو بعيدا عنّا، لنحصل على التكبير والتصغير المطلوب. وللأشخاص الذين يستخدمون نظام الأندرويد لأول مرة، سيشعرون أنه سهل جدا، وسيتعلمون كل ما يحتاجون إليه خلال 15 دقيقة من الاستخدام، ولكن يحتاج المرء إلى بضعة أسابيع ليتعرف على كل مميزات الجهاز.
القلم S Pen
اعتبر وجود قلم مع أجهزة الموبايل في فترة من الفترات ثورة في هذا العالم، ولكن القلم الذي يأتي مع هذا الجهاز ليس ثوريا، وليس عديم الفائدة، فهنالك أشخاص سيستخدمونها باستمرار، وآخرون ينسون وجودها في داخل الجهاز. ويحتاج إخراج القلم من الجهاز إلى مجهود بسيط، ويحتوي القلم على زر مخفي، ويجب على المستخدم أن يحرك القلم بين اصبعيه لايجاد الزر إذ كان من الممكن تغيير لون هذا الزر لإبرازه.
وقامت سامسونغ بخلق بعض التطبيقات الخاصة بهذا القلم منها s memo، والتي يمكن من خلالها وضع الملاحظات الخاصة بالمستخدم عليها، باستعمال القلم، لأن استخدام الطريقة التقليدية في اللمس سيكون مزعجا للمستخدم، كما أن نظام معالجة الصور الموجود على الجهاز يدعم استخدام هذا القلم.
والأشخاص الذين يحبون الاحتفاظ بالشاشة نظيفة خالية من بصمات الأصابع، فإن القلم سيناسبهم، أما من يحب استخدام هاتفه بالطريقة الدارجة فيصبح القلم بالنسبة لديه في طي النسيان.
الكاميرا
الجهاز مزود بكاميرا 8 ميغابيكسل وكاميرا ثانوية 2 ميغابيكسل في الأمام، ورغم أن أول صورة تؤخذ بسرعة، لكن الجهاز يحتاج إلى ثوان للاستعداد لأخذ صورة أخرى، ويعمل الكاميرا بشكل جيد تحت مختلف الظروف، بيد أن الصور المأخوذة يمكن أن تكون أفضل.
وتحتوي الكاميرا على كل ما يحتاجه المرء من امكانات منها؛ أنها تملك مستويات ios وخاصية تتبع الوجه والتقاط الابتسامة ورمش العين وغيرها من الخصائص الجديدة في الكاميرات الحديثة.
ويزخر جهاز "غالاكسي نوت" الجديد بمجموعة من المميزات والفوائد، ويزود المستخدمين بإمكانية القيام بالمزيد أثناء التنقل. وهو بكل تأكيد الجهاز متعدد المهام.

mariam.naser@alghad.jo

التعليق