اتحاد اليد يشدد في تعليماته على وجود المدرب المصنف والمعالج مع كافة الفرق

تم نشره في الأحد 19 شباط / فبراير 2012. 03:00 صباحاً
  • رئيس لجنة الحكام يوسف جميل وعدد من اللاعبين يتفقدون شباك المرمى خلال أحد اللقاءات الماضية- (الغد)

بلال الغلاييني

عمان – ينتظر أن يصدر اتحاد كرة اليد خلال الفترة المقبلة، التعليمات الخاصة بكافة بطولاته المحلية التي باتت على الأبواب، والتي ستكون شاملة مع التركيز على الضوابط الفنية، سعيا لإخراج كافة البطولات بالشكل اللائق والمستوى الفني المتقدم.
وحسب مصادر مطلعة في اتحاد اللعبة، فإن النظام الحالي الذي يطبقه الاتحاد على بطولاته المحلية لن يطرأ عليه تغيير، وخصوصا البطولات المتعلقة بفئة الرجال وهي (دوري الدرجة الأولى، كأس الأردن، كأس الكؤوس، ودوري الدرجة الثانية ودوري السيدات)، إلى جانب بطولات الفئات العمرية المختلفة التي يواظب الاتحاد على إقامتها سنويا والتي ستحظى بعناية خاصة هذا الموسم، نظرا لأهميتها وباعتبارها القاعدة الرئيسية التي يرتكز عليها الاتحاد في رفد المنتخبات الوطنية.
وشدد المصدر على أن بعض السلبيات التي طرأت في البطولات التي جرت العام الماضي، سيتم معالجتها والعمل على عدم تكرارها هذا الموسم، ومن أبرز هذه السلبيات التي كادت أن تعرقل العديد من اللقاءات تتمثل بتشابه ألوان قمصان الفرق، الأمر الذي أخّر العديد من مواعيد المباريات، وتأخر بدء اللقاءات أكثر من مرة، وتشابه ألوان قمصان حراس المرمى، وعدم انتظام العديد من الفرق في تقديم كشوفات اللاعبين بالشكل الرسمي.
فرق بلا مدربين
ومن أهم السبليات التي رافقت بطولات العام الماضي عدم اتباع بعض الفرق للتعليمات الخاصة التي توجبها بإحضار مدربين لقيادة فرقها خلال المنافسات الرسمية، حيث شاهدنا أكثر من فريق خاض كافة لقاءاته في كافة البطولات بدون مدرب، الأمر الذي يفقد المنافسة أهميتها بين الفريقين المتباريين، وعدم التزام اللاعبين ليس بالتعليمات الفنية، فقط، وإنما بالتعليمات الأخرى التي وضعت الاتحاد والفرق معا في موقف محرج، نظرا لتعدد حالات خروج اللاعبين عن الروح الرياضية.
وبات الأمر يتطلب من اتحاد اللعبة باعتباره المظلة الرسمية لكافة البطولات المحلية والمشرف الرئيسي عليها، أن يشدد على هذا الموضوع ويربطه بالتعليمات الأخرى المخصصة لغايات دعم الأندية، فليس من المعقول أن يقوم الاتحاد بدعم ناد بمبلغ يصل إلى 500 دينار شهريا، ولم يحضر معه مدربا طوال فترة المنافسات، كما يفترض على الاتحاد أن يحدد مواصفات المدربين، وعلى أقل تقدير أن يكونوا معتمدين رسميا ومصنفين من قبل المركز الأردني لإعداد القادة والشباب.
ضرورة وجود المعالج
تعتبر لعبة كرة اليد من الألعاب الخشنة، نظرا للاحتكاك المباشر والمتواصل بين اللاعبين طوال فترة اللقاءات، الأمر الذي ينتج عنه في غالب الأحيان العديد من الإصابات التي يتعرض لها اللاعبون، وللأسف الشديد فإن الغالبية العظمى من فرق كرة اليد لا يوجد معها معالج، الأمر الذي يزيد من معاناة اللاعبين ويضاعف من إصاباتهم.
وتأمل أوساط اللعبة، أن يكون ذلك ضمن التعليمات الخاصة التي سيصدرها الاتحاد ويشدد عليها ويحاسب الفرق المخالفة، خصوصا وأن الدعم الذي ستتلقاه هذا العام هو ضعف الدعم الذي كانت تتلقاه في السابق.
الإسراع في تشكيل لجنة الإستراتيجية
بعد مطالبة الأندية في اجتماعها الأخير مع اتحاد اللعبة بضرورة تشكيل لجنة خاصة لوضع الإستراتيجية العامة للاتحاد، بات تشكيل هذه اللجنة من أهم الضروريات في الوقت الحالي، كونها هي المعنية بوضع الإطار العام لعمل الاتحاد، وتدخلها المباشر في عمل المنتخبات الوطنية وتشكيلها والبطولات التي ستشارك فيها المنتخبات الوطنية.
وما يزال اتحاد اللعبة ينتظر تنسيبات الأندية بالأشخاص أصحاب الإختصاص الذين سيعملون ضمن اللجنة، حتى يتمكن من تشكيلها بالصورة الرسمية والإعلان عنها وعن برنامج عملها.
وكان اتحاد اللعبة وافق على طلب الأندية في تشكيل لجنة الإستراتيجية، ومنحها الصلاحيات الكاملة في إصدار التنسيبات الخاصة التي من شأنها أن تساهم في تطوير اللعبة وإيصالها إلى المستوى الذي يلبي طموحات الجميع.

bilal.ghalayini@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحكم مبدع (عيسى منسي)

    الأحد 19 شباط / فبراير 2012.
    احلى واميز حكم بالاردن نصر سالم