الوحدات واليرموك يواجهان العربي وذات راس اليوم بدوري المناصير للمحترفين

الرمثا على بعد نقطة من القمة وتعادل شباب الأردن مع البقعة

تم نشره في الجمعة 17 شباط / فبراير 2012. 02:00 صباحاً
  • مهاجم شباب الأردن محمد عمر (يمين) يسدد كرة تجتاز حارس البقعة أنس طريف إلى خارج المرمى أمس - (تصوير: جهاد النجار)

محمد عمار ومحمد أبو زينة

عمان - الرمثا - أضاف فريق الرمثا ثلاث نقاط ثمينة إلى رصيده الذي أصبح 34 نقطة، واصبح على بعد نقطة من الصدارة بشكل مؤقت، بعد ان حقق فوزا على الجليل بنتيجة 1-0، في مباراة جرت أمس في ستاد الأمير هاشم، في مستهل مباريات الاسبوع الخامس عشر من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، في حين تجمد رصيد الجليل عند 9 نقاط.
وتمكن فريق البقعة من استرداد نقطة ثمينة من شباب الأردن بعد التعادل 1-1، في مباراة جرت في ستاد عمان، ليصبح رصيد البقعة 23 نقطة ورصيد شباب الأردن 21 نقطة.
وتتواصل منافسات الاسبوع الخامس عشر من الدوري، حيث تقام مباراتان في الساعة الخامسة من مساء اليوم، اذ يحل الوحدات "31 نقطة" ضيفا في ستاد الأمير هاشم على نظيره العربي "12 نقطة"، بينما يشهد ستاد الملك عبدالله الثاني لقاء اليرموك "14 نقطة" وذات راس "15 نقطة".
الرمثا 1 الجليل 0
رغم ظروف الطقس وابتلال ارضية الملعب التي سببت صعوبة لدى اللاعبين بالجري والتحكم بالكرة، الا ان المباراة شهدت سيطرة وهجمات متبادلة من كلا الفريقين، ودانت الأفضلية مع البداية لفريق الرمثا الذي بادر بالتقدم للمواقع الأمامية، الأمر الذي اجبر منافسه على التراجع للمواقع الدفاعية، لإيقاف الخطورة التي شكلها اندفاع فريق "الغزلان"، الذي كاد ان يفتتح التسجيل في أكثر من موقف، بعدما اتيحت له عدة فرص ابرزها تسديدة حمزة الدردور التي مرت فوق المرمى، وكرة مصعب اللحام التي مرت كالسهم من جوار القائم.
إزاء ذلك حاول فريق الجليل احتواء اندفاع منافسه من خلال تكثيف تواجده في منطقة العمليات، والاعتماد على شن الحملات الهجومية السريعة والتسديد من مسافات بعيدة لكن بدون جدوى امام اصرار فريق الرمثا، الذي حافظ على توازنه وواصل إيقاعه الهجومي فسدد سامي ذيابات كرة قوية علت العارضة، لكن سرعان ما اعاد فريق الجليل ترتيب اوراقه وتسلم بعدها زمام المبادرة الهجومية فارضا سيطرته على المجريات، وساهمت تحركات خالد أبو ارشيد وعادل أبو هضيب وعمر عبدالرزاق بفتح ثغرات في دفاعات الرمثا، استغلها الشبول والوهيبي وعبدالرزاق، الذين هددوا مرمى الرمثا في أكثر من موقف، كان ابرزها تسديدة يوسف الشبول التي جاورت القائم، ورأسية المدافع المتقدم صبري سمير التي استقرت بأحضان الحارس عبدالله الزعبي، ثم جاءت اثمن الفرص عندما تقدم صهيب الوهيبي وسدد كرة زاحفة انحرفت قليلا عن المرمى.
ومع مرور الوقت شعر الرمثا بحرج الموقف فتحرك بشكل أفضل، الأمر الذي منح الفريق السيطرة والمد الهجومي فكان الأكثر خطورة في الانطلاقات الهجومية لا سيما من اطراف الملعب، عبر محمد الداود وعلي خويلة ومصعب اللحام وحمزة الدردور، الذين كشفوا العمق الدفاعي لفريق الجليل، لكن ظروف الملعب وإصرار الفريق على ارسال الكرات الطويلة جعل من مهمة لاعبيه في الوصول لمرمى الحارس مصطفى أبو مسامح غاية في الصعوبة، فلم تسفر المحاولات عن جديد، رغم كرة الدردور التي استقرت بأحضان الحارس لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
البابا يلدغ المرمى
وفي الشوط الثاني اندفع الرمثا نحو مرمى الجليل، الذي لجأ بدوره إلى تأمين العمق الدفاعي والعمل على احتواء هجمات الرمثا، مع الاعتماد على الهجمات المضادة التي لم تكن فعاله بالشكل المطلوب لافتقارها للتفاضل العددي في نصف ملعب فريق الرمثا، الذي واصل بحثه عن الوصول للشباك فسدد الدردور كرة قوية انقذها الحارس أبو مسامح قبل ان يتقدم سامي ذيابات ويرسل كرة عرضية ارتقى لها المدافع المتقدم خالد البابا وركنها برأسه على يسار الحارس هدف التقدم للرمثا د:65.
وواصل بعدها الرمثا اندفاعه وفاتت من لاعبيه عدة فرص للتعزيز، قبل ان يشعل هدف ملغى لحمزة الدردور د: 86 المباراة، عندما احتج لاعبوا الجليل بشدة على احتساب الهدف بالبداية ليخرج خالد أبو ارشيد وعمر عبدالرزاق بالبطاقة الحمراء، رغم ان الحكم عاد والغى الهدف بعد التشاور مع المساعد بحجة ان الكرة لم تجتز خط المرمى، وحاول الرمثا استغلال النقص العددي بصفوف الجليل لتعزيز النتيجة لا سيما وان الحكم اعطى 8 دقائق وقتا اضافيا الا ان النتيجة بقيت على حالها حتى النهاية.
شباب الأردن  1 البقعة 1
بادر شباب الأردن لامتلاك زمام المبادرة مبكرا، من خلال تفعيل الظهيرين يوسف النبر وعدي زهران، ما اتاح الفرصة لرواد محمد واحمد العيساوي للتقدم خلف المهاجمين محمد عمر وكبالينجو، بعدما تكفل انس اجبارات وعلاء الشقران بتبادل مهمة ضابط الارتكاز، وتكفل محمود أبو عريضة واحمد محمد بمراقبة مهاجم البقعة محمد عبدالحليم، ما وضع مرمى انس طريف تحت الضغط، واجبر وسط البقعة للتراجع للاسناد الدفاعي، فإنضم مهند درسية للجانب الدفاعي الى جوار اسامة غنام وعمر طه وفادي شاهين وعلي منصور، مع الاعتماد على الكرات السريعة صوب محمد عبدالحليم ومن خلفه عدنان سليمان.
وازاء التمركز الدفاعي للبقعة لجأ رواد للتسديد من بعيد لتذهب فوق المرمى، واخرى عرضية من الشقران سددها محمد عمر بمحاذاة القائم، فيما ذهبت تسديدة النبر امام فوهة المرمى ولم تجد المتابعة اللازمة.
وحاول البقعة احداث شرخ في دفاعات الشباب القوية، من خلال الكرات البينية، واتيحت له فرصة حقيقية للتسجيل عندما انسل محمد عبدالحليم خلف بينية عدنان وسدد كرة من خارج الصندوق مرت بجوار القائم، بعدها حادت تسديدة عمر عن مرمى البقعة، واخرى من كبالينجو الى محمد عمر الذي سددها في العلالي، ليتسقبل عدي زهران كرة الجبارات، وبمجهود فردي سار بالكرة وسددها قوية في شباك طريف الهدف الاول للشباب في الدقيقة 28.
الهدف رفع الحوار الهجومي للفريقين، وسط اعتماد البقعة على الكرات المرتدة، وكاد ناجي ان يحقق التعادل بيد ان رأسيته من ركنية عدنان مرت بجوار القائم، لتنتهي احداث الشوط الاول شبابية وبهدف وحيد.
تعديل بقعاوي
دفع مدرب البقعة بالبديل مصطفى شحادة عوضا عن مهند درسية، لتفعيل العمليات الهجومية البقعاوية، بيد ان شباب الأردن كان الاخطر، وكاد محمد عمر ان يضيف الهدف الثاني عندما استقبل بينية ناجي وراوغ طريف وسدد الكرة اخرجها عمر طه قبل اجتيازها خط المرمى، ليضغط البقعة بكل قوة صوب مرمى عبدالستار لتحقيق التعادل، ودفع مدرب الشباب بورقة موسى الزعبي عوضا عن رواد محمد لاعادة ترتيب منطقة العمليات، وكاد عدنان سليمان ان يحقق التعادل عندما كسر مصيدة التسلل وانفرد بالحارس عبدالستار الا انه سدد الكرة من فوق "لوب" بعيدا عن الشباك، وابعد عبدالستار تسديدة دلدوم القوية لركنية، وسحب مدرب الشباب يوسف النبر ودفع بأحمد نوفل لتعزيز القدرات الهجومية، وكاد عدنان ان يحقق التعادل عندما استقبل عرضية شحادة وسددها برأسه بجوار القائم، وعاد شحادة واخترق دفاعات الشاب وتعرض للاعثار من قبل احمد محمد لتكون ركلة الجزاء التي تصدى محمد عبدالحليم لتنفيذها بنجاح على يسار عبدالستار هدف التعادل في الدقيقة 84، واشهر الحكم البطاقة الحمراء للاعب البقعة محمد ناجي لحصوله على انذارين، لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.

moh.ammar@alghad.jo
mohammad.abu-zeanah@alghad.jo

التعليق