أجر ماريا كاري الخيالي يستفز فقراء المغرب

تم نشره في الأربعاء 15 شباط / فبراير 2012. 03:00 صباحاً
  • المغنية الأميركية ماريا كاري -(أرشيفية)

 عمان-الغد- شن ناشطون مغاربة على فيسبوك حملة غاضبة، بعد أن كشفت مصادر إعلامية مغربية عن أجر المغنية الأميركية ماريا كاري الذي يزيد على 830 ألف دولار، مقابل إحيائها حفل اختتام الدورة 11 من مهرجان "موازين" الدولي الذي يقام في مدينة الرباط بين 18 و26 من أيار (مايو) المقبل.
وتتخطى ماريا كاري بهذا الأجر ما حصلت عليه المطربة الكولومبية شاكيرا التي حصلت على 772 ألف دولار و"إلتون جون" الذي حصل على 594 ألف دولار، وذلك في دورات سابقة من مهرجان "موازين-إيقاعات العالم" الذي يُقام منذ 11 عامًا.
وانتقد كثيرون، وفق ماذكر موقع mbc.net، صرف هذه الأموال الطائلة لمشاهير الغناء العالمي الذين يأتون إلى موازين لحصد آلاف الدولارات نظير غنائهم لساعة أو ساعتين على الأكثر، أو حتى لبضع دقائق كما حصل مع شاكيرا في السنة الماضية؛ حيث غنت لمدة 30 دقيقة فقط، وطارت مباشرة بعد حفلها الذي كان ناجحًا جماهيريًّا إلى حيث كان يتواجد خطيبها حينئذ لاعب فريق برشلونة الإسباني، جيرار بيكيه، للاحتفال معه بفوز ناديه بكأس رابطة الأبطال عام 2011.
وبحصول نجمة البوب الأميركية على 772 ألف دولار، تكون هي ثاني نجوم الغناء الذين حضروا إلى مهرجان موازين من حيث التعويضات المالية، لكون مغنية البوب الراحلة ويتني هيوستن قد حصلت العام 2008 على نحو 890 ألف دولار.
وتعتبر صفحة "كلنا ضد مهرجان موازين" على موقع "فيسبوك" هي أشهر الصفحات التي تهاجم بشدة هذا الإنفاق والتبذير من طرف منظمي مهرجان موازين الدولي.
في الوقت نفسه، يترقب كثيرون ردة فعل الإسلاميين إزاء تنظيم الدورة المقبلة من مهرجان موازين، وبخاصة وأنهم كانوا في الأعوام الماضية من أشد المعارضين لإقامته وطالبوا كثيرًا بإلغائه.
يُذكر أن جمعية "مغرب الثقافات" قد أصدرت بيانًا صحفيًّا قالت فيه إن ماريا كاري بقبولها إحياء حفل اختتام مهرجان موازين لهذا العام، تكون المرة الأولى التي تحضر فيها إلى القارة الإفريقية للغناء في مهرجان فني، بعد أن حضرت من قبل إلى مختلف المهرجانات العالمية في أميركا وأوروبا وأسيا.
وأضاف البيان أن الذي حث نجمة البوب الأميركي على التواجد في مهرجان موازين بالمغرب هو حبها الكبير لهذا البلد الذي يتجلى من خلال تأثيث صالون شقتها الفخمة في مدينة نيويورك على الطراز التقليدي المغربي، علاوة على إطلاقها الشهر الحالي إسم "موروكن سكوت" (moroccan scott) على أحد توأميها.

التعليق