الطفيلة: 8 آلاف مواطن يتلقون العلاج في غرفة واحدة بعين البيضاء

تم نشره في الخميس 9 شباط / فبراير 2012. 02:00 صباحاً
  • مخلفات بناء متراكمة في ارضية ممر داخل المركز الصحي الذي يتلقى فيه سكان عين البيضاء العلاج - (الغد)

فيصل القطامين

الطفيلة – يتلقى مراجعو مركز صحي عين البيضاء بالطفيلة والذي يخدم نحو 8000 مواطن خدمة العلاح في غرفة واحدة وذلك بسبب أعمال الصيانة والتوسعة التي تجرى في المركز.
 وأشار المراجعون إلى توقف مختبر التحاليل الطبية وقسم الطوارئ والأمومة والطفولة عن العمل، جنبا إلى جنب مع هدم العديد من الجدران الداخلية التي تجرى بهدف إعادة هيكلة البناء.
ولفتوا إلى أن قاعة الانتظار في المركز تراكمت فيها اللوازم والأثاث بسبب ترحيل محتويات الغرف منها، ما دفع بالمراجعين من المرضى إلى اللجوء للجلوس خارج بوابات المركز، فيما تم حزم الملفات الطبية، في صناديق كرتونية، ما يصعب على المرضى الرجوع إليها عند المعالجة.
وأكدوا أن الصيدلية وعيادة الأسنان ظلتا تعملان بصعوبة كبيرة، مع توقع توقفهما قريبا عن العمل في ظل طلب من المقاول الذي ينفذ الأعمال الإنشائية بترحيلها، حتى يتسنى له القيام بكافة الأعمال الإنشائية المطلوبة منه في موعد محدد وهو نهاية شهر أيار( مايو) المقبل، وهي مدة العطاء الذي يجب عنده أن تنتهي كافة الأعمال الإنشائية وأعمال التوسعة للمركز، لتجنب دفعه لغرامات التأخير التي تترتب عليه في حال التأخر عن التسليم في الموعد المحدد.
ويطالب المراجعون بنقل المركز الطبي إلى مبنى في موقع قريب، لتجنب الأخطار المحدقة بالمراجعين، ولتمكين المركز من تقديم كافة خدماته، مشيرين إلى أن مخلفات البناء متراكمة في أرضيات الغرف، علاوة على تقطع الكوابل الكهربائية، فيما تتدلى المواسير من جدران كل الغرف.
الى ذلك ابدى موظفون خشية من عدم قدرتهم على العمل في ظل إجراء الأعمال الإنشائية في المركز، مؤكدين أن العديد من المكاتب والأثاث يعلوها الغبار.
من جهته اكد مدير صحة الطفيلة الدكتور غازي المرايات أنه يبحث إمكانية نقل المركز الطبي في عين البيضاء، إلى مبنى آخر ملائم، لضمان تلقي المواطنين المعالجة الطبية بشكل عادي.
ولفت المرايات إلى أن الأعمال الإنشائية التي تجرى في المركز جاءت من خلال مكارم ملكية بهدف توسعة تقديم الخدمات الطبية للمواطنين، كما في مركز صحي العيص، وأعمال التوسعة في عيادة الأسنان في مركز الطفيلة الشامل، والتي بلغت كلفتها مجتمعة نحو 830 ألف دينار.
ولفت إلى ان الأعمال الإنشائية في مركزي العيص وعين البيضاء الصحيين جاءت بهدف تحويل المركزين إلى شاملين، لمواكبة الزيادة في السكان الذين يحتاجون لخدمات طبية أشمل، مشيرا الى انه سيتم توفير مختبرات وعيادات أسنان إضافية فيهما، إلى جانب توفير التصوير الشعاعي الذي سيجنب المواطن عناء الانتقال إلى المركز الشامل في الطفيلة أو الى مسشتفى الأمير زيد بن الحسين.
وبين أن الأعمال الانشائية تتطلب وقتا حدد بنهاية شهر ايار (مايو) المقبل وعلى المواطن تحمل عملية التطوير والاستحداث التي تأتي دائما لصالحه.

التعليق