تجدد تلوث آبار الهيدان يوقف ضخ المياه ويفجر أزمة خانقة في مادبا

تم نشره في الأربعاء 8 شباط / فبراير 2012. 03:00 صباحاً
  • ماسورة تضخ مياها من آبار وادي الهيدان الذي تعرضت مياهه الجوفية مؤخرا للتلوث بمياه صرف صحي -(ارشيفية)

أحمد الشوابكة

مادبا - أوقفت مديرية مياه مادبا عملية ضخ المياه للمحافظة لمدة عشرة أيام، بعد تجدد تلوث مياه آبار الهيدان المغذية للخزان الرئيسي وارتفاع نسبة العكورة فيه، وفق مدير المياه المهندس سمير خوري.
وأرجع خوري أسباب تجدد التلوث الى استمرار تعمد بعض السكان نضح الحفر الامتصاصية بواسطة "مواتير" وطرح محتوياتها بمجرى الوادي المؤدي الى الآبار مسببة تلوثا جرثوميا.
وتطفو مشكلة تلوث آبار الهيدان الى السطح مع كل تساقط للأمطار نتيجة انجراف محتويات الوادي وتسربها الى مياه الآبار.
وكانت مديرية مياه مادبا أوقفت الضخ عن المشتركين الشهر الماضي، بعد ظهور تلوث وعكورة في مياه الآبار المغذية للخزان الذي يزود المحافظة وقسما من عمان.
 وفجر ايقاف الضخ أزمة مياه خانقة في المحافظة في وقت استعانت فيه مديرية المياه بآبار القسطل لتزويد المشتركين لحين التأكد من خلو المياه الجوفية من التلوث والعكورة، وفق خوري.
وقال خوري انه تم إيقاف عملية الضخ من الآبار بسبب العكورة، فيما اظهرت الفحوصات المخبرية وجود تلوث جرثومي (ايكولاي)، بسبب تسرب مياه عادمة في مجرى احد الأودية بعد انجرافها خلال تساقط الامطار إلى الآبار.
 وأضاف خوري انه تم إيقاف ضخ المياه لحين غسل الآبار البالغ عددها 11 بئراً تزود محافظة مادبا وعمان، واخذ عينات يوميا لفحصها حتى يثبت انتهاء التلوث الجرثومي.
ويرى مواطنون أن، تكرار انسداد مجرى آبار (الهيدان) وتلوثها، في كل موسم مطري، يدعو الى ضرورة ايجاد حل جذري للمشكلة، وإنهاء ما يصفونه بـ"حالة طوارئ" يعيشونها مع أول تساقط للأمطار.
وأضافوا إنهم لم يحصلوا خلال الأيام الماضية على كفايتهم من المياه، ما اضطرهم إلى شراء صهاريج مياه بأثمان مرتفعة، مؤكدين تعرضهم لعمليات استغلال.
وارتفعت أسعار صهاريج المياه سعة 3 أمتار إلى 25 دينارا بعد أن كانت تتراوح بين 8 - 10 دنانير، وأوضح أصحاب صهاريج أن تقليص عدد مرات التعبئة جراء قلة عدد المسارب أسهم إلى حد كبير في زيادة السعر.

التعليق