القضاء العشائري يساعد المحاكم المدنية في حل النزاعات

تم نشره في السبت 28 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك–  يسهم القضاء العشائري في تثبيت الاستقرار الاجتماعي في المجتمعات المحلية في المملكة، إضافة الى مساندة القضاء المدني بحل النزاعات بين الناس وخصوصا في مراحلها الأولية قبل الوصول للقضاء.
 القضاء العشائري ترعرع في عهد الدولة العثمانية من خلال تشريع خاص لقبائل الاردن وفلسطين في منطقة بئر السبع وبادية الاردن من جنوبه الى شماله حيث برز كبار القضاة العشائريين.
داوود الخرشة وهو قاض عشائري من سكان بلدة مجرا بجنوب الكرك أكد نجاعة القضاء العشائري في المساهمة في التخفيف من آثار العنف المجتمعي وإعادة الحقوق الى أصحابها.
وبين الخرشة، الذي يمارس القضاء منذ اكثر من 30 عاما وهو حاصل على شهادة في القضاء العشائري من الديوان الملكي، تعدد اختصاص القضاة وشموله لجرائم القتل والخيل والنساء، والخلافات بين ملاك الاراضي والمواشي .
ولفت الخرشة وهو متخصص بقضايا المشاجرات والقتل العمد وغير العمد والسير والتأمين "ان القضاء العشائري أسرع في البت في القضايا وأحكامها الصارمة من القضاء المدني، حيث يتم تصنيف القضية لتحول بشكل فوري الى القاضي المعتمد مع وجود الكفيل، بيد أنه يشير إلى جوانب التسامح الكثيرة الموجود بين ثناياه والمنبثقة عن القيم النبيلة للمجتمع تحت قاعدة العفو عند المقدرة".  ولفت الى ان القاضي يرتكز في حكمه بناء على الحجة والشهود وبراعته في بيان الأسباب والمسببات اضافة الى التحري الدقيق حول كافة فصول القضية المعروضة امامه، مؤكدا اهمية إلمامه بالشريعة الاسلامية والعرف العشائري المتبع" .
واكد الخرشة ان "على القاضي التأني والاستماع الى كل الاطراف والاختلاء بعناصر القضية مهما كانوا ذكورا أو إناثا للوصول الى الحقيقة الدامغة"، مبينا ان القضاء المدني اقوى من العشائري لوجود سلطة تنفيذية تحمي قراره وتنفذه. ولفت الى اقتصار القضاء العشائري بالوقت الحالي على قضايا القتل وحوادث السير والزنا وهتك العرض والخطف والدية. مبينا أن القاضي العشائري لا يقبل النظر في القضية ما لم تحول من الحاكم الاداري بموجب كتاب رسمي".
واشار الى انه حال حدوث أي قضية يباشر اهل الخير والعرف والمتنفذون من نفس العشيرة بإشراف الحاكم الاداري لاحتواء الموقف والحصول على عطوة امنية مدتها ثلاثة ايام وثلث بهدف إبعاد اهل الجاني والاعتراف.
ويقول ان القضاء العشائري يواجه تحديات كثيرة في ظل تطور الحياة الاقتصادية والاجتماعية، مطالبا بعقد مؤتمر وطني لبحث كافة القضايا المتعلقة بالقضاء العشائري.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق