أنغولا تنتزع فوزا ثمينا من بوركينا فاسو

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً
  • نجوم انغولا يحتفلون بهدف الفوز في مرمى بوركينا فاسو أول من أمس -(رويترز)

مالابو -حققت انغولا الاهم وانتزعت فوزا ثمينا من بوركينا فاسو 2-1 أمس الاحد على الملعب الاولمبي في مالابو في ختام الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثانية ضمن كأس الامم الافريقية 2012 لكرة القدم التي تستضيفها غينيا الاستوائية مشاركة مع الغابون حتى 12 شباط (فبراير).
وسجل ماتيوس غاليانو دا كوستا (47) ومانوشو (68) هدفي انغولا، وسيبيري الان تراوريه (57) هدف بوركينا فاسو.
وكانت ساحل العاج تغلبت على السودان 1 -صفر ضمن المجموعة ذاتها.
وتصدرت انغولا الترتيب برصيد 3 نقاط بفارق الاهداف امام ساحل العاج، فيما تحتل بوركينا فاسو المركز الثالث بدون رصيد بفارق الاهداف امام السودان.
وقطعت انغولا مضيفة النسخة الاخيرة عام 2010 شوطا كبيرا نحو بلوغ الدور ربع النهائي للمرة الثالثة على التوالي، وهي ستسعى الى حسمه في مباراتها الثانية الخميس المقبل امام السودان، قبل ملاقاتها لساحل العاج في الجولة الثالثة الاخيرة في 30 كانون الثاني/يناير الحالي.
اما بوركينا فاسو التي تهدف في مشاركتها الثامنة على كتيبتها، على الاقل الى تكرار انجاز عام 1998 على ارضها عندما بلغت الدور نصف النهائي بقيادة المدرب الفرنسي فيليب تروسييه قبل ان تنهي مشاركتها في المركز الرابع، فباتت مهمتها صعبة نسبيا خصوصا وان مبارتها المقبلة ستكون امام ساحل العاج التي ستطمح الى فوز ثان على التوالي وبلوغ ربع النهائي في سعيها الى احراز اللقب.
وهي المرة الاولى في 6 مشاركات تنجح فيها انغولا، احد ممثلي القارة السمراء في مونديال 2006، في تحقيق الفوز في مباراتها الاولى في النهائيات القارية.
وهو الفوز الرابع لانغولا في تاريخ مشاركاتها في النهائيات مقابل 8 تعادلات و6 هزائم.
اما بوركينا فاسو فمنيت بخسارتها السادسة عشرة مقابل انتصارين و6 تعادلات.
وجاءت المباراة متوسطة المستوى حاول من خلالها المنتخبان فرض السيطرة على وسط الملعب دون جدوى فغابت الفرص الحقيقية للتسجيل باستثناء بعض التمريرات العرضية التي كان حارسا المرميين يقظين لقطع احداها وابعاد الاخرى اضافة الى التسديدات البعيدة غير المركزة.
ومنح ماتيوس غاليانو داكوستا التقدم لانغولا عندما استغل كرة مشتتة من المدافع باكاري كونيه فتوغل بها من الجهة اليمنى وتلاعب بالدفاع قبل ان يسددها بيمناه واسكنها الزاوية اليمنى البعيدة للحارس داوودا دياكيتيه (47).
ولم يتأخر الرد البوركينابي وجاء بعد 10 دقائق عبر نجمه الان تراوري، هدافه في التصفيات (4 اهداف)، من ركلة حرة مباشرة من 26 مترا اسكنها بيسراه على يمين الحارس كارلوس البرتو فرنانديش (57).
ونجح مهاجم مانشستر يونايتد الانجليزي السابق وبلد الوليد الاسباني حاليا مانوشو في منح التقدم لانغولا عندما استغل كرة خاطئة من المدافع دجاكاريدجا كونيه فهيأها لنفسه عند حافة المنطقة وسددها بقوة بيسراه على يمين الحارس دياكيتيه (68).
وكاد موموني داغانو يدرك التعادل في الدقيقة 82 بضربة رأسية من مسافة قريبة بيد ان الحارس الانغولي فرنانديش كان في المكان المناسب وتصدى للكرة.
مدرب انغولا: حققنا الاهم وينتظرنا الكثير
اكد مدرب انغولا فيديغال ليتو ان منتخب بلاده حقق الاهم بتغلبه على بوركينا فاسو.
وقال فيديغال في المؤتمر الصحافي عقب المباراة: “حققنا الاهم وينتظرنا الشيء الكثير في البطولة”، مضيفا “لدينا مجموعة رائعة ولاعبين يعملون كثيرا. سنخوض المشوار مباراة مباراة، ولن نفرط في الثقة والاحتفال”.
وتابع “ما حققناه اليوم(الاحد) لا يعني اننا تخطينا الدور الاول، يبقى امامنا العديد من المباريات لتحقيق هدفنا” في اشارة الى سعي انغولا الى تخطي ربع النهائي للمرة الاولى في تاريخ مشاركاتها في العرس القاري.
اما مدرب بوركينا فاسو البرتغالي باولو دوارتي فقال: “لم نكن محظوظين ولم نتميز بالفعالية امام المرمى. لست من المدربين الذين ينتقدون المنتخبات المنافسة بعد الهزيمة، لكن لاعبي انغولا اضاعوا وقتا كثيرا في نهاية المباراة بسبب تظاهرهم بالسقوط أكثر من مرة”.
واضاف “قدمنا مباراة جيدة على الرغم من المشاكل العديدة التي نعاني منها من اصابات وايقاف. استقبلت شباكنا الهدف الثاني عندما كنا في قمة مستوانا، والان يتعين علينا الفوز او التعادل في المباراة المقبلة (امام ساحل العاج)”.
وتابع “سنواصل. قلت بان المنتخب الذي سيفوز اليوم سيخطو 80 بالمئة نحو ربع النهائي، ولكن لا نزال نملك فرصة الفوز بالمباراتين المقبلتين، يجب ان نثق في امكانياتنا وقدرتنا على كسب 6 نقاط. يجب ان اقول الى اللاعبين بان البطولة لم تنته. سأقول لهم بان كل شيء ممكن”.-(ا ف ب)

التعليق