مواجهة متكافئة بين المنشية واليرموك في الجولة 13 من دوري المناصير اليوم

الفيصلي يتمسك بالصدارة أمام طموح العربي والوحدات يسعى لاستعادة عافيته بالجليل

تم نشره في الخميس 19 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً
  • لاعب الفيصلي حسونة الشيخ (يمين) يسدد على مرمى العربي بمزاحمة سعيد مرجان-(الغد)
  • لاعب الوحدات محمد المحارمة (يسار) يقود هجمة على مرمى الجليل بمشاركة اللاعب أحمد مرعي- (الغد)

عمان- تتأهب اندية المحترفين اليوم لدخول (معمعة) الجولة الثالثة عشرة من دوري المناصير للمحترفين، حيث ستقام 3 مباريات تحمل في طياتها الكثير من الاهمية، لا سيما وأن البعض منها يجمع بين الفرق الطامحة بالصدارة والمنافسة على اللقب من جهة، والساعية للهروب من المؤخرة من جهة أخرى.
الفيصلي صاحب الصدارة يشد الرحال الى ملعب الأمير هاشم لملاقاة العربي (المتطور)، يسعى خلالها الفيصلي للمحافظة على اتساع الفارق خشية من الفرق المطاردة، في ظل الطموح المشروع لفريق العربي الذي بدا اكثرنضوجا أمام البقعة خلافا لمرحلة الذهاب.
وفي نفس الوقت سيكون الوحدات في استقبال نظيره الجليل في المواجهة التي تقام على ملعب الملك عبدالله الثاني بمنطقة القويسمة، الوحدات ينشد الفوز لاستعادة عافيته ومصالحة جماهيره، وينتظر في الوقت ذاته تعثر الفيصلي لتقليص الفارق على أمل الاقتراب اكثر في المواجهات القادمة، بيد أن الجليل هو الاخر يحتاج ولو لنقطة واحدة تمكنه من التقدم خطوة مهمة للأمام.
ويشهد ملعب الامير محمد في الزرقاء المواجهة التي تجمع بين فريقي المنشية واليرموك، وقد ينصهر الفارق النقطي في ظل تقارب المستوى، ولهذا سيكون الفوز الهاجس الأكبر لكلا الفريقين.
الفوز مطلب مشترك
 تحمل المواجهة أهمية قصوى بين فريقين كبيرين وإن اختلفت الظروف والطموحات بينهما، الا أن الفوز يبقى هدفا مشتركا ومطلبا ملحا ويسعى الفيصلي للحفاظ على فارق النقاط الخمس التي تفصله عن أقرب مطارديه الرمثا، فيما يحاول العربي الاستمرار في الانطلاقة الجديدة والقوية التي بدأها الاسبوع الماضي.
عموما الفريقان كسبا رهان الجولة الأولى رغم تفاوت الصعوبة في تحقيق الفوز، حيث فاز الفيصلي على الجليل بنتيجة كبيرة وصلت 6-1، فيما احتاج العربي الى جهود مضاعفة لإنهاء موقعة البقعة 2-0.
فنيا تبدو كفة الفيصلي هي الارجح، وهو يعول على الانطلاق من السيطرة على منطقة العمليات بوجود حسونة الشيخ الى جانب بهاء عبدالرحمن وخليل بني عطية ورائد النواطير وشريف عدنان بهدف تنويع الحلول وفق حيوية تهدف الى التواصل مع رباعي الدفاع المكون من وسيم البزور وابراهيم الزواهرة ومطالقة والحناحنة أمام الحارس لؤي العمايرة، والامتداد نحو مواقع العربي الخلفية بهجوم منوع تبرز قوته في الأطراف حيث انطلاقات الحناحنة وبني عطية من الركن الايمن وعلاء مطالقة والنواطير من الركن الايسر بهدف إيصال الكرات النموذجية نحو المحارمة وأحمد هايل. وقد يدفع الفيصلي بمهاجمه الجديد المحترف البرازيلي جونيور بهدف تشديد الضغط على دفاعات العربي في حال جاهزيته.
بدوره يعلم العربي قوة خصمة جيدا، لذلك سيلجأ الى تشييد منظومة دفاعية قوية يدرك فيها مديره الفني مصطفى اللوباني أهمية الثبات بالخط الخلفي بوجود عمار ابو عليقة وعماد ذيابات بالعمق الدفاعي أمام الحارس صلاح مسعد وينضم إليهما ثنائي الجنب ياسر الرواشدة وصدام الشهابات، ومن أمامهما سعيد مرجان بهدف تشييد جدار دفاعي قوي، يعطي الثقة لرجال العمليات محمود البصول واحمد غازي ورضوان الشطناوي بما يعطي القدرة على مراقبة مفاتيح لعب الفيصلي والانطلاق بمحاولات هجومية جريئة بهدف تمويل ثنائي المقدمة يوسف الرواشدة وخلدون خزامي وكلاهما يعرف طريق الشباك، وهذا من شأنه وضع الخط الخلفي بالفيصلي امام امتحان صعب.
التشكيلتان المتوقعتان
الفيصلي: لؤي العمايرة، وسيم البزور، ابراهيم الزواهرة، علاء مطالقة، عبد الاله الحناحنة، بهاء عبد الرحمن، شريف عدنان، خليل بني عطية "خلدون الخوالدة"، حسونة الشيخ، رائد النواطير "محمد العتيبي"، احمد هايل.
العربي: صلاح مسعد، عمار أبوعليقة، عماد ذيابات، ياسر الرواشدة، صدام الشهابات، سعيد مرجان، احمد غازي، محمود البصول "احسان حداد"، يوسف الرواشدة، رضوان الشطناوي، خلدون خزامي "محمد البكار".
آمال وأمنيات
لقاء يسعى من خلاله المنشية واليرموك لتحقيق أمنيات وآمال خاصة لكل منهما في سعي متشابه، الاول للبقاء في ذات المركز والتقدم صوب فرق المقدمة، والثاني للتخلي عن المركز الاخير، خصوصا وان الفارق النقطي مع فرصة التقدم للمركز الثامن مسموحة وممكنة، لا سيما وان الفريقين قدما مستوى فنيا طيبا في الجولة الماضية، كللها الاول بتحقيق فوز صعب على الجزيرة، فيما خسر اليرموك رغم افضليته النسبية على مجريات لقائه امام الرمثا.
على الجانب الفني فان المدير الفني للمنشية فارس شديفات سيعمل منذ البداية على تعزيز التواجد في منطقة الوسط يتواجد احمد الشقران وحسام شديفات واحمد محمد واحمد الداود في عملية البناء وتدمير هجمات اليرموك، مع تقنين تحركات الظهيرين حسين زياد وعلي ذيابات من الأطراف لضمان مراقبة البخيت والبرغوثي، فيما سيتكفل شادي ذيابات ومالك اليسيري بمراقبة إحدى نقاط القوة في اليرموك علاء عطية، وسيتولى اشرف المساعيد وخالد قويدر مهمة ضرب المواقع الدفاعية لليرموك واصطياد مرمى اليرموك وحارسه فراس صالح، مع امكانية الزج بالمحترف ديجيه وزيد المساعيد في الوقت المناسب.
على الجانب الآخر، فان اليرموك يعتمد على فراس صالح في حراسة المرمى وتواجد حمزة ايتوني وصالح نمر، مع تقدم محمد عبدالرؤوف من الميمنة وعمار الشرايدة من الميسرة، حيث سيوفر هذا الاسناد فرصة لتقدم نائل الدحلة لثلاثي المقدمة ياسين البخيت ومالك الرغوثي وعلاء عطية للوصول الى مرمى محمود المزايدة، فيما سيتولى امجد الشعيبي وعمار ابو عواد مهمة ضبط الايقاع في منطقة العمليات وربط خطوط الفريق بالاضافة الى ضبط تحركات لاعبي وسط المنشية الذين سيتقدمون خلف المهاجمين، مع امكانية استخدام الاوراق البديلة امثال عساف عساف ورامي حمدان وزيد جابر وعلاء جابر ومحمود الرياحنة حسب معطيات الامور.
التشكيلتان المتوقعتان
اليرموك: فراس صالح، حمزة ايتوني، صالح نمر، محمد عبدالرؤوف، عمار الشرايدة، عمار ابو عواد، نائل الدحلة، امجد الشعيبي، مالك البرغوثي، ياسين البخيت، علاء عطية.
المنشية: محمود المزايدة، مالك اليسيري، شادي ذيابات، حسين زياد، علي ذيابات، احمد محمد، احمد الشقران، حسام شديفات، احمد الداود، اشرف المساعيد، خالد قويدر.
فكر فني جديد
لقاء يجمع الوحدات والجليل تحت مسمى "فكر فني جديد"، حيث يقود الوحدات المدير الفني الجديد هشام عبدالمنعم الذي تولى المهمة بعد اقالة محمد قويض، فيما يعود المدير الفني الجديد القديم جبار حميد لقيادة فريق الجليل، في مواجهة خسرها الاخير 0-3، ويسعى لاستثمار الوضع الفني الذي وصل اليه الوحدات الذي خرج من مباراة ذات راس بنقطة، كلفت اقالة المدرب قويض.
على الجانب الفني فان الوحدات سيعاني من الغياب الاضطراري للاعبيه باسم فتحي وعيسى السباح بسبب الانذارات، حيث يتوقع ان يدفع المدير الفني للفريق باللاعب محمد الدميري الى جانب بشار بني ياسين في قلب الدفاع، فيما سيتواجد محمد المحارمة واحمد الياس على الاطراف، حيث يتولى الاخيران مهمة الاسناد من الاطراف، لتحرير عبدالله ذيب ومنذر ابو عمارة من مهام منطقة العمليات والتقدم خلف المهاجمين محمود شلباية وعلي صلاح، فيما ستوكل محمد جمال بضبط الالعاب في وسط الميدان، على ان تترك حرية الحركة لرأفت علي في ارجاء الملعب وحسب مقتضيات الامور، فيما سيكون عامر شفيع كعادته في حراسة المرمى صاحيا، كما يملك المدير الفني العديد من الاوراق البديلة امثال عامر ابو حويطي واحمد ابو حلاوة واسامة ابو طعيمة ورامي الردايدة وبلال عبدالدايم.
على الجهة الاخيرى فان طريقة لعب الجليل مختلفة تماما عن الوحدات، حيث سيدفع المدير الفني للفريق بثلاثي في خط الهجوم مكون من ماكسويل وعمر ابراهيم واحمد مرعي، فيما سيتكفل عامر علي وداود ابو قاسم وصهيب الوهيبي بضبط ايقاع الاداء في الوسط، مع تحركات مقننة للظهيرين انس الشهابات ومحمد علوم، فيما سيتكفل قلبا الدفاع صبري سمير ومحمود العواقلة بمراقبة مهاجمي الوحدات شلباية وصلاح، فيما سيتكفل حمزة الحفناوي بحماية عرين الجليل من كرات الوحدات، كما يملك جبار العديد من الاوراق على دكة البدلاء امثال بلال الحفناوي ويوسف الشبول وصهيب النوري وعادل ابو هضيب.
التشكيلتان المتوقعتان
الوحدات: عامر شفيع، بشار بني ياسين، محمد الدميري، احمد الياس، محمد المحارمة، رأفت علي، محمد جمال، عبدالله ذيب، منذر ابو عمارة، محمود شلباية، علي صلاح.
الجليل: حمزة الحفناوي، محمود العواقلة، صبري سمير، انس الشهابات، محمد علوم، عامر علي، صهيب الوهيبي، داود ابو القاسم، عمر ابراهيم، احمد مرعي، ماكسويل.

جدول ترتيب الفرق بعد ختام الأسبوع الثاني عشر
الترتيب    الفريق    لعب    فوز    تعادل    خسارة    له    عليه    فارق اهداف    نقاط
1    الفيصلي    12    10    2    0    30    9    +21    32
2    الرمثا    12    8    3    1    25    8    +17    27
3    الوحدات    12    7    4    1    20    6    +14    25
4    شباب الأردن    12    5    5    2    15    7    +6    20
5    البقعة    12    5    3    4    14    14    0    18
6    المنشية    12    3    4    5    14    19    -5    13
7    كفرسوم    12    4    0    8    15    25    -11    12
8    ذات راس    12    2    5    5    16    23    -7    11
9    الجزيرة    12    2    4    6    13    21    -8    10
10    العربي    12    2    3    7    12    17    -5    9
11    الجليل    12    1    6    5    12    23    -11    9
12    اليرموك    12    1    5    6    9    20    -11    8

التعليق