إضراب الحافلات العمومية يشل حركة نقل الركاب في الكرك

تم نشره في الأربعاء 11 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - أضرب أصحاب وسائقو الحافلات العمومية العاملة على خطوط النقل الداخلية في محافظة الكرك أمس، احتجاجا على ما اعتبروه "اعتداء" على خطوطهم وحقهم في نقل الركاب من قبل حافلات أخرى بحسب العديد منهم.
وأدى إضراب الحافلات والبالغ عددها زهاء 60 حافلة، الى شلل تام في حركة التنقل بين مدينة الكرك ومختلف قرى وبلدات المحافظة.
وأشار السائقون وأصحاب الحافلات المضربون الى أن التجاوزات التي يقوم بها أصحاب الحافلات العمومية الأخرى العاملة على الخطوط الخارجية، وخاصة خطوط بلدات شمال المحافظة أدى الى إلحاق خسائر كبيرة بالخطوط الداخلية. وأكد السائق أنس الحباشنة والذي يعمل على خط (راكين الكرك) تعرض جميع أصحاب الحافلات العاملة على الخط للضرر، نتيجة اعتداء حافلات عمومي تعمل على الخطوط الأخرى وتجاوزها على خطهم ودورهم في نقل الركاب.
ولفت الى أن الجهات الرسمية المعنية تقوم في كل مرة بالعمل على منع هذه الحافلات، إلا أنها تعود بعد فترة كما كانت، بدون أي إجراءات رادعة تمنعها نهائيا من التجاوز على خطوط غيرها. وأوضح أن السائقين وأصحاب الحافلات سيبقون مضربين حتى يتم تأمين الخطوط ووضع ضمانات كافية لوقف التجاوزات الواقعة على الخط.
وطالب السائق طارق الجعافرة الجهات الرسمية، بمنع أي تجاوزات من قبل الخطوط الأخرى، مشيرا الى أن قطاع النقل العام في الكرك، يعاني من تجاوز أغلبية الخطوط على بعضها بعضا، ما يلحق بأصحاب الحافلات خسائر مالية كبيرة. ولفت الى وجود مشاكل في نظام الدور إضافة الى عدم توفر الاحتياجات الضرورية في مواقف الحافلات، وغياب السلطة الرسمية عن العمل داخل المواقف وتركها لسطوة ما وصفهم بـ"مافيات النقل العام" داخل مواقف الحافلات. وانتقد وحسب زعمه عدم استجابة الجهات الرسمية للمخاطبات المتكررة بخصوص مطالب السائقين وأصحاب الحافلات بهذا الخصوص.
من جهته، أكد نائب محافظ الكرك ممدوح الفقير أن السائقين لديهم احتجاج على التجاوز والاعتداء على خطوطهم من قبل خطوط أخرى خارجية، مؤكدا أنه تم التفاهم مع السائقين وأصحاب الحافلات وإنهاء الإضراب وعودتهم للعمل، مشددا في ذات الوقت على اتخاذ الجهات الرسمية عدة إجراءات لمنع عمليات الاعتداء على الخطوط. 

التعليق