وزير الزراعة: تفاؤل باستئناف تصدير الخضار والفواكه إلى العراق

تم نشره في الأحد 8 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً

محمد العشيبات

الأغوار الجنوبية - أكّد وزير الزراعة أحمد آل خطاب ضرورة التنويع في زراعة المحاصيل الزراعية، والابتعاد عن الزراعات التقليدية التي تتسبب بخسائر فادحة للمزارعين جراء الاختناقات التسويقية، خصوصا في موسم محصول البندورة بمنطقة الأغوار الجنوبية.
وقال خلال لقائه عدداً من المزارعين أمس في غور الصافي بلواء الأغوار الجنوبية إنّ هناك تفاؤلا كبيرا باستئناف تصدير الخضار والفواكه إلى الأسواق العراقية في أقرب وقت ممكن، بعد المباحثات التي قامت فيها الحكومة مع الجانب العراقي.
وحمل المزارعون وزارة الزراعة مسؤولية تدني الأسعار متهمينها بـ"التقصير" في فتح أسواق تصديرية لتصريف الفائض، مؤكدين عزمهم التوقف عن زراعة منتج البندورة رغم أن منطقتهم الأكثر إنتاجا على المستوى الإقليمي خلال فصل
الشتاء.      من جهته، طالب رئيس اتحاد المزارعين فرع الكرك عصمت المجالي الحكومة بتنفيذ توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بالنهوض بالمستوى الزراعي في المملكة من خلال البرامج والمشاريع على أرض الواقع، مشيرا إلى أنّ هناك عددا من المزارعين تركوا القطاع الزراعي بعد تكبّدهم ديونا جراء الخسائر المتراكمة عليهم.
وأضاف أنّ أهم المعوقات، الاختناقات التسويقية، وارتفاع تكاليف الإنتاج وضعف الإرشاد الزراعي في المنطقة، فضلا عن عدم وجود زراعات تعاقدية ومراكز تغليف وتعبئة، مؤكدا ضرورة إعفاء المزارعين من فوائد مؤسسة الإقراض الزراعي. واستعرض مدير زراعة الأغوار الجنوبية الدكتور ناصر مصاروة الخدمات التي تقدمها مديرية زراعة الأغوار الجنوبية لنحو 1600 مزارع في اللواء من خلال برامج الإرشاد الزراعي، مشيرا إلى أنّ قسم الإرشاد الزراعي في المديرية يقوم بجولات ميدانية على المزارعين لتقديم الإرشاد اللازم حول المرض والمبيدات المناسبة لمكافحته.

التعليق