الليغا

التقشف في اسبانيا يزيد الحاجة لتوزيع أكثر عدلا لعائد البث التلفزيوني

تم نشره في الأحد 8 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً
  • برشلونة يحصل على اعلى عائد للبث التلفزيوني مع ريال مدريد في الليغا -(ا ف ب)

مدريد - بدأت الاندية تتأثر بسياسة التقشف التي تنتهجها الحكومة الاسبانية الجديدة، مما زاد من أهمية الحاجة الى سياسة أكثر عدالة لنظام توزيع عوائد البث التلفزيوني.
وتواجه معظم أندية كرة القدم للمحترفين في اسبانيا وعددها 42 ناديا، ركودا محتملا وتقلصا جديدا لعوائد الاعلان والرعاية ،وزيادة في الضرائب بالاضافة الى تردد البنوك والسلطات المحلية في تقديم قروض ودعم اقتصادي.
وقال انخيل باراخاس وهو استاذ في الادارة المالية في جامعة فيغو، إن تلك العوامل بالاضافة الى اعوام من الاسراف وسوء الادارة، قد تؤدي الى اختفاء كامل لأكثر الأندية تضررا.
وقال باراخاس "رأينا بعض الأندية توضع تحت الحراسة القضائية، لكنها لم تستطع ضبط حساباتها في المهلة التي حددتها لها المحكمة ومصيرها المحتوم هو الحل."
وعلى العكس من بطولات دوري منافسة في اوروبا، فان حقوق البث التلفزيوني والاذاعي في اسبانيا، لا يتفاوض عليها كل ناد على حدى بل ان تلك الايرادات التي يبلغ صافيها 600 مليون يورو (768 مليون دولار) يذهب نحو نصفها الى ريال مدريد وبرشلونة، مما يساعد على كونهما اغنى اندية العالم بحسب الدخل.
ويعني ذلك ان الناديين يستطيعان شراء افضل لاعبين ودفع اجور باهظة، بينما تضطر اندية منافسة للدخول تحت الحراسة بعد فشلها في الاستمرار في المنافسة.
وأظهرت دراسة نشرها خوسيه ماريا جاي استاذ المحاسبة في جامعة برشلونة في  حزيران(يونيو) الماضي، ان 20 ناديا في دوري الاضواء الاسباني بلغت ديونها مجتمعة نحو 3.48 مليار يورو بنهاية موسم 2009-2010.وذكرت صحيفة الباييس في الشهر الماضي، ان الاندية مدينة بمبلغ 700 مليون يورو لسلطات الضرائب وحدها.
ويقول محللون إن اندية دوري الدرجة الاولى تحتاج اصلاحا ماليا كاملا، خاصة في ظل القواعد التي فرضها الاتحاد الاوروبي لكرة القدم، والتي تمنع الاندية من الانفاق اكثر من مواردها.
وقال جاي "الحل هو وضع خطة انقاذ جادة تسمح للأندية بالحصول على المال اللازم لتسوية الديون العاجلة." واضاف "ثم نحتاج لوضع خطة تكون بمثابة اعادة تدشين لكرة القدم الاسبانية ... يجب ان تتفق الاندية على وسائل جادة وفعالة لادارة حقوق البث التلفزيوني داخل وخارج البلاد."
وتابع قائلا "حتى يتم اتخاذ تلك الخطوة، فان الاوضاع المالية لأندية اسبانية سوف تواصل التدهور، وسوف تعاني من مشاكل مالية خطيرة في حساباتها."
وأظهرت دراسة أجرتها مؤسسة سبورت بلس مارك الاستشارية في العام الماضي، ان ريال مدريد وبرشلونة حصلا على ايرادات تزيد 19 ضعفا عن أصغر اندية دوري الدرجة الاولى، وهي اكبر فجوة بين اندية في بطولات الدوري الاوروبية الكبرى.وحصلت اغنى اندية انجلترا التي تملك نظاما لتقاسم الدخل على ايرادات اكثر 1.7 ضعفا من اصغر منافسيها.لكن رغم ضغوط من منافسين محليين مثل اشبيلية وفياريال، فان ريال مدريد وبرشلونة لم يظهرا أي بوادر على استعدادهما للتنازل. وقال مسؤولون إنه بدءا من موسم 2015-2016 ، وعندما تدخل عقود البث التلفزيوني الجديدة حيز التنفيذ، فان ريال وبرشلونة قد يكونا مستعدين لتقاسم بعض الاموال الزائدة عن الحاجة التي تم التفاوض بشأنها مع شركات وسائل اعلام دون التقليل من دخلهما الحالي.
لكن محللين يقولون إن ذلك الأمر سوف يعزز فقط من هيمنة الناديين الكبيرين.
ونقلت مجلة دوري المحترفين عن كارلوس غونزاليس رئيس نادي قرطبة المنتمي لدوري الدرجة الثانية "نعرف جميعا سبب وجود 27 ناديا تحت الحراسة."
واضاف "أنا مقتنع انه لا يوجد من رؤساء الاندية من يسرق من ناديه، لكن الكثير منهم يعتقد ان الاندية وسيلة لعمل شركاته."
وتابع قائلا "لذا عندما ضربت الازمة المالية اسبانيا انهار كل شيء من الدخل المتولد من التذاكر، والعضويات والاعلانات ولا نعرف قدر الاموال التي سنحصل عليها مستقبلا".-(رويترز)

التعليق