تقرير اخباري

الجماهير الأردنية "فاكهة" دورة الدوحة الرياضية

تم نشره في الخميس 5 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً
  • جانب من الجمهور الأردني الكبير الذي تابع المباراة النهائية لمنتخب الكرة في الدوحة - (الغد)

يحيى قطيشات

عمان- خلال مشاركة منتخباتنا الوطنية في منافسات دورة الألعاب العربية الثانية عشرة في الدوحة أواخر العام الماضي، تألقت الجالية الأردنية هناك، وأثبتت انتماءها وعشقها للوطن ونجومه، ووقفت خلف "النشامى"  في كل الملاعب والصالات، وبرهن الجمهور الأردني أنه "فاكهة الدورة" بشهادة رئيس اللجنة المنظمة العليا الشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني، الذي أكد في حديثه لرجال الإعلام العرب، أن الجالية الأردنية تستحق نجمة الدورة، -مداعبا رجال الإعلام- أنه طلب مساندة الجماهير الأردنية للمنتخبات القطرية في المنافسات والمباريات التي تستضيفها الدوحة. 
عائلات كاملة، آباء وأمهات وأبناء يهتفون للاعبي المنتخبات، يحملون علم الوطن، وصور جلالة الملك، جمهور يتحلى بالأخلاق والروح الرياضية، بعيداً عن التعصب الأعمى، في مشهد نال اعجاب وتقدير المنتخبات العربية، والأوساط الإعلامية في الدورة. 
في الدوحة، خاض النشامى كافة الألعاب داخل الصالات والملاعب، وسط تشجيع متميز، ويكفي أن الجمهور الأردني احتل معظم المقاعد، ومنح نجوم المنتخبات شعورا بأنهم يلعبون على أرضهم وبين جمهورهم.
المباراة النهائية لمسابقة كرة السلة شهدت حضورا أردنيا فاق كل التوقعات، رغم حرمان المئات، من دخول صالة نادي الغرافة لتشجيع المنتخب! نتيجة عدم توفر المقاعد، وفي قمة مسابقة كرة القدم، سيطر الجمهور الأردني الذي حضر من كافة أنحاء قطر، بل إن الوفد الإعلامي كان شاهدا على قدوم المئات من الدول الخليجية القريبة من قطر.
الجماهير الأردنية التي أطربت متابعي الدورة، حضرت إلى الملاعب والصالات بشكل عفوي، يدفعها حب الوطن وعشق نجومه، وبحثها عن التميز الدائم.

yahia.qtaishat@alghad.jo

التعليق