الطفيلة: مطالب بإعادة العمل بنظام فاتورة المياه الربعية

تم نشره في الثلاثاء 3 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة- طالب مواطنون في الطفيلة بإعادة العمل بنظام فاتورة المياه الربعية بدلا من الفاتورة الشهرية، والتي بحسبهم بات ارتفاع قيمتها يشكل عبئا ماليا شهريا عليهم. 
وأشاروا إلى نسبة الارتفاع في قيمة الفاتورة الشهرية تتراوح بين 40 % – 50 %، مقارنة بالفاتورة الربعية التي كانت تدفع مرة واحدة كل أربعة أشهر.
واكد مشتركون أن هناك مبالغة في قيمة الاستحقاق الشهري، من خلال تحصيل قيمة بعض الخدمات، اضافة الى زيادة غير ملحوظ في قيمة المتر المكعب الواحد من المياه المستهلكة.
واعتبروا أن الأعباء المترتبة على مستحقات الفاتورة الشهرية التي بدأت وزارة المياه باعتمادها باتت تشكل زيادة في النفقات الشهرية، ما حملهم أعباء مالية جديدة، مطالبين بالعودة إلى نظام "الفاتورة الربعية" للمياه.
وأشار عادل خليل إلى أن ارتفاع قيمة فاتورة المياه الشهرية بات ملحوظا، بعد تغيير عملية التحصيل الربعية، مؤكدا ان كميات المياه التي يستهلكها لم تزد. 
ولفت خالد علي إلى وجود مبالغة في قيمة الفاتورة الشهرية للمياه، حيث يشعر المستهلك بزيادة غير مبررة، في الوقت الذي لم تزد فيه كميات الاستهلاك، لاسيما في هذه الاشهر التي يعد استهلاك المياه فيها اقل من اشهر الصيف، مطالبا بضرورة الكشف عن أسباب رفع قيمة الفاتورة، داعيا إلى العودة لنظام الفاتورة الربعية.  وأشار أحمد القطامين إلى أن نظام الفاتورة الشهرية يزيد من القيمة المدفوعة في حال كانت كمية الاستهلاك قليلة ويستوفى من المستهلك بدل مقطوعية في حال كانت كمية الاستهلاك أقل من الشريحة التي تحسب على أنه معدل استهلاك مرتفع، ما يعني أنه سيدفع مقطوعية مكررة عن كل شهر، ما يزيد بشكل حتمي قيمة المستحقات عليه.
من جانبه أكد مدير مياه الطفيلة المهندس مصطفى زنون ان جباة إدارة المياه يقومون بجولات بشكل منتظم، حيث يتم أخذ القراءة بشكل دقيق، غير أن نظام الفاتورة الشهرية جعل المواطن يشعر بالفرق بين قيمة الفاتورة الربعية والشهرية في الثمن.
وأضاف أن الإدارة تلقت العديد من شكاوى المواطنين حول الفاتورة الشهرية، حيث سيتم العمل على رفعها للوزارة، للنظر بمطالباتهم المتعلقة بإعادة العمل بنظام الفاتورة الربعية.

التعليق