إربد: برك الماء تشل حركة السير على شارع رئيسي مع كل تساقط للأمطار

تم نشره في الأحد 1 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - يتحول الشارع المؤدي الى منطقة وادي زبدة في اربد مع كل تساقط للامطار، الى بركة ماء تشل حركة السير، وتحول دون تمكين سكان المنطقة من الاستخدام الامن للشارع اثناء ذهابهم وايابهم من والى منازلهم.
ويطالب سكان في المنطقة بإيجاد حل نهائي للمشكلة التي تتكرر باستمرار، عند تساقط الامطار حيث يضطرون إلى طلب العون والمساعدة من الدفاع المدني لمساعدتهم في سحب المياه من الشارع، كي يتمكنوا من المرور بامان. 
غير ان مساعد رئيس بلدية اربد للشؤون الهندسية المهندس زياد التل قال إن المشكلة تم حلها من خلال فتح العبارة المغلقة في وادي زبدة، مؤكدا أن الامور عادت إلى طبيعتها، وأن الوادي بحاجة في المستقبل لعبارة كبيرة من اجل القدرة على استيعاب الأمطار.
وأضاف التل أن كوادر البلدية عملت على الفور وبعد تلقيها الشكوى على صيانة العبارة لضمان انسياب مياه الأمطار بسهولة، مؤكدا أن إغلاق العبارة لم يؤثر على مستخدمي الطريق الذي يربط عدة مناطق حيوية.
وأكد التل أن الفيضانات هي الأولى في المنطقة التي لم تشهد خلال السنوات الماضية أي إغلاق للعبارة الموجودة في الوادي.
إلى ذلك، طالب مواطنون بضرورة استكمال مشروع شبكات تصريف مياه الأمطار في المناطق غير المخدومة بالشبكة، للحد من مشكلة تجمع مياه الامطار وأثرها على المركبات والمارة على حد سواء.  
وأكد المهندس فراس بطاينة أن الآثار المترتبة على عدم وجود شبكة لتصريف مياه الإمطار تتمثل في تسرب المياه إلى طبقة التأسيس للشوارع خاصة المنشأة على تربة طينية قابلة للهبوط والانتفاخ مما يؤدي إلى تلف الشوارع واستنزافها كلفة مرتفعة لمعالجتها بين حين وآخر.
وبين أن وصول هذه المياه تحت الأرصفة يتسبب بتلفها سريعا وبالتالي الحاجة المتواصلة للصيانة، اضافة الى ان تجمع المياه على طبقة الإسفلت وتجمدها حال انخفاض درجات الحرارة يتسبب بتلف الاسفلت نتيجة عمليات التقلص والتمدد.
وأشار إلى أن البلديات تتحمل مبالغ طائلة لصيانة الشوارع التي تتسبب الأمطار بإتلافها وإلحاق الضرر بها نتيجة وصول هذه المياه إلى طبقات التأسيس والتي عادة تكون متواضعة لعدم توفر المخصصات المالية التي من الممكن معها إنشاء الشوارع بطبقات تأسيس قوية وبالتالي خلخلة هذه الطبقات وإلحاق الضرر بالشوارع .
ودعا غسان العلي إلى شمول الشوارع التي تشهد تجمعات كبيرة للأمطار كشارع الهاشمي والجامعة وبغداد والقادسية وإيدون بمشاريع تصريف مياه الأمطار، لتدارك الاضرار التي تلحقها الأمطار بهذه الشوارع في كل موسم.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق