طلبة يؤكدون و"الهيئة" تنفي وجود نقص في حافلات مادبا الجامعة الهاشمية

تم نشره في الخميس 29 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا - طالب طلبة من محافظة مادبا يدرسون في الجامعة الهاشمية في الزرقاء، بزيادة عدد الحافلات التي تقلهم الى الجامعة، لحل مشكلة تأخرهم اليومي عن محاضراتهم، بسبب قلة الحافلات مقارنة مع عددهم البالغ قرابة 500 طالب وطالبة.
وأكدوا أن هناك 4 حافلات فقط بسعة 44 راكبا تعمل على الخط، ما يضطر أعدادا كبيرة منهم للانتظار حتى عودتها من رحلتها الأولى ليتمكنوا من الذهاب الى الجامعة.
وقالوا إن مشكلة نقص الحافلات لا تقتصر فقط على طلبة الجامعة الهاشمية، موضحين أن مستخدمي خط مادبا - عمان - الزرقاء يعانون أيضا من نقص في وسائل النقل، ويتقاسمون مع الطلبة الحافلات ليتمكنوا من الوصول الى أماكن عملهم.         
ودعوا الجهات المعنية إلى رفع مستوى خدمات النقل وتوفير النقل الآمن والمريح واحترام الوقت لخدمة المواطن، مطالبين هيئة تنظيم النقل البري بالسماح لشركات أخرى بالاستثمار في هذا القطاع وتشغيل عدد من الباصات على خطوط الجامعة وعدم احتكار الخطوط لشركة واحدة أو شركتين ليستطيع الطلبة الانتظام في دراستهم والوصول إلى جامعاتهم والالتحاق بمحاضراتهم في الوقت المحدد بكل سهولة ويسر.
وأكدوا أن الحافلات الـ 4 تخدم أيضا، المناطق الواقعة على طول "أتوستراد" مادبا - عمان - الزرقاء كمنطقة جمرك عمان وخريبة السوق وجاوا وسحاب، حيث يعتمد قاطنو هذه المناطق على الحافلات نفسها في ذهابهم وإيابهم.
ويشير الطلبة الى أن زيادة عدد حافلات النقل ستسهم في حل مشكلة تأخرهم عن محاضراتهم الصباحية والحد من حالة ترقب وانتظار وصول حافلة تقلهم.
كما أشار الطلبة الى أن مشكلة نقص الحافلات تعود لتظهر مجددا عند انتهاء محاضراتهم وعودتهم الى منازلهم، مؤكدين أن البعض ينتظر ساعات ليتمكن من الركوب في حافلة. 
إلا أن مدير مكتب هيئة النقل البري في مادبا ناصر العبداللات نفى أن يكون هناك نقص في وسائط النقل العام على خط مادبا - الجامعة الهاشمية، موضحا أن عدد الحافلات العاملة على الخط 7 حافلات كبيرة، معتبرا أن الخط مغطى تماماً ولا يوجد أي نقص.
وفيما يخص الطلبة وسكان المناطق الواقعة بمحاذاة طريق عمان - مادبا الشرقي، أكد العبداللات أن كل مناطق خريبة السوق وجاوا والطيبة (جمرك عمان)، لا يوجد فيها عدد كبير من الطلبة والسكان، كي يتسنى لهيئة النقل البري تشغيل خطوط عليها.

ahmad.alshawabkeh@alghad.jo

التعليق