الأندية ترفض التسويق بنصف مليون دينار والطرح يعود بـ 220 ألف دينار

ريع دوري المحترفين والكأس يتهاوى ومطالب بتأجيل لقاء الفيصلي والوحدات

تم نشره في الأحد 18 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • مجموعة من الجماهير تتابع احدى المباريات من وراء السياج بعيدا عن الملعب - (الغد)

عاطف عساف

عمان- تشير الأرقام التي تم تداولها فيما يتعلق بريع مباريات دوري المناصير للمحترفين عن مرحلة الذهاب، وكذلك دور الـ 16 من بطولة الكأس بأنها الاقل ايرادا من حيث تسويق بطاقات الدخول الى المباريات مقارنة مع المواسم الماضية، لا سيما أن ريع الدوري من مرحلة الذهاب لهذا الموسم لم يزد بكثير عن 93 ألف دينار، وعلى صعيد ريع دور الستة عشر من كأس الاردن فقد بلغت الحصيلة 8580 دينارا، وهذه حصيلة لا ترقى الى طموح الأندية وغيرها، حتى إن تضاعف هذا الرقم مع نهاية مرحلة الإياب من الدوري، فإن الايراد المتوقع لا يقارن بالمواسم الماضية، وكما توقعته الأندية التي فضلت اسناد تسويق بطاقات المباريات لنادي اليرموك مقابل حصوله على نسبة 12 % من مجمل الريع، في الوقت ذاته طرح أحد المعنيين بعملية التسويق في ذلك الوقت، مبلغا وصل الى ما يقارب من نصف مليون دينار للدوري والكأس.
وكانت الاندية ابدت رغبتها بإسناد هذه المهمة لنادي اليرموك، بعد الحصيلة الكبيرة التي جاءت من خلال بطولة الدرع الذي جمع 62 ألف دينار، اضافة الى أن الدرع أقيم بدون مشاركة نجوم المنتخب الوطني، وهذا زاد من اطماعها بامكانية الحصول الى ايراد افضل في هذا الموسم افضل من سابقه، لكن توقعات الأندية التي خيّرها الاتحاد، لم تأت وفق ما تشتهيه سفنها التي غرقت في بحر الاحلام.
ولا بد من التذكير، أن الاجتماع الذي عقده اتحاد الكرة بعد نهاية بطولة الدرع وقبيل بدء الدوري، لمناقشة هذا الموضوع بحضور الاندية لبحث عملية “تضمين” تسويق بطاقات دخول المباريات والإشراف على ابواب الملاعب في بطولتي دوري المناصير للمحترفين وكذلك الكأس، شهد قيام أحد المتعهدين بعرض مبلغ 400 ألف دينار، وهي الحصيلة النهائية التي ستمنح للاندية والتي تقدم بها ضمن مناقصات تم تعميمها عبر الصحف، بعد فتح المظاريف الخاصة باثنين من المتقدمين، حيث أبدى محمد مبارك رغبته تضمين المباريات، في حين بلغ حجم المبلغ الذي تقدم به المتعهد الثاني باسم زياد المليطي 351 ألف دينار، وبعد رفض الأندية عاد المتعهد الأول ليرفع حجم المبلغ الى نصف مليون دينار، وربط ذلك برفع سعر البطاقات من دينارين وثلاثة دنانير الى خمسة دنانير وثلاثة دنانير، فأبقى الاتحاد على رأي الأندية.
إنقاذ ما يمكن إنقاذه
وبعد الاعلان عن حصيلة الريع عقب نهاية الذهاب التي جاءت منخفضة جدا، وكانت حصيلة أندية الوحدات والفيصلي والرمثا فيها أكثر من 9 أندية اخرى، عاد البعض لطرح الموضوع من جديد، وبدأت الاتصالات مع الأندية في محاولة لانقاذ ما يمكن انقاذه في مرحلة الاياب وكذلك دور الثمانية من بطولة الكأس.
واكد احد المعنيين بعملية التسويق في حديثه لـ(الغد)، بأنه اجرى اتصالات مبدئية مع بعض المعنيين في الاتحاد، بعد ان وجد ردا ايجابيا من بعض الاندية، وانه على استعداد لاستكمال بقية مباريات الموسم في الدوري والكأس، مقابل منح الأندية مبلغا يقدر بحوالي 220 ألف دينار، وانه ينتظر انتهاء مشاركة منتخب الكرة من الدورة العربية في قطر ليعود ويطرح الموضوع بصورة رسمية.
تأجيل لقاء الفيصلي والوحدات
واشار هذا المصدر الى أن تسويق بطاقات المباريات، يحتاج الى المزيد من الخبرة في انتقاء الموعد المناسب للمباريات الأكثر جماهيرية، التي يفترض أن تجرى أيام الجمعة، لضمان وجود جماهيري كبير، وعدم تأخير موعد بدء المباريات خاصة في فصل الشتاء، واقامة المباريات المهمة على ملاعب مناسبة، بما يضمن حصول الأندية نفسها على إيراد اكبر وهذا ما تحتاجه اصلا هذه الاندية.
وتطرق هذا المصدر الى ضرورة تأجيل مباراتي الفيصلي مع الوحدات في دور الثمانية من بطولة الكأس بعد أن تم تحديد موعدهما ذهابا في 24 او 25 كانون الثاني (يناير) المقبل، وايابا في 28 او 29 منه، وحتى مباريات الدور قبل النهائي (الأربع) التي تقام في شهر شباط (فبراير) المقبل الى وقت لاحق سيصب في مصلحة الايراد، مبررا أن خروج الفيصلي أو الوحدات من هذه المسابقة في وقت مبكر، من شأنه التأثير على ايراد مباريات الدوري، وكذلك الحضور الجماهيري الذي يعتبر “نكهة المباريات”، فالتأجيل لا يضر ما دام اللقاء النهائي سيقام في نهاية شهر نيسان (أبريل) المقبل.
الايراد بالارقام
وللتذكير فإن ريع مباريات بطولتي دوري المحترفين والكأس خلال الموسم الماضي 2010-2011 بلغ 222 ألف دينار (تضمين لليرموك)، وبلغت حصيلة الدوري والكأس في الموسم الذي سبقه 2009-2010 ما قيمته 372 ألف دينار، والدرع 48 ألف دينار، وكأس الكؤوس 18 ألف دينار، اي أن الحصيلة الأجمالية للموسم المذكور بلغت 433 ألف دينار من خلال (المزاد).
وللتذكير ايضا فإن ايراد مباراة الوحدات مع ناساف الأوزبكي في إياب الكأس الآسيوية بلغ 62 ألف دينار، ويوازي هذا الرقم حصيلة بطولة الدرع الأخيرة.
وكان اتحاد الكرة وزع حصص الأندية من ريع الدوري (مرحلة الذهاب) وكذلك الكأس، حيث بلغ صافي ريع مرحلة الذهاب من الدوري مبلغ 93006 دنانير ووزعت على النحو التالي: الفيصلي 20926 دينارا، الوحدات 22048 دينارا، شباب الأردن 4634 دينارا، المنشية 4233 دينارا، الرمثا 11593 دينارا، العربي 3529 ديناران اليرموك 4919 دينارا، كفرسوم 2845 دينارا، الجزيرة 5711 دينارا، الجليل 2480 دينارا، ذات راس 4985 دينارا، البقعة 5097 دينارا.
وعلى صعيد كأس الأردن فقد بلغت حصيلة الريع 8580 دينار وزعت على النحو التالي: الفيصلي 3392 دينارا، شباب الأردن 30 دينارا، المنشية 79 دينارا، الرمثا 3392 دينارا، العربي 99 دينارا، اليرموك 66 دينارا، كفرسوم 39 دينارا، الطرة 79 دينارا، الجليل 28 دينارا، الجزيرة 28 دينارا، الصريح 99 دينارا، الوحدات 554 دينارا، عين كارم 554 دينارا، شباب الحسين 39 دينارا، ذات راس 30 دينارا، البقعة 66 دينارا.

atef.assaf@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الله اكبر (عبدالله السعدي)

    الأحد 18 كانون الأول / ديسمبر 2011.
    الله اكبر والدوري اخضر
    الوحدات المارد الاخضر