غضب توتي يزيد من متاعب روما في إيطاليا

تم نشره في الجمعة 16 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • قائد روما توتي يغادر الملعب عقب نهاية لقاء فريقه مع يوفنتوس الاسبوع الماضي -(رويترز)

ميلانو - زادت متاعب روما الطموح بعدما قال فرانشيسكو توتي قائد الفريق إنه سيفكر في الرحيل عن النادي المنتمي لدوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم بعد 19 عاما من العطاء.
وقلل روما الذي سيحل ضيفا على نابولي بعد غد الأحد  من أثر تعليقات توتي التي جاءت بعد تعرضه لانتقادات بسبب اهدار ركلة جزاء يوم الاثنين الماضي في مباراة انتهت بالتعادل مع يوفنتوس 1-1.
وأشاد والتر ساباتيني المدير الرياضي لروما بتوتي وقال إن تصريحات اللاعب البالغ عمره 35 عاما جاءت بسبب نوبة غضب.
وأضاف "لقد تألم من النقد وجاءت تصريحاته عفوية وفعل الأمر الصحيح بقولها. توتي لن يذهب إلى أي مكان. انه في روما وسيستمر في تمثيل روما لسنوات عديدة."
وكان توتي الذي يجلس كثيرا على مقاعد البدلاء تحت قيادة المدرب المدرب لويس انريكي قال "اذا كنت أنا المشكلة سأفكر في الرحيل. هذا ليس بسبب الادارة أو المدرب أو زملائي بل إني غير معجب بتصرفات بعض الجماهير نحوي."
وأضاف "اذا استمرت الأمور على هذا الحال سأواصل التفكير في ذلك."
وعانى روما من الارتقاء لمستوى التوقعات بعد دعم النادي بالعديد من الصفقات وتصريح انريكي برغبته في ظهور النادي الايطالي بشكل مشابه لفريقه السابق برشلونة الاسباني بطل اوروبا.
لكن بدلا من ذلك حقق روما خمسة انتصارات في 14 مباراة وتراجع إلى المركز العاشر برصيد 18 نقطة متأخرا بفارق 12 نقطة عن يوفنتوس المتصدر.
وأثار انريكي الذي تولى المهمة قبل انطلاق الموسم الجاري الجدل غضبا كبيرا في روما بترك توتي على مقاعد البدلاء ولم يهدأ هذا الأمر إلا بعد أن أصدر المهاجم المخضرم بيانا يدعو إلى مساندة المدرب.وزادت المشاكل عندما اشتبك بابلو اوزفالدو هداف روما مع زميله الشاب ايريك لاميلا بعد مواجهة أمام اودينيزي وعاقبه النادي بالاستبعاد لمباراة واحدة.
وفقد المدرب انريكي الذي يعيش تحت ضغط وثارت تكهنات حول مستقبله مع روما أعصابه وانفعل على الصحفيين في مؤتمر صحفي قبل مواجهة يوفنتوس.-(رويترز)

التعليق