ندوة في إربد الأهلية بعنوان "مستقبل القدس مسؤولية أمة"

تم نشره في الأربعاء 14 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد - نظمت جامعة اربد الأهلية بالتعاون مع المؤتمر الإسلامي العام لبيت المقدس أمس في القاعة الهاشمية ندوة بعنوان مستقبل القدس مسؤولية أمة.
وقال الأمين العام للمؤتمر الإسلامي الدكتور عزت جرادات إن الندوة تهدف إلى التعريف بالأخطار التي تتعرض لها القدس والمقدسات واقتراح الأساليب والمشروعات الموجهة، لتعزيز البنية المقدسية ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا وتربويا والتعريف بتلك الاخطار ونقلها إعلاميا لتظل قضية القدس حية.
وأوضح أن مواجهة التحدي الصهيوني تحتاج إلى خطة عربية إسلامية شاملة، لأن السلطات الإسرائيلية المحتلة تمارس سياسة التمييز العنصري ضد القدس والمقدسيين.
وأكد أنَّ الأمة بما تملكه من مقومات وبخاصة الموارد البشرية، وأهمها عنصر الشباب ولا سيما الشباب الجامعي، لقادرة على التصدي للأخطار الصهيونية دفاعا عن هوية الأرض والمقدسات والإنسان.
وقال الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية الدكتور رؤوف أبو جابر إن الإرث العربي في فلسطين هو إرث كبير، إذ إن القبائل العربية اتخذت من فلسطين موطنا منذ القدم.
وأضاف أن القدس تمثل للمسلمين والمسيحيين على حد سواء شأنا يقع في صميم دينهم وحضارتهم وحجر زاوية في تراثهم وركنا مهما في حضارتهم داعيا إلى حماية مقدساتهم من خطر التهويد الصهيوني.
وقال رئيس الجامعة الدكتور محمد الصباريني إن الأردن في مقدمة الدول الداعمة للقدس من خلال بذل جهود عديدة بدءا من الدبلوماسية حتى الحماية، مؤكدا أن القدس تتعرض للتهويد، والشعب الفلسطيني للمجازر.
واشتملت الندوة على جلستين تناولت الأولى التي ترأسها الدكتور محمد السمان من جامعة اربد الأهلية موضوع بشاير انهيار الدولة الصهيونية للمهندس رائف نجم وأسباب الهزيمة والنصر في معركة القدس للدكتور محمد الهزايمة من جامعة آل البيت، وحتمية زوال إسرائيل للدكتور عاطف الرفوع من جامعة الطفيلة التقنية.
وتناولت الجلسة الثانية التي ترأسها الدكتور خلدون قندح من جامعة اربد الأهلية البعد السياسي لقضية القدس للدكتور احمد سعيد نوفل من جامعة اليرموك، وبيت المقدس عند محمد الأمين المحي في كتابة خلاصة الأثر للدكتور تيسير الزواهرة من جامعة مؤتة.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق