جرش: أولياء أمور يحتجون على دوام موظفي "التربية" في مدرسة بناتهم

تم نشره في الاثنين 12 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش – رفض أولياء أمور طالبات مدرسة بنات الجبل الأخضر الاساسية دوام موظفي تربية جرش الذين تم اخلاؤهم الى المدرسة للدوام فيها بشكل مؤقت ملوحين باتخاذ اجراءات تصعيدية حال عدم نقل الموظفين الى مبنى آخر.
ويسعى أولياء الأمور إلى تشكيل حراك شعبي جماعي، لمنع الموظفين من دخول المدرسة والعمل فيها من خلال مقابلة المعنيين وتنفيذ اعتصامات متتالية، لا سيما وأن المدرسة مخصصة للبنات ويرفض الأهالي فكرة دوام الموظفين في نفس المباني التي تدرس فيها الطالبات، اضافة الى العشرات من المراجعين الذين سيتواجدون في المدرسة يوميا.
وقال أولياء الأمور لـ "الغد" إن مدارس الإناث لها خصوصية في المرافق العامة والخدمات والتعامل والمباني، ومن غير المقبول أن يكون دوام الموظفين في نفس مدرسة البنات.
وشددوا على انه وحال عدم إخلاء الموظفين إلى مدرسة ذكور، أو أي مبنى بديل، سيقوم الأهالي بمنع الطالبات من الذهاب إلى المدرسة، أو منع الموظفين من دخول المدرسة.
وكان أولياء الامور قد التقوا وزير التربية يوم أمس لاطلاعه على حقيقة الموقف، ورفضهم القاطع لدوام الموظفين مع الطالبات، مؤكيدن أنه في حال لم يتم الإستجابة لمطالبهم فسوف يلجأ أولياء الأمور إلى تصعيد إجراءاتهم مطلع الأسبوع المقبل.
من ناحية أخرى أكد مصدر مسؤول في تربية جرش ان قرار ترحيل الموظفين إلى مدرسة الجبل الأخضر الأساسية للبنات واجه رفضا شديدا من أولياء الأمور، لا سيما وأن مدارس البنات لها خصوصية كبيرة في  مدينة جرش التي تعد من المجتمعات المحافظة بشكل عام في المملكة.
وأبرق الأهالي إلى مدير تربية جرش ووزير التربية ومختلف الجهات المعنية لغاية إعادة ترحيل الموظفين من المدرسة التي يقدر عدد طالباتها بـ 270 طالبة من الصف الأول وحتى الصف التاسع.
وبين المصدر أن " مجموعة من الأهالي حاولت منع الموظفين من الدخول إلى دوامهم في المدرسة وهددوا بمنع الطالبات من الذهاب إلى المدرسة، وتنفيذ سلسلة اعتصامات أمام رئاسة الوزارء والجهات المعنية، إذا لم يتم معالجة المشكلة  قبل مطلع الأسبوع المقبل".
وكانت تربية جرش قد اخلت اخيرا موظفيها من مبناها الى مدرستين احداهما مدرسة اناث بشكل مؤقت لحين ايجاد بديل اخر لمبنى التربية، الذي بات يشكل خطرا على مستخدمية نتيجة عيوب في البناء تهدد بانهياره.

sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق