مهرجان مراكش يضع المغرب في دائرة الضوء عالميا

تم نشره في السبت 10 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً

مراكش - للعام الحادي عشر يضع المهرجان الدولي للفيلم في مراكش المغرب في دائرة الضوء عالميا مع استقبال المملكة المغربية لكوكبة من المشاهير والافلام من مختلف أنحاء العالم.
وأقيمت بعض من الاحتفالات الخاصة بالمهرجان الذي جذب نجوما عالميين في ساحة جامع الفناء بمراكش. وفي دورة العام الحالي التف حشد غفير من الجمهور حول الممثل الهندي شاه روخ خان الذي رقص وأمتع الجمهور في ساحة جامع الفناء.
والى جانب الاعتراف الفني يوفر المهرجان فرص عمل لعدد غير قليل من العمال وأصحاب الاعمال المحليين حيث يتم تشغيل عدد كبير من الفنيين سنويا للعمل في كل قطاعات الانتاج الفني خلال المهرجان.
ويقول محمد خاطري ان هناك 50 حرفيا يعملون بجد في ورشة بمراكش لصنع كل شيء بأقصى درجة اتقان ممكنة ليتركوا عند العالم أفضل انطباع ممكن عن هذه المدينة.
ويشتهر مهرجان مراكش أيضا بنجاحه في عرض الأفلام للمكفوفين وضعاف البصر.
وعلى مقربة من قصر الكونجرس حيث يظهر النجوم العالميون يبدأ شبان مغاربة يطمحون في الانضمام للنجوم الذين يسيرون على السجادة الحمراء في تعلم صناعة السينما.
وقال مدير المعهد العالي للدراسات البصرية في المدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش فنسنت مليلي ان المهرجان ساهم في تسليط الضوء على مراكش من أجل صناعة السينما فنيا.
ويقول نور الدين الصايل نائب رئيس المهرجان ان المهرجان يتفق جنبا الى جنب مع روح مراكش.
وأضاف الصايل "أظن ان المهرجان الفني للفيلم بمراكش ينتفع من مراكش ومراكش تنتفع من هذا المهرجان. مراكش تنتفع لأن الاشخاص والوجوه الحاضرة في هذه المدينة تجعل الادوات التلفزيونية في العالم كله تتكلم عن مراكش. والمهرجان ينتفع من مراكش لأن بحد ذاتها كلمة مراكش تدفع الى الحلم وآفاق مفتوحة وهذا هو التوافق ما بين المهرجان والمدينة". وحضر المهرجان الدولي للفيلم في مراكش نجوم منهم المخرج مارتن سكورسيس والمخرج والمنتج وكاتب السيناريو فرانسيس فورد كوبولا والممثلة سوزان ساراندون والمخرج والمنتج وكاتب السيناريو ديفيد لينش وغيرهم كثيرون.

(رويترز)

التعليق