موظفون في بلدية معان يعتصمون للمطالبة بتحسين أوضاعهم

تم نشره في الخميس 8 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

حسين كريشان

معان-  نفذ موظفو بلدية معان الكبرى أمس اعتصاما مفتوحا أمام مقر مدخل مدينة الحجاج بوسط المدينة بعد تلقيهم بلاغات رسمية من الوزارة بعدم تلبية مطالبهم المتعلقة بتحسين أوضاعهم المعيشية والوظيفية.
ورفع المعتصمون يافطات تطالب بحقوقهم التي أقرها القانون وكفلها الدستور، مؤكدين إصرارهم الاستمرار بالاعتصام، لحين تحقيق مطالبهم والتي وصفوها بالمشروعة.
وكان العاملون في البلدية علقوا اعتصاما كانوا شرعوا به سابقا بعد وعود بدراسة كافة مطالبهم، وتلبية جزء منها.
وطالب المعتصمون بصرف علاوة صعوبة العمل "بدل عدوى" لسائقي الضاغطات، ورفع قيمة بدل التنقلات إلى 20 ديناراً، أسوة بموظفي الدوائر الحكومية، إضافة إلى صرف المكافأة الشهرية وقدرها 30 % من الراتب الأساسي، لمساواتهم مع باقي موظفي البلديات في المملكة.
كما طالبوا بشمولهم بمكافأة نهاية الخدمة، إلى جانب تطبيق نظام الخدمة المدنية على موظفي البلديات، إضافة إلى تثبيت عمال المياومة الذين مضى على تعيينهم فترة طويلة ويعيلون أسرا كبيرة. وأكدوا ضرورة شمول موظفي البلديات بهيكلة الرواتب التي أقرتها الحكومة، وإقرار التأمين الصحي الخاص، والتعجيل بتخصيص قطعة ارض لجمعية موظفي البلدية للنهوض بمستوى الجمعية في تقديم الخدمة لهم، الى جانب المطالبة بتوفير مقاعد جامعية للعاملين وأبنائهم في جامعة الحسين بن طلال، أسوة بموظفي وزارة التربية والتعليم.
من جانبه أكد مصدر في بلدية معان أن المجلس البلدي اتخذ قرارا برفع المكافأة الشهرية لتصل إلى 30 دينارا.
وأشار الى أن المجلس البلدي اتخذ ايضا قرارا بصرف علاوة "بدل عدوى" بنسبة 30 % من إجمالي الراتب الأساسي، لجميع سائقي الضاغطات، إضافة إلى شمول أحد عمال الوطن بالعلاوة.
وأوضح أن المجلس البلدي اتخذ كذلك قراراً بتثبيت 17 موظفا جرى تعيينهم في وقت سابق على نظام المكافأة، بدون قرار مجلس بلدي أو موافقة وزير الشؤون البلدية، لافتا إلى أن المجلس قام بمخاطبة وزارة البلديات للموافقة على هذه القرارات.
الى ذلك أكد مصدر في وزارة البلديات أن أية قرارات يتخذها أي مجلس بلدي دون موافقة الوزارة عليها تعتبر غير مقرة.

التعليق