إضراب عمال المياومة يشل عمل مرافق في سلطة العقبة الخاصة

تم نشره في الاثنين 5 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة - نفذ عمال المياومة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، إضراباً عن العمل أمام البوابة الرئيسة لمبنى السلطة، احتجاجا على عدم تجاوب السلطة لمطالبهم المتعلقة بتحسين اوضاعهم والمطالبهم بما اعتبروه "اعادة السلطة لمسارها الصحيح".
وشدد العاملون على ضرورة التعامل بجدية مع مطالبهم، مشيرين إلى ان الاضراب سيبقى مفتوحا لحين تلبية جميع المطالب، وإعادة السلطة لمسارها الصحيح، بعد أن شهدت اخيرا وحسب رؤيتهم "منحى خطيرا بات يهدد ديمومتها".
وأدى الاعتصام إلى تعطل في مرافق السلطة الخاصة، وسط مطالبات بإقالة إدارتها، ملوحين في الوقت ذاته بإجراءات تصعيدية ستطال كافة مرافق السلطة أبرزها إغلاق ابواب السلطة ومنع الإدارة الحالية من الدخول، في حال استمرت بتجاهل مطالبهم وعدم التجاوب معها.
وكان العاملون في السلطة أصدروا خلال اجتماع عقدوه في وقت سابق "وثيقة لجنة العاملين" طالبوا فيها العودة إلى رؤية ورسالة السلطة والأهداف الاستراتيجية، وتفعيلها من خلال مراجعة شاملة للخطة الاستراتيجية، اضافة الى ضرورة تنفيذ ما ورد بكتاب هيئة مكافحة الفساد فيما يخص موضوع التسكين الوظيفي على أن يراعى إطلاع اللجنة على خطوات سير العمل.
وتتلخص مطالب العمال بتثبيت عمال المياومة والعقود، والموافقة على إنشاء الجمعية التعاونية الخاصة بموظفي السلطة، وتعديل نظام شؤون الموظفين الذي يهضم حقوق الموظفين، من حيث الترفيع والترقية والإحلال الوظيفي والزيادة السنوية، بالاضافة الى المطالبة بإعادة النظر بموضوع التسكين الوظيفي لما لحق الموظفين من ضرر وظلم.
كما يطالب العمال بإعادة النظر بموضوع التأمين الصحي، الذي يتحكم بالموظفين بشكل كبير وبيان سبب اعتماد نفس شركة التامين لمدة 4 سنوات متتالية، وتفعيل صندوق الإسكان والادخار الذي ينص عليه نظام شؤون الموظفين.
من جهة اخرى لم تستطع "الغد" الحصول على رد من قبل رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس عيسى أيوب ونائبه اكرم المدادحة الذين يرفضون الرد على اتصالات "الغد" المتكررة.

التعليق