"حمى الكلاسيكو" ترفع حرارة أداء الريال والبرسا

تم نشره في الاثنين 5 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • نجوم مدريد يحتفلون بأحد أهدافهم في مرمى خيخون -(ا ف ب)

مدريد- ضرب ريال مدريد وبرشلونة بقوة في البروفة الاخيرة قبل المواجهة “الكلاسيكو” المرتقب بينهما يوم السبت المقبل، الريال حقق المطلوب منه أمام سبورتنغ خيخون وأكتفى بثلاثية،وعلى ملعب “كامب نو”، واصل برشلونة تألقه على معقله وحقق فوزه العاشر من اصل 12 مباراة خاضها بين جماهيره حتى الان في جميع المسابقات وذلك بتخطيه عقبة ضيفه القوي ليفانتي دون اي عناء يذكر بعدما ان انهى الشوط الاول متقدما بثلاثية نظيفة قبل ان يضيف هدفين اخرين في الشوط الثاني، مسجلا تسعة اهداف في مباراتين بعد ان تغلب على فاليكانو 4-0الثلاثاء في المباراة المقدمة من المرحلة السابعة عشرة.
والحق النادي الكاتالوني بفريق المدرب خوان اينياسيو مارتينيز هزيمته الرابعة في مبارياته الخمس الاخيرة وذلك بعد ان استهل القطب الاخر لمدينة فالنسيا الموسم بطريقة رائعة ما خوله التربع حتى على الصدارة للمرة الاولى في تاريخه بعدما حافظ على سجله الخالي من الهزائم في مبارياته التسع الاولى، محققا خلالها سبعة انتصارات متتالية.
واستهل فريق المدرب جوسيب غوارديولا الذي يبدأ مشواره في كأس العالم للاندية كممثل للقارة الاوروبية في 15 الشهر المقبل في مواجهة الفائز من مباراة السد القطري بطل اسيا والترجي التونسي بطل افريقيا، اللقاء امام ضيفه الذي لم يذق طعم الفوز على منافسه في اي من المباريات التسع التي جمعتهما حتى الان (6 هزائم و3 تعادلات)، بطريقة مثالية اذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة 4 عبر شيسك فابريغاس اثر تمريرة خلفية بالكعب من اندريس انييستا.
واضاف فابريغاس الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 33 بكرة رأسية بعد تمريرة من تشافي هرنانديز، ثم عزز الشاب اسحاق كوينسا تقدم النادي الكاتالوني بهدف ثالث في الدقيقة 37 بتمريرة مميزة اخرى من انييستا.
وفي الشوط الثاني واصل برشلونة استعراضه الهجومي وعزز تقدمه بهدف رابع كان صاحبه الارجنتيني ليونيل ميسي في الدقيقة 55 بعد تمريرة من البرازيلي دانيال الفيش، رافعا رصيده الى 17 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين مشاركة ومع رونالدو، قبل ان يلعب بعد 5 دقائق دور الممرر في الهدف الخامس الذي سجله التشيلي اليكسيس سانشيز بمساعدة احد المدافعين.
في الليغا انتهى التحضير، واوروبيا بقي لكل منها مواجهة في دوري المجموعات،وهي بعيد عن حسابات التأهل بعد ان ضمنا التواجد في الدور التالي.
وتبقى الحرب الكلامية من هنا وهناك مباراة بحد ذاتها، بوجود المثير للجدل مورينيو والذي تركت حركته في مباراة الافتتاح للموسم الاسباني اثارها حتى اليوم.
فابريغاس: الليغا ليست مباراة الكلاسيكو
اعتبر لاعب وسط برشلونة الإسباني، سيسك فابريغاس أن بطولة الدوري لا تتمثل في مباراة الكلاسيكو مع ريال مدريد والمقرر اقامتها السبت المقبل على ملعب سانتياغو برنابيو.
وقال فابريغاس، عقب فوز فريقه على ليفانتي بخماسية نظيفة، وفقا لما جاء في صحيفة (أس) الإسبانية، تعليقا على الدفع بسرخيو بوسكيتس في اللقاء على الرغم من أنه في حالة حصوله على انذار كان سيغيب عن مباراة الريال “الليغا ليست الكلاسيكو، وغوارديولا يفعل دائما ما هو في مصلحة الفريق”.
وأعرب اللاعب من ناحية أخرى عن سعادته بالفوز الذي حققه البرسا على ليفانتي وصرح قائلا: “المهم في مثل هذه المباريات هو اللعب بسرعة، لأن الفرق التي تشبه ليفانتي لديها قدرة على الانغلاق الدفاعي بصورة جيدة”.
من جانبه قال لاعب وسط برشلونة ، الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو، إن الفوز الذي حققه فريقه على ليفانتي يمنحه “ثقة كبيرة” قبل مباراة الكلاسيكو.
وصرح اللاعب، وفقا لما جاء في صحيفة (أس) الرياضية، “الهدف المبكر الذي أحرزناه جعلنا نخوض باقي المباراة بهدوء، فيما شعر الخصم بالتوتر لرغبته في التعادل، وهو الأمر الذي جعلنا نلعب بحرية أكبر”.وعن مواجهة الكلاسيكو المرتقبة السبت المقبل قال ماسكيرانو “ما تزال تفصلنا عن مواجهة الريال مباراة في دوري الأبطال ويجب أن نوليها الاهتمام”.وأضاف اللاعب “الجو العام جيد للغاية، ستكون مباراة رائعة والعالم كله ينتظرها، الريال منافس عظيم وواجهناه مرات عديدة من قبل ولدينا أسلحتنا لتحقيق نتيجة جيدة”.
بويول سيلحق بالكلاسيكو
ذكرت تقارير اخبارية أمس أن مدافع برشلونة الإسباني كارلوس بويول سيلحق بالكلاسيكو.
وكان اللاعب تعرض في مباراة برشلونة أمام ليفانتي ، لاصابة دفعت المدير الفني للبرسا، غوارديولا لتغييره.
وأخرج الجهاز الفني للبرسا اللاعب بعد تعرضه لصدمة في رأسه أثناء لعبة مشتركة مع كونيه وشعوره بالدوار وعدم وضوح في الرؤية لينزل البرازيلي دانييل ألفيش المستطيل الأخضر بديلا له.
مورينيو: الفوز على خيخون جاء بشق الأنفس
أبدى البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد رضاه عن فوز فريقه على ملعب سبورتنج خيخون بثلاثية نظيفة في الجولة الـ15 من الدوري الإسباني.
وأوضح مورينيو خلال مؤتمر صحفي عقب اللقاء “لا يمكن لأحد ان يجادلني في أن المباراة جمعت بين فريقين يطبقان طرق لعب مختلفة..ويملكان دوافع مختلفة..حتى ان شخصية كل مدرب مختلفة تماما”.
وأشاد “مو” بأداء فريق خيخون الذي طالما سبب له المصاعب ونجح في هزيمته في الموسم الماضي، مشيرا الى أنه “فريق منظم ويتمتع بالالتزام الخططي ويقاتل بشراسة على الكرة” مؤكدا على أن “الفوز جاء بشق الأنفس”.
واعترف البرتغالي المحنك بأن فريقه لم يبذل جهدا كافيا قبل تسجيل الهدف الأول الذي جاء من مهارة فردية لجناحه الأرجنتيني أنخل دي ماريا، الا ان لاعبيه صنعوا الفارق في الشوط الثاني وأحكموا قبضتهم على المباراة.
وامتدح مورينيو أداء دي ماريا بعد أن بلغ ذروة تألقه في الآونة الاخيرة، موضحا أنه يكون “شديد الخطورة اذا ما اتيحت له مساحات خالية في الملعب”.
وفيما يتعلق بهدف دي ماريا الذي خدع الحارس بتسديد كرة ماكرة في الزاوية الضيقة، قال المدرب الاستثنائي “لا اعرف اذا ما كان يقصد التسديد في المرمى او أنه أراد تمرير كرة عرضية فغيرت مسارها الى الشباك..ولكن في كل الاحوال كان رد فعله الهجومي رائع بعد ان خطف الكرة من المدافع”.
وبالمثل أشاد مورينيو بلاعبي الارتكاز سامي خضيرة ولاسانا ديارا بعد أدائهما المميز في المباراة، كما وجه التحية لجماهير خيخون على روحها الرياضية وحسن استقبالها لفريقه.
كاسياس: علينا التركيز في مباراة أياكس
قال قائد ريال مدريد، إيكر كاسياس، إنه يتوجب على فريقه التركيز في مباراة أياكس الهولندي بدوري الأبطال الأربعاء المقبل قبل التفكير في مواجهة الكلاسيكو.
وصرح الحارس عقب مباراة فريقه أمام خيخون يوم السبت بالدوري الإسباني والتي انتهت لصالح الملكي بثلاثية نظيفة، وفقا لما جاء في النسخة الإلكترونية من صحيفة (أس) “سنخطئ إذا أهملنا التفكير في مباراة أياكس قبل الكلاسيكو، ضياع التركيز قد يتسبب في أشياء غير مرغوبة، ماذا سيحدث مثلا لو أصيب أربعة من لاعبينا في أمستردام؟”.
وعن مباراة خيخون أضاف كاسياس “الفوز على خيخون بهذه النتيجة على ملعبه أمر رائع، وكل مباراة عبارة عن بطولة، الخصم واجهنا بقوة وإحرازنا للهدف الأول احتاج إلى مجهود كبير”.
واصبح ايكر كاسياس ثالث لاعب في تاريخ ريال مدريد من حيث عدد المشاركات كأساسي وذلك بخوضه مباراة سبورتينغ خيخون.
وتفوق كاسياس (30 عاما) على المدافع فرناندو هييرو الذي خاض 432 مباراة مع النادي الملكي بين 1989 و2003 وتوج معه خلال تلك الفترة بلقب الدوري الاسباني 5 مرات والكأس الاسبانية مرة واحدة والكأس السوبر الاسبانية 4 مرات ودوري ابطال اوروبا 3 مرات والكأس القارية مرتين والكأس السوبر الاوروبية مرة واحدة.
واصبح كاسياس الذي يخوض موسمه الثالث عشر مع النادي الملكي على بعد 56 مباراة من صاحب المركز الثاني مانويل سانشيز الذي دافع عن الوان الفريق بين 1983 و2001، و66 مباراة عن صاحب الرقم القياسي راوول غونزاليز الذي خاض 499 مباراة كأساسي بين 1994 و2010 قبل الرحيل الى شالكه الالماني.
وكان كاسياس بدأ مشواره الكروي في الفرق العمرية لريال مدريد موسم 1990-1991 قبل ان يستدعى الى الفريق الاول في 27 تشرين الثاني(نوفمبر) 1997 للجلوس على مقاعد الاحتياط امام روزنبرغ النروجي في دوري ابطال اوروبا لكنه لم يسجل بدايته بين الكبار حتى موسم 1998-1999 حين حل بدلا من الالماني بودو ايلغنر الذي وجد نفسه في الموسم التالي الخيار الثاني في النادي الملكي الذي اعتمد منذ حينها على كاسياس وكان الاخير عند حسن ظنه القيمين على النادي رغم بعض الهفوات في موسم 2001-2002.
ونجح كاسياس خلال مشواره مع النادي الملكي حتى الان بالمساهمة في قيادة الاخير الى لقب الدوري المحلي اربع مرات وكأس اسباني مرة واحدة وكأس السوبر الاسبانية ثلاث مرات ودوري ابطال اوروبا مرتين والكأس القارية مرة واحدة والكأس السوبر الاوروبية مرة واحدة.
وكان الشهر الماضي مميزا ايضا لكاسياس اذا اصبح في 15 منه اكثر اللاعبين خوضا للمباريات الدولية مع منتخب بلاده بعدما لعب مباراته ال127 مع “لا فوريا روخا” امام كوستاريكا (2-2 وديا)، متفوقا بالتالي على الحارس السابق اندوني زوبيزاريتا، ليضيف هذا الانجاز الى ذلك الذي حققه في صيف 2010 عندما اصبح ثالث حارس مرمى يرتدي شارة قائد بلاده ويقوده الى لقب بطل كأس العالم بعد الايطاليين جانبييرو كومبي (1934) ودينو زوف (1982).
وسيكون “سان كاسياس” الصيف المقبل امام التحدي الاعظم في مسيرته ويتمثل في الفوز بكأس اوروبا 2012 في بولندا واوكرانيا ليصبح اول حارس ينجح في احراز ثلاثية متتالية من الالقاب الكبيرة هي كأس اوروبا-المونديال-كأس اوروبا.
ميسي أكثر اللاعبين الأجانب مشاركة في تاريخ برشلونة
أصبح النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على اعتاب رقم قياسي جديد مع فريقه برشلونة الإسباني، حيث ضمن لقب أكثر اللاعبين الاجانب مشاركة في تاريخ النادي الكتالوني.
وبمشاركته في لقاء  ليفانتي، عادل ميسي رقم النجم الهولندي فيليب كوكو (1996-2004) بخوض 292 مباراة مع البرسا، وتنقصه المشاركة في مباراة واحدة ليكسر هذا الرقم.
وعادل ميسي رقمه الشخصي بتسجيل 16 هدفا في ملعب كامب نو موسم 2009-2010 بعد الهدف الذي هز به شباك ليفانتي الليلة.
وتساوى ميسي مع غريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو على قمة هدافي الليغا هذا الموسم بـ17 هدفا.
ريال بيتيس الوحيد الذي لم يهز رونالدو شباكه
أصبح ريال بيتيس الفريق الوحيد الذي لم تستقبل شباكه اهدافا باقدام النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدوري الإسباني، وذلك بعد أن أنهى صيامه عن التسجيل في شباك سبورتنغ خيخون التي استعصت عليه منذ انضمامه للأبيض الملكي.
وشارك كريستيانو في الفوز الكبير للريال على ملعب المولينون بثلاثية بيضاء هزت شباك خصمه العنيد خيخون، حيث سجل “الدون” الهدف الثاني، ليقود الميرينغي لاعتلاء صدارة الليغا وتحقيق الفوز الـ14 على التوالي في مختلف البطولات.
وكانت مشاركة قائد “برازيل أوروبا” مثار شك بعد اصابته بالتواء في الكاحل، الا انه خاض اللقاء في النهاية،
مدرب ليفانتي: برشلونة يسيطر على خصومه بطريقة مهينة
اعتبر المدير الفني لفريق ليفانتي خوان إجناسيو مارتينيز عقب الخسارة من برشلونة أن النادي الكتالوني يسيطر دائما على خصومه بطريقة “مهينة”.
وقال مارتينيز في مؤتمر صحفي عقب مباراة السبت إنه على الرغم من الهزيمة الكبيرة، خرج فريقه “مرفوع الرأس” حتى وإن كانت شباكه اهتزت بخماسية نظيفة.وصرح المدرب “كانت لدينا نية في تصعيب المباراة على البرسا، ولكن بمجرد البداية مني مرمانا بهدف، لقد نافسنا حتى صافرة النهاية، والفريق لم يستسلم في أي لحظة”.وأضاف المدير الفني “الفرص التي تتاح لأي فريق يلعب في كامب نو قليلة، وكون البرسا سجل على أرضه هذا الموسم في الليغا بمرمى خصومه 39 هدفا دون أن تهتز شباكه وهو يلعب في الكامب نو يعتبر بمثابة إهانة لباقي الأندية”.
وأكمل مارتينيز “البرسا فريق يسيطر على الكرة وفاز في السنوات الأخيرة بكل الألقاب، أكررها خرجنا من المباراة مرفوعي الرأس، حتى ولو بخمسة أهداف”.
وعن مباراة الكلاسيكو السبت المقبل بين برشلونة وريال مدريد على ملعب سانتياغو برنابيو أضاف المدرب “الجميع يتحدث عن مستوى ريال مدريد الآن، ولكن برشلونة لا يستسلم أبدا ويجمع الفريقان احترام مشترك”.
دي ماريا: أمر بمرحلة رائعة للغاية
أعرب الأرجنتيني أنخل دي ماريا لاعب ريال مدريد الإسباني، عن سعادته بالأداء الذي قدمه في مباراة فريقه أمام سبورتنغ خيخون.
وقدم دي ماريا مباراة رائعة حيث أحرز الهدف الأول لفريقه بتسديدة ماكرة حينما ظن الجميع أنه سيمررها بعد مجهود فردي وفاصل من المراوغات كما أنه صنع الهدف الثاني لزميله، النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.وصرح اللاعب عقب مباراة السبت لقناة (بلوس) “المهم أننا حققنا الفوز، أحرزنا الهدف الأول سريعا لأننا كنا نعرف أنها ستكون مباراة صعبة، ولكننا في النهاية تحكمنا بها”.وعن مباراة الكلاسيكو المرتقبة أمام برشلونة أضاف دي ماريا “نحن هادئون، لدينا قبلها مباراة في دوري الأبطال وحينما يأتي موعد لقاء البرسا سنفكر فيه”.-(وكالات)

التعليق