إضراب شامل لموظفي "سلطة العقبة"

تم نشره في الأحد 4 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 4 كانون الأول / ديسمبر 2011. 04:35 مـساءً
  • فنادق على شاطئ مدينة العقبة - (أرشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة  - نفذ عمال المياومة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة إضراباً شاملاً عن العمل أمام البوابة الرئيسة لمبنى السلطة، للمطالبة بإعادة السلطة لمسارها الصحيح واحتجاجا لعدم تجاوب رئيس مجلس مفوضي السلطة عيسى إيوب مع مطالب العاملين التي سبق أن وضعت على مكتبه إلا أنها لم تلقَ تجاوب السلطة.

 ولوح العاملون بالتصعيد في حال عدم التعامل بجدية مع مطالبهم، مشيرين غلى أن الاضراب سيبقى مفتوحا لحين تلبية جميع مطالبهم وإعادة السلطة لمسارها الصحيح بعد أن شهدت مؤخرا منحى خطير بات يهدد ديمومتها، بحسب قولهم.

وانتقد العاملون في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بمختلف الفئات ما آلت إليه الأوضاع في السلطة  وتراجع دورها وبعدها عن الرؤية والرسالة والأهداف التي أنشئت من أجلها. 

يشار إلى أن العاملين بالسلطة أصدروا في وقت سابق من خلال اجتماع عقدوه مؤخراً ما أسموها "وثيقة لجنة العاملين" مطالبين العودة إلى رؤية ورسالة السلطة والأهداف الإستراتيجية، وتفعيلها من خلال مراجعة شاملة للخطة الإستراتيجية, مشيرين إلى ضرورة تنفيذ ما ورد بكتاب هيئة مكافحة الفساد فيمــا يخـــص موضوع التسكين الوظيفي على أن يراعى إطلاع اللجنة على خطوات سير العمل.

وتتلخص مطالب العمال بتعديل نظام شؤون الموظفين الذي يهضم حقوق الموظفين من حيث الرفيع والترقية والإحلال الوظيفي والزيادة السنوية، بالاضافة الى المطالبة بإعادة النظر بموضوع التسكين الوظيفي لما لحق الموظفين من ضرر وظلم ، والمطالبة بإعادة النظر بموضوع التامين الصحي الذي يتحكم بالموظفين بشكل كبير وبيان سبب اعتماد نفس شركة التامين لمدة 4 سنوات متتالية وتفعيل صندوق الإسكان والإدخال الذي ينص عليه نظام شؤون الموظفين. 

كما يطالب العمال  بإنهاء عقود المستشارين والمدراء المجمدين الذين يحصلون على رواتب عالية من السلطة دون عمل اي البطالة المقنعة في المناصب العليا، والمطالبة بتوزيع أراضي للموظفين الذين لا يملكون أراضي أو شقق سكنية في العقبة أو في اي محافظة أخرى

من جهة أخرى حاولت " الغد " الاتصال ولمرات عدة مع رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس عيسى أيوب ونائبه اكرم المدادحة الا إنهم لم يجيبوا على هاتفيهما.

Ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق