مانشستر سيتي ينجو من الهزيمة أمام ليفربول

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعب ليفربول لوكاس (يمين) يبعد الكرة من أمام لاعب مانشستر سيتي جيمس ميلنر خلال مباراة الفريقين أمس - (أ ف ب)

لندن- انتزع مانشستر سيتي المتصدر نقطة ثمينة من مضيفه ليفربول بالتعادل معه 1-1 أمس الأحد على ملعب "انفيلد رود" في ليفربول في ختام المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم.
وعانى مانشستر سيتي الأمرين في الدقائق العشرين الأخيرة من الشوط الثاني خصوصا بعد طرد مهاجمه الدولي الإيطالي ماريو بالوتيلي في الدقيقة 83 حيث ارتفع ضغط اصحاب الأرض وكانوا قاب قوسين أو أدنى من هز الشباك في أكثر من مناسبة لولا تألق الحارس الدولي جو هارت.
وكان بامكان مانشستر سيتي الخروج فائزا من المباراة لو استغل مهاجموه الفرص التي سنحت لهم في الشوط الأول كونهم كانوا الأفضل والأكثر استحواذا للكرة، بيد أن الامور اختلفت كليا في الشوط الثاني حيث تحولت الافضلية إلى ليفربول الذي ضغط بقوة بحثا عن الفوز لكنه اصطدم بحارس مرمى متألق حرمه من أهداف عدة.
وعزز مانشستر سيتي موقعه في الصدارة برصيد 35 نقطة وابقى الفارق بينه وبين مطارده المباشر وجاره مانشستر يونايتد حامل اللقب 5 نقاط ولو انه كان يمني النفس باستغلال تعثر الأخير امام ضيفه نيوكاسل 1-1 أول من أمس السبت في افتتاح المرحلة. أما ليفربول فعزز موقعه في المركز السادس برصيد 23 نقطة.
وخاض ليفربول المباراة في غياب قائده ستيفن جيرارد المصاب ومهاجمه الويلزي كريغ بيلامي الذي فضل المدرب كيني دالغليش عدم إشراكه لصدمته إثر علمه بنبأ انتحار صديقه المقرب غاري سبيد مدرب ويلز شنقا في بيته.
وكانت الأفضلية لمانشستر سيتي في الشوط الأول وكاد الدولي العاجي يحيى توريه يفتتح التسجيل في الدقيقة السادسة من تسديدة قوية من نقطة الجزاء اثر ركلة ركنية بيد انه كرته مرت بجوار القائم الأيسر، وأنقذ حارس مرمى ليفربول الدولي الاسباني بيبي رينا مرماه من هدف محقق عندما خرج من عرينه وقطع انفرادا للدولي الارجنتيني سيرخيو اغويرو من خارج المنطقة (17).
وأثمر ضغط مانشستر سيتي هدفا في الدقيقة 31 بضربة رأسية للمدافع الدولي البلجيكي فانسان كومباني اثر ركلة ركنية للاسباني دافيد سيلفا فأسكنها الزاوية اليمنى للحارس رينا.
ولم تدم فرحة مانشستر سيتي سوى دقيقتين حيث ادرك ليفربول التعادل عندما أطلق تشارلي ادم كرة قوية من 25 مترا حولها المدافع جوليان ليسكوت بالخطأ داخل المرمى خادعا هارت (33).
وأنقذ هارت مرماه من هدف ثان عندما أبعد بيمناه تسديدة قوية لادم من حافة المنطقة إلى ركلة ركنية (36)، وحذا رينا حذو هارت وأنقذ مرماه من هدف ثان للضيوف بإبعاده تسديدة زاحفة منه مسافة قريبة لأغويرو إلى ركنية في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول.
وكان الهولندي ديرك كاوت قريبا من منح التقدم لأصحاب الارض بضربة رأسية من مسافة قريبة لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن (53).
وأبعد الاسباني خوسيه انريكه كرة من امام أغويرو امام باب المرمى اثر تمريرة عرضية للمدافع الفرنسي غايل كليشي (59)، وأبعد هارت ببراعة كرة على "الطائر" لستيوارت داونينغ من داخل المنطقة إلى ركنية لم تثمر (65).
وأشرك مدرب مانشستر سيتي الايطالي روبرتو مانشيني مواطنه بالوتيلي بدلا من الفرنسي سمير نصري الذي كان بعيدا عن مستواه، بيد أن "الولد الشقي" للكرة الايطالية طرد بعد 18 دقيقة لتلقيه انذارين في مدى 5 دقائق ما أغضب مدربه لدى خروج الأخير من الملعب، وواصل هارت تألقه وأبعد ببراعة كرة قوية لسواريز من داخل المنطقة إلى ركنية (88).
وسنحت فرصة ذهبية لمانشستر سيتي عندما انسل البوسني ادين دزيكو، بديل أغويرو، من الجهة اليسرى ومرر كرة عرضية على طبق من ذهب إلى سيلفا المتوغل داخل المنطقة فانفرد بالحارس رينا لكنه أكثر من المراوغة وانتهت تسديدته بين قدمي الدنماركي دانيال اغر (90).
وأمام ضغط ليفربول في الدقائق الاخيرة دفع مانشيني بالمدافع الدولي العاجي حبيب كولو توريه العائد إلى الملاعب بعدج فترة طويلة بسبب تورطه في التهرب من الخضوع الى فحص للمنشطات، مكان سيلفا لتعزيز خط الدفاع والخروج بنقطة واحدة فكان له ما أراد بفضل هارت الذي تدخل في مناسبتين فالدقيقة الثالثة الاخيرة من الوقت بدل الضائع بتصديه لتسديدة راسية لأندي كارول، بديل كاوت، وتسديدة زاحفة لسواريز من مسافة قريبة.
وفي مباراة ثانية، تعادل سوانسي سيتي مع استون فيلا 0-0، وهو التعادل الخامس لسوانسي الذي عزز موقعه في المركز الثالث عشر برصيد 14 نقطة مقابل 16 لاستون فيلا الذي حقق التعادل الثالث هذا الموسم.
ووقف الحضور دقيقة صمت لم تكتمل إذ ضجت المدرجات بتصفيق حاد احتراما لغاري سبيد، وكان في مباراة أمس اربعة لاعبين من منتخب ويلز هم اشلي ويليامز ونيل تيلور وجو الن في تشكيلة سوانسي سيتي وجيمس كولينز في القائمة الاساسية لأستون فيلا.
وانهمرت الدموع من عيني شاي غيفن حارس مرمى فيلا قبل انطلاق المباراة إذ سبق له اللعب مع سبيد في نيوكاسل يونايتد ويمكن تفهم سبب عدم ارتفاع المستوى الفني للقاء.
ترتيب ابرز الهدافين
- 13 اهداف: الهولندي روبن فان بيرسي (ارسنال)
- 10 اهداف: الارجنتيني سيرخيو اغويرو والبوسني ادين دزيكو (مانشستر سيتي)
- 9 اهداف: واين روني (مانشستر يونايتد) والسنغالي ديمبا با (نيوكاسل يونايتد)
- 7 اهداف: التوغولي ايمانويل اديبايور (توتنهام)
- 6 اهداف: الهولندي رافايل فان در فارت (توتنهام) وفرانك لامبارد ودانيال ستاريدج (تشلسي) والايطالي ماريو بالوتيلي (مانشستر سيتي) والكرواتي ايفان كلاسنيتش (بولتون) والمكسيكي خافيير هرنانديز "تشيتشاريتو" (مانشستر يونايتد). -(وكالات)

ترتيب فرق الدوري الإنجليزي بعد انتهاء الجولة 13
الفريق    لعب    فاز    تعادل    خسر    له    عليه    نقاط
مانشستر سيتي    13    11    2    0    43    12    35
مانشستر يونايتد    13    9    3    1    30    13    30
توتنهام    12    9    1    2    26    16    28
نيوكاسل    13    7    5    1    19    12    26
تشلسي    13    8    1    4    28    17    25
ليفربول    13    6    5    2    17    12    23
آرسنال    13    7    2    4    26    23    23
أستون فيلا    13    3    7    3    16    17    16
إيفرتون    12    5    1    6    15    16    16
نوريتشسيتي    13    4    4    5    19    21    16
كوينز بارك رينجرز    13    4    3    6    14    24    15
ستوك سيتي    13    4    3    6    13    23    15
سوانسي    13    3    5    5    12    16    14
وست بروميتش    13    4    2    7    12    20    14
فولهام    13    2    6    5    15    16    12
سندرلاند    13    2    5    6    15    15    11
وولفرهامبتون    13    3    2    8    13    23    11
بولتون    13    3    0    10    19    31    9
ويغان    13    2    3    8    12    24    9
بلاكبيرن    13    1    4    8    17    30    7

التعليق