بلاتر يعتذر عن تصريحاته حول العنصرية ويرفض الاستقالة

تم نشره في السبت 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • سيب بلاتر نادم على تصريحاته الأخيرة بشأن العنصرية -(أ ف ب)

لندن - اعتذر سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عن تعليقاته حول العنصرية أمس الجمعة بينما دعت وسائل اعلام بريطانية المسؤول السويسري للاستقالة.
وقال بلاتر البالغ عمره 75 عاما في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي”: “الأمر مؤلم وما يزال يؤلمني لأنني لم أتصور ردة فعل بهذا الشكل، عندما يفعل المرء شيئا غير صحيح بشكل كامل.. ليس بوسعي سوى الاعتذار لكل الناس الذين تأثروا بتعليقاتي”.
وأثار بلاتر غضبا عندما قال الاربعاء الماضي إن الأحداث المتعلقة بتوجيه اهانات عنصرية في الملعب يجب أن تنتهي بمجرد المصافحة في نهاية اللقاء.
لكن بلاتر قال إنه لن يتقدم باستقالته بسبب هذه التعليقات التي انتقدها لاعبون مثل مدافع انجلترا ريو فرديناند والقائد السابق للمنتخب الانجليزي ديفيد بيكام ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، وقال بلاتر “لا يمكنني الاستقالة. لماذا يتعين علي الاستقالة؟”.
وتابع “عندما يواجه المرء مشكلة يجب عليه أن يواجهها. الرحيل سيكون شيئا غير عادل على الاطلاق ولا يتلاءم مع روحي القتالية وشخصيتي وطاقتي والتزامي الشخصي تجاه كرة القدم والتزامي الشخصي باخراج الفيفا من الصعوبات خلال هذه الفترة”.
واردف بلاتر قائلا “انه امر خطير. لا يمكن القول انه غير خطير لكن يتعين علينا المضي قدما ولابد أن أمضي قدما. دعونا فقط نرى ما هو رد الفعل. هذا الموقف من شأنه فقط ان يجعلنا أكثر قوة عن طريق توحيد صفوفنا”.
وأكد بلاتر ان الفيفا “لا يتسامح مطلقا” مع العنصرية، وقال بيكام في مؤتمر صحفي “اعتقد ان التصريحات مروعة.. اعتقد ان كثيرا من الناس قالوا ذلك ولا اعتقد ان التصريحات كانت تصب في صالح اللعبة على الاطلاق”.
واضاف بيكام “لا املك أي سلطة فيما يتصل بمن يتولى المناصب في الفيفا لكنه من الواضح ان العنصرية كانت موجودة في كرة القدم وخارجها خلال الاعوام القليلة الماضية وانها ما تزال موجودة”.
وانضم بذلك بيكام الى عدد كبير من الشخصيات المرتبطة بكرة القدم والتي وجهت انتقادات كبيرة الى بلاتر بما في ذلك وزير الرياضة البريطاني هيو روبرتسون الذي دعا إلى استقالة بلاتر.
وقال بيكام الذي يستعد فريقه لوس انجليس جالاكسي لخوض نهائي الدوري الأميركي يوم الاحد “العنصرية ما تزال موجودة ولا يمكن اخفاؤها ببساطة ولا يمكن التخلص منها بالمصافحة”.
واصدر بلاتر بيانا بعد ذلك قال فيها ان تصريحاته اسيء فهمها وتعهد بالقضاء على العنصرية في اللعبة خلال الاعوام الثلاثة والنصف المتبقية من فترة رئاسته الحالية، وجاء في بيان بلاتر “انا ملتزم بمحاربة هذا الطاعون وتخليص كرة القدم منه”.
وقال طوكيو سيكسويل وزير التوطين البشري في جنوب افريقيا والذي عمل مع الفيفا في مبادرات للتصدي للعنصرية ان تصريحات بلاتر “لم تكن موفقة”، واضاف سكسويل قوله “المصافحة لا تصلح هذه الامور وتبادل القمصان لا يقضي على ذلك”.
وانضم دييغو مارادونا إلى قائمة المنتقدين لبلاتر، وأضاف في مؤتمر صحفي أول من أمس الخميس قبل مباراة فريقه ضد العين في كأس المحترفين الاماراتية “بلاتر دائما ما يخطئ ولا أستغرب مثل هذه الأخطاء”.
وتابع “الذي يحدث بخصوص العنصرية خطير وغير مرغوب فيه وهي في تزايد أكثر وأكثر وهذا لا يخدم كرة القدم”.
وكشف مارادونا أنه شاهد مثل هذه المواقف العنصرية عندما كان لاعبا في نابولي الايطالي، وقال عن مباراة لفريقه الايطالي ضد بولونيا “كان الكل يصرخ ضد لاعب لأن لون جلده مختلف وكان اللاعب يتألم ويمر بموقف سيئ.. أتمنى من الناس إيقاف مثل تلك الهتافات العنصرية وأن توقف أي مباراة فيها عنصرية”. -(رويترز)

التعليق