البحث الجنائي يلقي القبض على عصابة "الكاتشب" في إربد

تم نشره في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 06:15 مـساءً
  • تعبيرية

عمان- الغد- تمكن البحث الجنائي، شعبة إقليم الشمال، اليوم من إلقاء القبض على عصابة آسيوية قامت بسرقة أحد عملاء البنوك في مدينة إربد يوم الأحد الماضي، وكشف تفاصيل وملابسات الحادثة.

وأكد مدير إدارة البحث الجنائي العميد فاضل الحمود أن البحث الجنائي في مديرية شرطة إربد تلقى بلاغا بوقوع سرقة عن طريق المغافلة لأحد المواطنين بعد أن قام بسحب مبلغ 19 ألف دينار من فرع احد البنوك في مدينة اربد ووضعها في مغلف ورقي  حيث ارتطم به شخص من جنسية أجنبية ملوثا ملابسه بمادة حمراء فما كان منه إلا أن قام بخلع الجاكيت وساعده ذلك الشخص بتنظيف تلك المادة ليتبين أنها مادة الكاتشب وبعد مغادرة هذا الشخص للبنك تفقد محتويات المغلف ليتبين له انه تم استبداله بمغلف مشابه يحوي أوراق بيضاء.

وقال العميد الحمود انه تم التحرك لموقع السرقة واتخاذ كافة الاجراءات من قبل فريق مسرح الجريمة والعاملين في إدارة المختبرات والادله الجرمية والعودة الى تسجيلات كاميرات المراقبة الموجودة في البنك وشهادة المتواجدين والحصول على خيوط للتحقيق تفيد بانهم اربعة اشخاص من جنسية غير عربية نفذوا السرقة في مدة زمنية لم تتجاوز  12 دقيقة وتم معرفة شكل المركبة التي غادر بها اولئك الاشخاص. 

واضاف الحمود انه وبعد تعميم مواصفات اولئك الاشخاص على كافة وحدات الامن العام الميدانية تم تشكيل عدة فرق متخصصة لكشف ملابسات هذه الحادثة والوصول الى مرتكبيها بكافة الطرق العلمية والتحقيقية الحديثة وباعلى المستويات وتقسيم العمل بين هذه الفرق لاستخلاص نتائج تفيد في التحقيق.

واشار العميد الحمود ان احد الأساليب التي استخدمت كانت بتحديد القياسات الدقيقة للمركبة لغايات تحديد نوعها وحصر المركبات ضمن ذلك النوع في كافة فئاتها التي وصل عددها قرابة 400 مركبة وعلى مدار الساعات الأولى من وقت ارتكاب الجريمة انتشرت فرق مسح ميداني ركزت في البحث عن المركبات السياحية كون الأشخاص المشتبه بهم من جنسية غير عربية مما قاد إلى تحديد المركبة المستأجرة من قبل شخص من جنسية أجنبية.

وتابع العميد الحمود انه وخلال سير التحقيقات وقعت جريمة سرقة لأحد المواطنين في أحد البنوك في مدينة مأدبا بأسلوب مشابه, وبمتابعة العمل والتحقيق والذي سار باتجاهات مختلفة تم ربط المعلومات بعلاقة الشخص مستأجر السيارة بحادثتي السرقة في اربد ومأدبا.

ومن هنا تم التخطيط لإلقاء القبض عليه عند إعادة المركبة المستأجرة وتم ضبط اثنين من جنسية أجنبية تنطبق عليهما مواصفات مرتكبي السرقة الأولى , وضبط بحوزتهما ما يثبت تواجدهما وقت وقوع السرقة في مسرح الجريمة , إضافة لمغلفات مشابهة لتلك التي استبدلت بها المبالغ تحتوي أوراقا بيضاء.

وقال الحمود أن جهود مشتركة بين رئيس شعبة بحث جنائي إقليم الشمال ورؤساء أقسام اربد وجرش ومأدبا وعدد من مرتبات الإدارة وبالتنسيق مع عمليات الدوريات الخارجية ومديريات الشرطة المعنية توصلت لتحديد مواقع الشريكين الآخرين,وجرى ضبطهما وهما من ذات الجنسية.

وأكد العميد الحمود ان كافة الإجراءات المتخذة في القبض والتحقيق والتفتيش كانت وفق ما قرره القانون كما تم أخذ أقوال أولئك الأشخاص بحضور مترجمين معتمدين قضائيا، لتكشف كافة الملابسات ويتم إلقاء القبض على السارقين خلال 72 ساعة.

وذكر الحمود ان تعاون المواطنين مع رجال البحث الجنائي في هذه القضية كان له الاثر الكبير في سرعة القاء القبض على مرتبكبيها .  

التعليق