أفكار بسيطة لا تحتاج جهدا تحدث تغييرات إيجابية جذرية

تم نشره في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • على المرأة اختيار الوقت الملائم لاتخاذ القرارات المصيرية -(أرشيفية)

مريم نصر

عمان- يستطيع المرء أن يقوم بتغييرات صغيرة في حياته لإحداث تأثيرات كبيرة إيجابية، والأمر لا يتطلب الكثير من الجهد.
ويقول اختصاصي طب النفس السلوكي مارك هيمان "إن هذه الخطوات البسيطة قد تنقل المرء من فئة التعساء الى فئة السعداء، وتحسن من طاقة الجسد وتحافظ على الصحة والرشاقة".
يعد تناول تفاحة أحد التغييرات التي يجب أن يقوم بها المرء في نظامه الغذائي؛ إذ وجد بحث جديد من جامعة ولاية بنسلفانيا، أن الناس الذين يتناولون تفاحة قبل الغداء يستهلكون 190 سعرة حرارية أقل في وجبة من أولئك الذين يتناولون غداءهم من دون التفاحة. وهي خطوة بسيطة لفقدان الوزن من دون مجهود. والفكرة أن يتناول المرء التفاح قبل وجبتي الغداء والعشاء بربع ساعة.
ويضيف هيمان أن الخطوة التالية هي في تغيير اليد التي تفرش بها أسنانك، ويقول "إذا كنت تستخدم اليد اليمنى في إنجاز مهماتك اليومية، حاول أن تفرش أسنانك باليد اليسرى والعكس صحيح"؛ لأن استخدام اليد التي لا تتحرك خلال اليوم في إنجاز المهمات البسيطة له تأثير كبير على المزاج والذاكرة؛ لأن مثل هذه التمرينات البسيطة تحفز على إنتاج البروتين المسؤول عن نمو الخلايا العصبية المرتبطة بالذاكرة طويلة المدى والمزاج. وبينت الدراسات أن استخدام اليد الكسولة في القيام بالمهمات البسيطة له تأثير في محاربة الاكتئاب.
شرب القهوة المفلترة أيضا من الأشياء البسيطة التي لها تأثير عميق على حياة الناس؛ لأن القهوة غير المفلترة مرتبطة بزيادة نسبة الكولسترول الضار في الدم، وهو أمر غير صحي ويقود الى أمراض القلب، وفلترة القهوة تمنع المرء من شرب زيت القهوة، والقهوة المفلترة لها فوائد جمة، ويجب استخدام الفلتر الورقي؛ لأنه الأقدر على فلترة القهوة بشكل جيد.
ويبين هيمان أن على المرء إضافة الجوز الى نظامه الغذائي؛ لأنه الغذاء الذي يحمي الكبد من التشمع والالتهاب، فالتعب والإرهاق من الأعراض المبكرة لمرض الكبد الدهني غير الكحولي، وللوقاية من هذا المرض، يجب تناول أونصة من الجوز يوميا، وهي تحتوي على أوميغا 3 المهم لصحة المرء ونوعية حياته، ويمكن الاحتفاظ بالجوز في أدراج المكتب لتناولها بدلا من تناول السكريات والأغذية السريعة.
تغيير نوع الموسيقى أثناء التمرين يزيد من احتمالية خسارة الوزن، ويزيد من معدل نبضات القلب، وذلك وفق دراسة أعدها كوستاس كاراجيوجيس للمجلة الدولية للطب الرياضي، ويقول "كلما زادت النغمات الموسيقية زاد حافز ممارسة الرياضة، واستطاع المرء إنجاز التمرين بفاعلية لخسارة الوزن". وقام كاراجيوجيس بوضع جدول لإرشاد الناس لاختيار النغمات التي تزيد من الحافز لهم، ويمكن إيجاد هذا الدليل على موقعي EZ-Tracks.com
وJamGlue.com.
وتبين اختصاصية النسائية والتوليد ريبيكا بوث أن على المرأة اختيار الوقت الملائم لاتخاذ القرارت المصيرية؛ لأن المرأة في الأسبوع قبل الإباضة تشهد تزايدا في هرموني الاستروجين والتستستيرون؛ وهما المسؤولان عن تحضير البويضة، وتكون المرأة في هذه المرحلة حساسة ولا يمكنها اتخاذ قرارات مصيرية، كما أنها لا تكون واثقة من نفسها، بيد أن أفضل فترة يمكن فيها اتخاذ قرارات مبدعة ومصيرية هي بعد مرور أسبوع ونصف على الدورة، لذا إذا شعرت المرأة برغبة في اتخاذ قرار مصيري فعليها بالتريث قبل الإقدام عليه.
ويقول هيمان إن على المرء عندما يتعلم معلومة جديدة أن يجهر بها بصوت عال من أجل ترسيخها في الدماغ، ويقول "كلما أشرك المرء عقله في عملية التعليم كانت تلك المعلومات راسخة ولا يمكن نسيانها، وهذه الطريقة تنمي الذاكرة وتزيد من الذكاء والقدرة على تعلم المزيد".
ويبين هيمان أن أفضل طريقة لمواجهة المشاكل هي في أن تستغرق في أحلام اليقظة؛ إذ بينت الدراسات أن الاستغراق لمدة 10 دقائق في أحلام اليقظة جيد؛ حيث يذهب المرء الى مكان جميل ويعيش تجارب إيجابية، حتى وإن لم يتمكن من حل مشكلته على أرض الواقع، إلا أنه بعد أحلام اليقظة يكون أكثر اتزانا وهدوءا وقدرة على التفكير بعمق لحل المشكلة.

التعليق