الموافقة على دواء جديد يستخدم لتسكين الآلام بعد العمليات الجراحية

تم نشره في السبت 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركي على عقار يستخدم لتسكين الآلام الناتجة عن العمليات الجراحية - (أرشيفية)

عمان- أعلنت شركة باسيرا للأدوية موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية "FDA" على دوائها الجديد جسيمات البيوبيفاكين الشحمية "bupivacaine liposome" الذي يحمل الاسم التجاري إكسباريل "Exparel" ويأتي على شكل معلق يحقن في مكان العملية الجراحية، حيث إنه يستخدم لتسكين الآلام التي تلي العمليات الجراحية. وتجدر الإشارة إلى أنه من المتوقع أن يحد هذا الدواء من استخدام المسكنات المخدرة، كالمورفين والفينتانيل والأوكسيكودون، بعد العمليات الجراحية، ويذكر أن المسكنات المخدرة عرضة لتسبيب الإدمان وسوء الاستخدام إن لم تتابع بالشكل الصحيح من قبل الطبيب والمريض معا.
هذا ما ذكره موقعا www.drugs.com‎ و Reuters اللذان أشارا إلى أنه قد أجريت دراسة قامت بالمقارنة بين الدواء المذكور ودواء كاذب يتشابه معه تماما، لكن من دون أن يحتوي على مادته الفعالة، وذلك لدى مرضى قد خضعوا لعملية استئصال البواسير، على أن يتم إعطاء مرضى كلتا الفئتين مسكنات مخدرة إن لم يحصلوا على تسكين كاف أدى بهم لأن يحتاجوا إلى علاج إنقاذي. وقد كانت النتائج أن الإكسباريل قد خفض، وبشكل واضح، من معدلات الألم, كما وقد صاحب ذلك انخفاض في استخدام المسكنات المخدرة لدى مستخدمي الدواء المذكور لمدة وصلت لغاية 72 ساعة، وذلك مقارنة بمن استخدموا الدواء الكاذب.
ومن الجدير بالذكر أن أمن الإكسباريل قد أثبت من خلال 21 دراسة سريرية شارك بها أكثر من 1300 شخص.
وقد أوضح ديف ستاك، وهو المدير العام والرئيس التنفيذي لشركة باسيرا للأدوية، أن الإكسباريل كمسكن غير مخدر يعد تطورا في مجال تسكين الآلام التي تلي العمليات الجراحية كونه يسكن الآلام لعدة أيام بعد الحصول على جرعة واحدة منه أثناء العملية الجراحية. وأضاف أن موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية عليه تعد حدثا مهما لشركة باسيرا ولجميع من يخضعون للعمليات الجراحية.
ويعد الإكسباريل منتجا مبتكرا، إذ إنه يقوم على الخلط بين البيوبيفاكين ومنتج الديبوفوم DepoFoam، وهو تقنية تعمل على توصيل الدواء خلال وقت معين يتم تحديده. فباستخدام هذه التقنية، تقوم جرعة واحدة من الإكسباريل بتوصيل البيوبيفاكين على مدار مدة طويلة، ما يؤدي إلى تسكين الألم  لمدة طويلة مع خفض الحاجة للمسكنات المخدرة لمدة قد تصل إلى 72 ساعة.
وقد ذكر الطبيب هارولد مينكويتس، وهو رئيس قسم التخدير في مركز ميموريال هيرمان ميموريال سيتي الطبي في ولاية تيكساس الأميركية، أن عدم القدرة على السيطرة على آلام ما بعد العمليات الجراحية بفعالية تمثل تحديا يوميا لأطباء التخدير والجراحين. وأشار إلى أن أول 48-72 ساعة بعد العمليات الجراحية عادة ما تكون أكثر الساعات صعوبة بما يتعلق بالآلام التي تلي العمليات الجراحية، ما يجعل الإكسباريل، والذي يقدم تسكينا لمدة تصل إلى 72 ساعة بعد العملية، يقدم إضافة مطلوبة للخيارات الموجودة حاليا.
وأضافت سونيا رامامورثي، وهي أستاذة مساعدة في قسم الجراحة في جامعة كاليفورنيا الأميركية، أن الموافقة على الإكسباريل تمثل أمرا مرحبا به من قبل الجراحين الذين تعد راحة المريض أمرا ذا أهمية كبيرة بالنسبة لهم. وأضافت أنه على الرغم من فعالية المسكنات المخدرة، والتي عادة ما تستخدم في هذا المجال، إلا أنها قد تسبب الكثير من الأعراض الجانبية. أما الإكسباريل، فهو يؤخر من استخدام هذه الأدوية كما قد يؤدي إلى عدم حاجة المريض لها.


ليما علي عبد
مساعدة صيدلاني وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo

التعليق