العبداللات يغني للوحدة الوطنية وهنديلة يستعيد إرث العندليب الأسمر في ليالي البحر الميت

تم نشره في الأحد 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • وزير السياحة نايف الفايز والفنان عمر العبداللات خلال الحفل في البحر الميت أول من أمس-(الغد)

معتصم الرقاد

البحر الميت- أحيا الفنانان عمر العبدالات وعطا الله هنديلة حفلاً غنائيا أول من أمس ضمن فعاليات "ليالي البحر الميت على المسرح الرئيسي في منطقة السويمة على شاطئ عمان السياحي في البحر الميت.
وجاءت مشاركة العبدالات من خلال مبادرة أطلقها للتشجيع للتصويت للبحر الميت ليصبح إحدى عجائب الدنيا الطبيعية، بصفته واحدا من مؤسسي نادي "جوردن رايدرز"، حيثُ شهد الحفل حضور العديد من أعضاء النادي الذين توجَّهوا بدراجاتهم لموقع الأمسية.
وقدَّم العبدالات في الحفل أغنيةً أبرزت معاني الوحدة الوطنية، غنَّاها للمرَّةِ الأولى، وهي من كلماته وألحانه.
وقدَّمَ الفنان عطالله هنديلة أغاني للعندليب الأسمر، وقدمه الفنان صخر حتر على أنه "العندليب الأشقر"، فغنى "توبة" و"رسالة من تحت الماء". وأمتع هنديلة الحضور بمجموعة من أغاني عبدالحليم حافظ بمرافقة فرقة الصالون الموسيقية بإشراف حتر.
وهنديلة هو أحد أعضاء الصالون وهم مجموعة من الفنانين الأردنيين الرواد الذين تزيد أعمارهم على خمسين عاماً، وقوامه فرقة بيت الرواد الغنائية وتخت النغم العربي.
وأهدافه، بحسب الفنان حتر "المحافظة على الموسيقى الأردنية والعربية الأصيلة حيّة من خلال ممارستها ونقلها للأجيال، وتوفير جو اجتماعي ترفيهي داعم للفن والفنانين القدامى وتشجيعهم على الاستمرار في العمل خدمة للفن الأصيل ومحبيه"، إلى جانب "حفظ الموسيقى والفنون الأردنية والعربية من خلال جمعها ودراستها وتكشيفها وتصنيفها وتبويبها وأرشفتها في مكتبة موسيقية متخصصة"، فضلا عن "تسويق الأردن ثقافياً وسياحياً عن طريق تقديم عروض فنية شهرية لزوار بيت الرواد، بالإضافة إلى المشاركة في المهرجانات المحلية والدولية".
وقدمت خلال الأمسية فرقة البحر الميت للفنون الشعبية وإحياء التراث الأردني مجموعة من الأغاني التراثية والوطنية التي تخللها عرض لدبكات، كما قدمت فرقة قرطبة بقيادة زياد الاوسي وخالد توفيق مجموعة من الأغاني.
ويشارك في "ليالي البحر الميت" نخبة من الفنانين الأردنيين (حسين السلمان، طوني قطان، عطالله هندلية، مجد أيوب ومكادي نحاس ومحمد رمضان ويحيى الصويص وتوفيق الدلو ومجموعة من الفرق الفنية (بيت الرواد، فرقة هيل، فرقة أمانة عمان للفنون الشعبية والتراث، فرقة قرطبة وفرقة الشونة الجنوبية للفنون الفلكلورية)، إضافة إلى نشاطات منوعة أخرى يتم تنفيذها ضمن جو مميز يوفر البحر الميت بسكونه وهدوئه الخلفية الجميلة لها.
ويأتي تنظيم "ليالي البحر الميت" عبر التعاون القائم ما بين امانة عمان الكبرى ووزارة السياحة والاثار خاصة بعد النجاح اللافت الذي حققته "ليالي جبل القلعة" التي أقيمت خلال شهر رمضان المبارك، وقررت الجهات المنظمة إقامة الأمسيات طيلة أيام عطلة عيد الأضحى المبارك، بعد أنْ كانت مقتصرة على أيام الخميس والجمع من كل أسبوع وحتى 11 من الشهر الحالي.
وتأتي المبادرة لتوسيع نطاق الحفلات بهدف التشجيع للتصويت للبحر الميت ليكون إحدى عجائب الدنيا الطبيعية التي ينتهي موعد التصويت لها في 11 من الشهر الحالي.
وبتعاون مع شركة تطوير الأردنية ودعم من البنك الأهلي ووكالة الإنماء الأميركية الدولية/ برنامج التطوير السياحي الأردني 2. وبشراكة إعلامية مع التلفزيون الأردني، هوا عمّان، راديو فن، روتانا، مجلات ليالينا، OC مجلتنا وأمنية ميديا. يذكر أن فعاليات "ليالي البحر الميت" تأتي تحت شعار "بليالي القلعة بلشنا.. وبليالي البحر الميت ارجعنا"، وتنطلق الساعة السادسة من مساء كل يوم خميس وجمعة وتستمر حتى الثانية عشر ليلا.
ويمكن التصويت للبحر الميت عبر الإنترنت من خلال موقع الشركة www.n7w.com أو من خلال الرسائل النصية على جميع الشبكات في الأردن عبر إرسال "البحر الميت" أو "Dead Sea" إلى الرقم 94089.

motasem.alraqqad@alghad.jo

التعليق