مايكروسوفت تفتتح ملتقى Open Door اليوم

تم نشره في الثلاثاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً

إبراهيم المبيضين

عمان - تنطلق في عمان اليوم فعاليات ملتقى (2011 Open Door)، الذي تنظمه شركة "مايكروسوفت الأردن" للسنة الثانية على التوالي في المملكة ليكون ملتقى متخصصاً لاستعراض ومناقشة تقنيات وحلول الشركة العالمية على مدار يومين.
وتفتتح فعاليات هذا الملتقى برعاية وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس باسم الروسان، فيما تؤكد "مايكروسوفت الأردن" أن فعاليات العام الحالي ستسلط الضوء على آخر المستجدات في عالم إدارة تكنولوجيا المعلومات وتطوير البرمجيات وتقديم الحلول الفعالة للأعمال، مع تركيز خاص على مزايا تقنية "الحوسبة السحابية" بما يمكّن الشركات من التحكم الأفضل بشؤون تكنولوجيا المعلومات فيها عبر خوادم مادية وافتراضية من خلال الاستغلال الأمثل لما استثمرته هذه الشركات في تكنولوجيا المعلومات ومهاراتها.
والحوسبة السحابية هي حوسبة مبنية على الإنترنت؛ حيث يمكن بفضلها الوصول إلى عدد كبير من الموارد الحوسبية المشتركة؛ كالخوادم وتطبيقات البرمجيات وتطبيقات التخزين عبر أجهزة الكمبيوتر وأجهزة أخرى عبر الإنترنت، وهي تنقسم بشكل عام إلى حوسبة سحابية خاصة، وحوسبة سحابية عامة.
وبالنسبة للمستخدم المستفيد من هذه الخدمات كلها، فهو لا يعنى بمكان وجود هذه الموارد أو كيفية إدارتها أو صيانتها، فهي بالنسبة له موارد (في السحاب) عبر الإنترنت.
وسيحظى هذا الملتقى بمشاركة نحو 1500 متخصص من قطاع تكنولوجيا المعلومات، ما يوفر فرصة كبيرة لتعزيز وتعميق المعرفة والمهارات وبناء جسور التواصل مع قطاع تكنولوجيا المعلومات والالتقاء بالخبراء والمتخصصين من مايكروسوفت ومن دول المنطقة.
وبحسب شركة "مايكروسوفت الأردن"، جرى تقسيم الجلسات خلال فعاليات الملتقى إلى أربع فئات تستهدف إحداها المختصين في تكنولوجيا المعلومات، فيما تركز أخرى على المطورين، والثالثة على المديرين الفنيين في تكنولوجيا المعلومات، وأما الفئة الرابعة الجديدة، فهي إضافة نوعية في غاية الأهمية لفعالية مايكروسوفت هذا العام، وهي الفئة الخاصة بالإعلاميين والصحفيين.
وبخصوص المواضيع التي سيتم طرحها، فتشمل الحوسبة السحابية الخاصة وWeb 2.0 والحماية الإلكترونية وMicrosoft Exchange Server وOffice 365 وAzure Cloud development ومتصفح الإنترنت إكسبلورر 9 وهواتف ويندوز وغيرها من المواضيع ذات العلاقة.
ومن المتوقع أن يكون هنالك تواجد قوي لشركة "نوكيا" العالمية التي كانت أبرمت في وقت سابق اتفاقية شراكة مع شركة "مايكروسوفت العالمية"؛ إذ تؤكد مصادر مقربة من إدارة "مايكروسوفت الأردن" أن "نوكيا" ستعرض في الملتقى مجموعة جديدة من الهواتف الذكية التي أعلنت عنها عالميا قبل أيام، وهي هواتف "نوكيا لوميا" العاملة بنظام التشغيل "ويندوز فون".
ويشار الى أن هذا الملتقى سيحظى برعاية بلاتينية من شركة "نوكيا"، ورعاية شركة "أمنية" الراعي والشريك المزود لخدمات الاتصالات، فيما قدمت الرعاية الذهبية للحدث من قبل كل من شركة STS وشركة BCI وشركة "سيرمون" لحلول الأعمال، أما الرعاية الفضية فكانت من شركة الفرح للتجارة والمقاولات، وLKD لمصادر التعليم، الى جانب التعاون مع كل من جمعية "إنتاج" ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وكان مدير عام شركة "مايكروسوفت الأردن" حسني الخفش، أكد في مؤتمر صحفي قبل أسبوع، أهمية تنظيم هذا الملتقى في الأردن ليسلط الضوء على المملكة وقطاع تكنولوجيا المعلومات فيها، وأشار الى أن تكنولوجيا "الحوسبة السحابية" ستشكل مستقبل قطاع تكنولوجيا المعلومات العالمي وأنه ليس هناك خيار أمام الشركات والمؤسسات بمختلف حجومها وقطاعاتها الاقتصادية إلا بتبني هذه التكنولوجيا المبنية على الإنترنت.
وأكد الخفش أن الهم الأكبر لمعظم المؤسسات والاقتصادات ينصب اليوم على تخفيض النفقات ورفع الإنتاجية والكفاءة، وهذه المزايا كلها تتوفر في تقنيات وحلول "الحوسبة السحابية" التي تختصر الكثير من الأجهزة والمعدات، وما يرتبط بها من تكاليف؛ بما فيها تكاليف الموارد البشرية المشغلة لهذه الأجهزة والمعدات.
وتمتلك شركة "مايكروسوفت" العالمية في رصيدها 15 عاما من العمل على تقنية "الحوسبة السحابية"، وتؤكد دراسات محايدة لمؤسسة "غارتنر" العالمية أن "مايكروسوفت" ستكون بحلول العام 2013 من الشركات الرائدة بخصوص حلول الحوسبة السحابية.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق