حملة "6 دقائق للقراءة" تواصل مشوارها في منطقة جبل النظيف

تم نشره في الاثنين 31 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً
  • فريق الشباب في حملة "6 دقائق للقراءة" خلال الحفل الذي أقيم أول من أمس في "الحسين الثقافي" - (تصوير: أسامة الرفاعي)

معتصم الرقاد

عمان- اختتم أعضاء فريق الشباب مرحلته في حملة "6 دقائق للقراءة"، بوصوله إلى القمة المتمثلة بقراءة اثني عشر كتابا لخمسة أدباء وكتاب معروفين، وأعلن فريق الشباب الانتهاء من مرحلتهم خلال الحفل الذي أقيم أول من أمس في المسرح الصغير بمركز الحسين الثقافي.
وشارك في الحفل الموسيقار طارق الناصر، الذي أشار خلال مشاركته إلى بدايات تعلقه بالقراءة وكيف اشتغل على تنمية هذا الجانب في شخصيته.
وحضور الناصر كان تلبية لدعوة فريق الشباب في الحملة، بهدف تقديم تجربته إلى الحضور وحثهم على القراءة ومساندة الحملة ودعمها خلال مشوارها.
وتواصل مؤسسة رواد التنمية حملتها "6 دقائق للقراءة"، الهادفة إلى تشجيع القراءة في منطقة جبل النظيف، للوصول إلى شريحة تقرأ لمدة 6 دقائق يوميا، بدلا من 6 دقائق سنويا/ متوسط القراءة الحرة للطفل العربي في الثقافة العامة، حسب إحصائية نشرتها منظمة التربية والثقافة والعلوم (اليونيسكو) العام 2007.
وتمثلت رؤية الحملة، بتمكين خمسة آلاف شخص من سكان جبل النظيف الذي يقطنه خمسون ألف نسمة (أو 10 % من السكان)، سواء من المعلمين أو المعلمات أو الأمهات أو الآباء أو الشباب أو الأطفال، من أن يصبحوا قارئين منفتحين، يقرأون بدافع اهتمام شخصي ويمكّنون آخرين من أن يقرأوا، لإيجاد مجتمع معني بالقراءة من أجل تطوير التفكير والبحث ومحبة التعلم مدى الحياة.
واختارت الحملة جبل النظيف لما يواجهه من تحديات كبيرة في التعليم والقراءة، وبهدف تنمية دافعية الأطفال للتعلم؛ حيث ترتفع نسبة التسرب من مدارس المنطقة، إلى جانب مشكلة ضعف القراءة والأمية.
وتعتمد الحملة في عملها على أربعة فرق يستهدف كل فريق منها قاعدة مجتمعية، وهذه الفرق هي؛ فريق الأمهات المسمى بـ"6 دقايق فنجان قهوة"، وفريق الشباب "خليك رايق 6 دقايق"، وفريق المعلمات "6 دقايق سوا بمحبة"، وفريق أمينات المكتبة "6 دقايق عرض حكاية"؛ حيث عمل كل فريق على تطوير بنية الحملة والاستراتيجية الخاصة به، تبعا للقاعدة المجتمعية التي يستهدفها.
كما عمل كل قائد فريق على توقيع تعهد من أعضاء فريقه لقراءة 6 دقائق يوميا من أجل المتعة لنفسه ولأطفاله، ونفّذ كل فريق عددا كبيرا من القراءات الجماعية مع الفئة المستهدفة لفريقه، كما عمل كل فريق على جذب المزيد من الأعضاء لتوسيع قاعدة الحملة.
وضمن خطط الحملة واستراتيجيتها، تم رسم منحنى للحملة وتحديد "قمم"، وهي مجموعة من الأهداف المتعلقة بزيادة عدد المنضمّين والملتزمين بالحملة، إذ يتم عند الوصول إلى قمة في المنحنى عقد اجتماع للأعضاء الجدد والقدامى.
يذكر أن "رواد التنمية" هي مؤسسة غير ربحية تسعى لتمكين المجتمعات المعنية بالتغلب على التهميش عن طريق تفعيل مشاركة الشباب وتعزيز المشاركة المدنية في خدمة المجتمع والتعليم.

motasem.alraqqad@alghad.jo

التعليق