دائرة المنافسة تضيق في المجموعتين واستفادة نقطية لـ"اتحادي" الرمثا والزرقاء في دوري "المظاليم"

تم نشره في الأربعاء 26 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعب بلعما وائل راضي (يمين) يسدد الكرة من ركلة حرة على مرمى عين كارم -(تصوير: امجد الطويل)

عمان-الغد-  اشتعلت “قناديل” الإثارة في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم “المظاليم”، وأعلنت أعلى درجات وهجها، وكان وقودها التقلبات المثيرة والخسارات المفاجئة التي اصابت فرق المقدمة في المجموعتين الاولى والثانية، بشكل منح الأمل لمطارديها فرصة لترتيب الأوراق، بهدف مزاحمتها على صراع الصعود الى دوري المحترفين –دوري المناصير لأندية الدرجة الممتازة-.
“عين” الخسارة
أصابت “عين” الخسارة فريقي الصريح وبلعما لاول مرة، ليتوقف رصيد بلعما الذي يقدم افضل المستويات عند النقطة 10، فيما أوقفت السلط عند النقطة 9، واعطت المنافسة في المجموعة الاولى مسارا جديدا حين رفع الصريح رصيده الى 9 نقاط مشاركا للسلط بنفس الرصيد، فيما دخل عين كارم والأهلي صراع المقدمة بعد أن بلغ رصيد كل منهما  8 نقاط، مما أعطى المنافسة شكلا جديداً، في انتظار ما ستشكفه قادم الجولات من هوية “زبون” جديد للمنافسة في المقدمة، أو بقاء “زبائنها” هم أنفسهم في ظل تنافس قوي على جلب النقاط.
حال جديد
حال جديد بحث عنه فريق البادية الذي تذوق طعم الفوز الاول في المجموعة الاولى ليرفع رصيده الى 4 نقاط، طالبا الوصول الى منطقة الأمان في المقام الاول، ثم ترتيب اوراقه لواقع تنافسي جديد خاصة وان البادية كان حصانا أسود للمنافسات في مواسم سابقة مع دخوله إلى دوري المظاليم، إلا أنه تأرجح على “حبل” الخسارات والتعادلات، وتذبذب مستوى الفريق من مباراة لأخرى، تبعا لعدة اسباب، يحاول المرور منها.
عموما بقي القوقازي في دائرة “الخطر” حين تعرض للخسارة الخامسة، وأبقته متذيل الترتيب في المجموعة الأولى برصيد خالٍ من النقاط، الأمر الذي يفرض على المسؤولين في النادي إداريا وفنيا، البحث عن الاسباب، ومحاولة معالجتها رغم أن الطريق ضاقت، لمحاولة فعل شيء لعراقة النادي والفريق الذي يعد من أوائل الاندية بالاردن، والدفاع عن واقعه على سلم الترتيب.
الخسارة تتواصل
وكان الحسين إربد باعتباره اكثر الاندية معنيا بالعودة الى الممتاز، حيث مكانه منذ عدة سنوات قبل أن يصاب بدوار الهبوط الموسم الماضي، كان يقف أيضا عند حاجز الخسارة التي تعرض لها لأول مرة في المنافسات، ليتجمد رصيده عند 8 نقاط، بشكل أقلقه على الصدارة التي تركها مجبرا لفريق الشيخ حسين حين وقف الأخير وحيدا على قمة المجموعة الثانية برصيد 10 نقاط.
عموما دائرة المنافسة لم تغلق بعد في المجموعة الثانية، حين تقدم اتحاد الزرقاء واتحاد الرمثا إلى المركز الثاني برصيد 9 نقاط لكل منهما خلف الشيخ حسين، مما ألهب طريق التنافس في المقدمة التي لم تخل من توقع التقلبات في الجولة القادمة من المنافسات، خاصة وأن الفرق الأربعة (الشيخ حسين، الحسين إربد، اتحاد الزرقاء، واتحاد الرمثا) عيونهم على بوابة التأهل.
منطق الفوز
يهتم فريقا شباب الحسين برصيد 6 نقاط وشيحان برصيد 5 نقاط، بفرض منطق الفوز في الجولة المقبلة من المنافسات، مع الأخذ بعين الاعتبار أن اتحاد الرمثا وجه رسالة شديدة اللهجة للمنافسين بتحقيقه أعلى نتيجة في الأسبوع بفوزه على الطرة 8-0، وينتظر برفقة اتحاد الزرقاء تحقيق الفوز بالجولة المقبلة، على أمل تعثر فرق مربع المنافسة بالمجموعة، مما يمنحهما الفرصة للمنافسة بقوة ودخول معترك التنافس، والتركيز لاتقان دخول “لعبة الكراسي المتحركة” في المقدمة ضمن حقهما المشروع بالمزاحمة على طريق المنافسة والتأهل.
على النقيض من ذلك، ما يزال فريق الطرة يعيش أسوأ حالاته ويعاني الأمرين في معاناته من “أزمة القاع” في المجموعة الاولى، حيث لم يستطع لاعبوه تجاوز حاجز النقطة الوحيدة، ليقف وحيدا في المركز الأخير، ويحتاج الفريق إلى تحقيق نهضة كروية شاملة للهروب من شبح “الهبوط” مما يفرض عليه التركيز في قادم المباريات.
نتائج للأرشيف
شهد الأسبوع السادس فوز الصريح على السلط 2-0، وعين كارم على بلعما 2-0، والبادية على القوقازي 2-1، واتحاد الزرقاء على الحسين إربد 1-0، واتحاد الرمثا على الطرة 8-0، وتعادل شباب الحسين مع شيحان 0-0.
الأسبوع السابع
- المجموعة الأولى: تنطلق منافساتها عند الساعة الخامسة من مساء يوم الأحد المقبل، حين يلتقي الاهلي والقوقازي على ملعب البتراء، وبلعما والصريح على ملعب المفرق، وعين كارم والبادية على ملعب السلط.
- المجموعة الثانية: تنطلق منافساتها عند الساعة الرابعة من عصر يوم الاثنين المقبل، حين يلعب الشيخ حسين والحسين إربد على ملعب بلدية إربد، فيما يلعب الطرة وشباب الحسين عند الساعة الخامسة على ملعب الامير هاشم، ويلعب اتحاد الزرقاء واتحاد الرمثا في نفس التوقيت على ملعب الأمير محمد.

التعليق