دراسة: من يخضعون لجراحة الركبة لا يمكنهم ممارسة الرياضة بالمستوى نفسه

تم نشره في الأحد 16 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً
  • كثير من الرياضيين الذين يختارون الجراحة عليهم مواجهة طريق طويل وصعب - (أرشيفية)

استراليا- أظهرت دراسة استرالية أن نصف من أجريت لهم جراحة في الركبة ممن يمارسون الرياضة لا يمكنهم ممارستها بمستوى الأداء نفسه الذي اعتادوه.
وقال باحثون في الدورية الأميركية للطب الرياضي (American Journal of Sports Medicine) إنه من بين أكثر من 300 رجل وامرأة خضعوا للجراحة توقف الثلث عن ممارسة الرياضة تماما بينما ذكر 68 مايزالوا يمارسونها انهم ليسوا بالمستوى نفسه الذي كانوا عليه.
وتحدث بالولايات المتحدة حوالي 150 ألف إصابة في الرباط الصليبي بالركبة كل عام. ويساعد الرباط الصليبي الأمامي في الحفاظ على توازن المفصل.
وكتبت كلير ارديرن من جامعة لا تروب بولاية فكتوريا في استراليا والتي قادت الدراسة "أقل من 50 بالمائة من العينة التي شملتها الدراسة عادوا لممارسة الرياضة بالمستوى الذي كانوا عليه قبل الإصابة أو عادوا الى المشاركة في رياضات تعتمد على المنافسة خلال فترة من عامين الى سبعة أعوام بعد إجراء جراحة الرباط الصليبي الأمامي".
وتتبعت ارديرن وزملاؤها حالة أكثر من 300 رجل وامرأة لفترة تتراوح بين عامين وسبعة أعوام. وكان المشاركون يمارسون كرة القدم الاسترالية أو كرة السلة أو النتبول أو كرة القدم قبل خضوعهم للجراحة.
وقال الباحثون إنه بعد 39 شهرا من إجراء الجراحة ظل يمارس الرياضة 208 أشخاص من بين 314 شخصا.
ومن بين من ظلوا يمارسون الرياضة قال 68 إنهم يؤدونها بمستوى أقل مما كانوا عليه من قبل وقال 140 إنهم يمارسونها تقريبا بالمستوى    السابق نفسه . ولم يمارس الباقون وعددهم 106 أو لم يكملوا الدراسة.
وقالت ارديرن لنشرة رويترز لأخبار الصحة في رسالة عبر البريد الإلكتروني "رغم أن الكل تقريبا عادوا لممارسة شكل من أشكال الرياضة الا انهم لا يمارسونها على نحو مستمر لسنوات عديدة بعد الجراحة".
وأشارت أيضا الى أنه قد تكون هناك أسباب أخرى لتوقف الناس عن ممارسة الرياضة مثل الخوف من التعرض لإصابة جديدة أو ضعف الثقة في الأداء.
ومن بين 196 شخصا كانوا يمارسون رياضات تعتمد على المنافسة عاد 91 الى رياضته بعد الجراحة.
وقال ادوارد مكدفيت المتحدث باسم الأكاديمية الأميركية لجراحي العظام والذي لم يشارك في هذه الدراسة "هذه إصابة كبيرة".
وأضاف "كثير من الرياضيين الذين يختارون الجراحة عليهم مواجهة طريق طويل وصعب".
ويمكن للأشخاص الذين يصابون بتمزق الرباط الصليبي الأمامي الاختيار بين العلاج الطبيعي والجراحة أو العلاج الطبيعي فقط.
وقالت ارديرن "يجد البعض انه قادر على العمل بشكل جيد بدون جراحة بشرط أن تكون الساق قوية بدرجة تكفي لدعم الركبة المصابة". 

(رويترز)

التعليق