الزكام والانفلونزا يزيدان من مخاطر الربو

تم نشره في السبت 15 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً
  • ذكر خبراء أن الزكام والانفلونزا يزيدان اعراض الربو سوءا عند الاطفال-(أرشيفية)

عمان- ذكر خبراء من مستشفى نيشنوايد للأطفال في أوهايو، أن الزكام والانفلونزا يزيدان أعراض الربو سوءا، ما قد يضع الأطفال من مصابي الربو في موقف سيئ في حالة إصابتهم بأي من هذين المرضين، حسبما أفاد موقع www.medlineplus.com.
وأشار الموقع إلى أن الطبيبة بيث ألين، وهي طبيبة أمراض رئوية، قد ذكرت في بيان صحفي صادر عن المستشفى المذكور، أن 30 % من الأطفال الذين يتم إدخالهم إلى المستشفى المذكور نتيجة للإصابة بالإنفلونزا يكونون مصابين أيضا بالربو، الأمر الذي يضعهم في خطر الإصابة بذات الرئة، وهو التهاب رئوي يعرف بالنيومونيا "pneumonia".
وأضافت الطبيبة ألين، وهي أيضا عضو في كلية الطب في جامعة أوهايو، أن كل ما يلزم لزيادة ثورة مجرى الهواء المتهيج أصلا لدى مصابي الربو هو أحد المثيرات، والتي تتضمن الزكام والتغيرات الجوية والتدخين السلبي، فضلا عن المواد المثيرة الحساسية لدى الطفل المصاب.
وتابعت ألين أن الزكام يعد العامل رقم واحد الذي يؤدي إلى إدخال مصابي الربو من الأطفال إلى المستشفى، فعند إصابة هؤلاء الأطفال بالزكام، فهم في اليوم الثاني يبدأون بالسعال، وإلى حين الوصول لليوم الثالث، فعادة ما يشتد المرض عليهم، ما قد يؤدي إلى إصابتهم بأزمة ربو.
ومن الجدير بالذكر، وحسبما أشار خبراء من المستشفى المذكور، أن هناك ارتفاعا في عدد الأطفال الذين يزورون قسم الطوارئ من هذا المستشفى في موسم الزكام والانفلونزا.
وللتقليل من عدد الأطفال المصابين بالربو الذين يحتاجون لزيارة قسم الطوارئ يجب اتباع النصائح الآتية:
-  إعطاء الطفل المطعوم المضاد للانفلونزا، وذلك لتقوية جهازه المناعي لمحاربة الفيروسات.
- إخضاع الطفل لفحوصات شاملة في فصل الخريف، وذلك لتقييم حالته قبل موسم الانفلونزا.
- مراقبة الطفل الذي يستخدم علاجات يومية تسيطر على الربو، وذلك للتأكد من أنه يستخدمها بانتظام، حتى وإن كان يشعر بأنه بصحة جيدة.
- تعاون الأهل مع الطبيب على إنشاء خطة علاجية للقيام بها في حالة تعرضا لطفل لظروف معينة. وينصح بأن تكون هذه الخطة مكتوبة لتجنب نسيان أي من عناصرها.
 وأشارت الطبيبة ألين إلى أنه على الأهل التعرف على أعراض الربو لدى طفلهم ومعرفة الأدوية التي يجب أن يعطوها له في الأوقات المناسبة، كما يجب عليهم معرفة الأوضاع التي توجب اللجوء الفوري للطبيب.

ليما علي عبد
مساعدة صيدلاني
 وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo

التعليق