إثارة في المجموعة الثانية لدوري الأولى لكرة القدم

الشيخ حسين يعبر اتحاد الزرقاء ويتصدر والطرة يوقف الحسين إربد واتحاد الرمثا يعادل شيحان

تم نشره في الجمعة 14 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً
  • لاعب اتحاد الرمثا محمد الصقار (يمين) يحاول المرور بالكرة من لاعب شيحان أمس - (تصوير: امجد الطويل)

محافظات - الغد- تقدم فريق الشيخ حسين إلى صدارة المجموعة الثانية لدوري أندية الدرجة الأولى لكرة القدم، بعد الفوز المستحق الذي سجله على حساب فريق اتحاد الزرقاء بهدفين دون رد، في المباراة التي جمعت بين الفريقين أمس على ملعب بلدية اربد ضمن لقاءات الجولة الخامسة.
وعلى ملعب الأمير هاشم في الرمثا سيطر التعادل الايجابي 2-2 على المواجهة التي جمعت بين فريقي الحسين والطرة، وشهدت المباراة توقفا دام عشر دقائق بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن الملعب، فيما تعادل فريقا شيحان واتحاد الرمثا بهدف لكل فريق، في المباراة التي جرت على ملعب البتراء وشهدت خروجا عن الروح الرياضية بسبب تشابك بين عدد من لاعبي الفريقين قبل ان تتدخل قوات الدرك لفض الاشتباك الذي حصل نتيجة نيل لاعب اتحاد الرمثا احمد درابسة البطاقة الحمراء.
وبهذه النتائج رفع فريق الشيخ حسين رصيده الى 10 نقاط في صدارة مجموعته، تلاه في المركز الثاني فريق الحسين برصيد 8 نقاط، ثم اتحاد الزرقاء واتحاد الرمثا برصيد 6 نقاط لكل فريق، وبقي فريق شباب الحسين برصيد 5 نقاط، تلاه فريق شيحان برصيد 4 نقاط، وفي المركز الاخير فريق الطرة برصيد نقطة واحدة.
الشيخ حسين 2 اتحاد الزرقاء 0
بادر لاعبو الشيخ حسين إلى شن الهجوم السريع بغية مباغتة مدافعي الزرقاء، وسنحت فرصة مبكرة بعد أن تقدم أبو سليم وسدد كرة قوية أبعدها الساحوري وهي في طريقها للشباك، ثم سدد صلاح الغرام كرة جاءت بأحضان الحارس، لكن حضور لاعبي الشيخ حسين لم يستمر طويلا فسرعان ما تراجع أداؤهم بصورة مفاجئة، مما أعطى المجال لفريق اتحاد الزرقاء بالتحرك وتسلم زمام الأمور بفضل حيوية الساحوري وعبيدات والعقيلي والمصري، وفعلا فان هجمات الزرقاء بدأت تفوح منها رائحة الخطورة فسدد العقيلي كرة تصدى لها الحارس قبل أن يعود العقيلي ويسدد كرة قوية ارتدت من العارضة لتعود إلى رعد المصري لكنه أطاح بها خارج الخشبات والمرمى مشرع الأبواب، وبعد ذلك عاد الشيخ حسين للسيطرة على مقاليد الأمور وشن الهجمات بعدما رمى بثقله في وسط الملعب، حيث تحركات الغرام وبني دومي وعرابي والحراحشة ليعود الضغط على مرمى الزرقاء والذي أثمر عن هدف السبق بعدما استثمر بدر السرحان تمريرة الحراحشة خلف المدافعين وتابعها لحظة خروج الحارس ساقطة داخل الشباك الهدف الأول د. 25.
حاول بعدها اتحاد الزرقاء التعديل فسدد المصري كرة انحرفت عن الشباك وواجه الصمادي المرمى لكن خروج الحارس في الوقت المناسب فوت عليه الفرصة، في حين جاء رد الشيخ حسين أقسى وأروع، عندما تقدم سعيد المصري داخل المنطقة وتعرض للإعاقة من قبل الساحوري ليعلن الحكم عن ركلة جزاء نفذها الغرام بنجاح هدف التعزيز د.39.
 واندفع اتحاد الزرقاء نحو مرمى الشيخ حسين في الشوط الثاني مستغلا تراجع منافسه للمواقع الدفاعية، لكن التسرع والاستعجال ورعونة مهاجميه أفسدت عليه فرصة تهديد مرمى الشيخ حسين، الذي لجأ بدوره إلى تأمين العمق الدفاعي والعمل على احتواء هجمات الزرقاء مع الاعتماد على الهجمات المضادة، والتي لم تكن فعالة بالشكل المطلوب لافتقارها للتفاضل العددي في نصف ملعب فريق الزرقاء، الذي واصل بحثه عن الوصول للشباك التي أنقذها الحارس من كرة احمد عبدالله، قبل أن تعلو رأسية الجعافرة المرمى وفي غمرة اندفاع الزرقاء كاد بلال بني دومي أن يعمق جراح الزرقاء بهدف ثالث لكن كرته ذهبت جوار القائم وشهدت الدقائق الأخيرة محاولات جادة لفريق الزرقاء قابلها دفاع متماسك لفريق الشيخ حسين افسد كافة الهجمات لينتهي اللقاء بفوز ثمين لأبناء الأغوار أبقاهم في صدارة المجموعة.
شيحان 1 اتحاد الرمثا 1
اظهر الفريقان نواياهما الهجومية مبكراً، عبر البحث المكثف عن السيطرة على منطقة المناورة, والانطلاق نحو المواقع الهجومية، بحثا عن هدف مبكر في مرمى شيحان بالرباعي احمد حسن، عبدالله الشمايلة، وحمدي سعيد، ومعاذ بنات في منطقة العمق، وفي ظل دعم متواصل من الظهير منذر شلباية، وعمدوا الى ارسال الكرات الطويلة صوب المهاجمين محمد صابر ومهند ابوسعدة.
ومن جانبه اعتمد اتحاد الرمثا على علاء درايسة ولؤي الدردور واحمد الشقران وعروة الدردور لتأمين المد الهجومي للمهاجمين مراد ذيابات ومالك ابوحماد فجاءت احداث اللقاء متكافئة عبر تبادل الهجمات التي لم تكن مؤثرة فافتتح ابو سعدة المحاولات التهديفية في الشوط الأول بتسديدة جاورت المرمى، ورد عليه مراد ذيابات بسرعة عندما قاد هجمة من وسط الملعب وتجاوز مدافعي شيحان ولكنه اختار ارسال كرة عرضية بدلا من تمريرها للمنفرد مالك ابوحماد.
وارسل بعدها حمدي سعيد كرة طويلة من موقف ثابت سددها المدافع المتقدم احمد الزغول فوق العارضة، وحاول شلباية تجريب حظه بتسديدة بعيدة مرت فوق المرمى، واطلق المدافع محمود عواقلة كرة صاروخية من مشارف الجزاء علت العارضة لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
لم تتغير لغة الحوار الهجومي في الشوط الثاني وانحصرت الالعاب في وسط الملعب، وبدأت الهبات الهجومية من قبل شيحان التي بدأها محمد جابر الذي ارسل رأسية أخرجها مدافع اتحاد الرمثا وهي في طريقها للمرمى، وشهدت الدقيقة 70 هدف التقدم لشيحان بعد ان استغل منذر شلباية خطأ مشترك بين الحارس فايز الزعبي والمدافعين ويسجل في المرمى، وهذا الهدف اشعل فتيل اللقاء وبدأ اتحاد الرمثا بالامتداد بقوة للامام من اجل تعديل النتيجة لكن حارس شيحان مازن عبيد والمدافعين بهاء عبدالمنعم واحمد زغلول واحمد حسن وعلي مرعي افسدوا الهجمات وحولوها الى هجمات مضادة، وتألق عبيد في صد تسديدة احمد الشقران القوية، وحاول المدربان استثمار التبديلات لتعديل النتيجة، وطرد الحكم لاعب اتحاد الرمثا احمد الدرابسة بسبب تعمده ضرب اللاعب بهاء عبدالمنعم بدون كرة، وتوترت الاعصاب واشتبك اللاعبون بالايدي لكن تدخل قوات الدرك ادى الى فض الاشتباك، لتستمر المباراة وعند الدقيقة 91 تمكن مراد ذيابات من تسجيل هدف التعادل مستثمرا كرة البديل خالد الرحايلة ليعلن بعدها الحكم نهاية اللقاء بالتعادل الايجابي 1-1. 
الحسين اربد 2 الطرة 2
ظهرت أفضلية فريق الطرة مع صافرة البداية من حيث السيطرة والاستحواذ على الكرة، وظهرت بعض المحاولات الجادة للوصول لمرمى الحسين، فسدد علي زيد كرة ارتدت من الحارس عبدالله صلاح تابعها مالك الدرابسة بالشباك الخارجية، وسدد البلاونة ومحمد صالح كرتين في غاية الخطورة، ومع مرور الوقت حاول فريق الحسين التحرك بصورة أفضل فتقدم منتصر هياجنة والعلاونة والشياب لتشكيل قوة ضغط إضافية إلى جوار ثنائي الهجوم الشرمان والقط، وظهرت خطورة الفريق على مرمى الحارس مراد سالم عبر تسديدتين للعلاونة والشرمان، قبل أن يتعرض منتصر الهياجنة للدفع من قبل الحارس مراد سالم داخل المنطقة، ليعلن الحكم عن ركلة جزاء نفذها عبدالله الشياب لكن الكرة ارتدت من القائم لتضيع فرصة ثمينة على فريق الحسين، إلا أن الشياب عاد وعوض الفرصة عندما استقبل عرضية الشرمان وسدد الكرة بأناقة على يمين الحارس الهدف الأول لفريق الحسين د24، لترتفع وتيرة اللقاء وسط سيطرة وهجمات متبادلة من الطرفين.
وكاد فريق الطرة أن يعدل النتيجة في مناسبتين الأولى عندما انحرفت كرة عبدالله عبيدات عن القائم، وفي الثانية وهي الأخطر حين ارتدت تسديدة فرح الشبول من العارضة، وبالمقابل كاد سامر المقابلة أن يعزز تقدم فريق الحسين بهدف ثان اثر كرة مباغته لكن تألق حارس الطرة مراد سالم أنقذ الموقف.
وارتفعت لغة الحوار الهجومي بين الفريقين في الشوط الثاني، وبدا الطرة الأكثر خطورة في الانطلاقات الهجومية عبر الأطراف والعمق، وتميز عبيدات وعلي زيد وفرح الشبول بهذه الطلعات، التي كشفت العمق الدفاعي لفريق الحسين وجعلت مرماه تحت طائلة التهديد المباشر، ليخطئ الحارس عبدالله يوسف في معالجة كرة عبيدات التي أحدثت دربكة أمام المرمى قبل أن يسكنها علي زيد الشباك هدف التعادل لفريق الطره د50.
وتابع فريق الطرة أفضليته ليحصل على ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد تعرض المهاجم مالك درابسة للعرقلة من قبل عبدالله صلاح، نفذها هشام مفضي بنجاح هدف التقدم للطره د62.
بدوره شعر مدرب الحسين بالحرج فحاول اعادة التوازن لفريقه مستخدما الأوراق البديلة التي كان لها اثرا واضحا على أداء الفريق الذي بدأ بالتحرك والامتداد صوب مرمى الطرة وأصبحت محاولات الفريق أكثر فاعلية، فسدد العلاونة كرة قوية أنقذها الحارس قبل أن يعيق مفضي المهاجم عمار الشرمان المنفرد بالمرمى ليخرج مفضي بالانذار الثاني ويحصل الحسين على ركلة جزاء سجل منها محمد العلاونة هدف التعادل د68، لتتوقف بعدها المباراة لأكثر من عشر دقائق اثر انقطاع التيار الكهربائي لتعود بعدها المباراة وشهدت الدقائق الأخيرة سيطرة وهجمات متواصلة لفريق الحسين الذي اندفع بحثا عن هدف الفوز وضاعت أكثر من فرصة خطيرة من الشياب والشرمان والعلاونة قبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الشيخ حسين (غيث الظواهرة)

    الجمعة 14 تشرين الأول / أكتوبر 2011.
    كلمهم يا بلال عنك قل انا الذي نظر العاشق الى قدمي واطربت مراوغاتي من به عقد ووصل فني لمن يعشق الطرب انا بدر كبيرهم على صغري انا الدومي عارض المتعة في عالم القدم