البحر الميت أحلى طلة: مهرجان يدعم انضمام أخفض بقعة في العالم لعجائب الدنيا

تم نشره في الخميس 13 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً
  • سياح يستجمون في احد المنتجعات المطلة على البحر الميت-(تصوير: محمد أبوغوش)

هبة العيساوي

عمان- قالت وزيرة السياحة والآثار الدكتورة هيفاء أبوغزالة إن الوزارة ستطلق بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى وشركة تطوير المناطق التنموية، مهرجان "البحر الميت أحلى طلة" في 27 من الشهر الحالي ليستمر حتى آخر يوم للتصويت على مسابقة عجائب الدنيا السبع الطبيعية.
وأكدت أبوغزالة، في تصريح خاص لـ"الغد"، أن هذا المهرجان سيسهم في تكثيف عملية التصويت للبحر الميت المرشح للمسابقة؛ إذ بقي للتصويت نحو شهر، وسيشجع السياحة المحلية بشكل كبير.
وأطلقت الوزارة منتصف آب (أغسطس) الماضي حملة التصويت عبر الإنترنت والهاتف والرسائل النصية بعد ترشيح البحر الميت رسميا ليصبح واحدة من عجائب الدنيا السبع الطبيعية، ويعد واحدا من أصل 28 موقعا مرشحا لهذه المسابقة التي تنظمها شركة N7W.COM العالمية.
إلى ذلك، بينت أبوغزالة أن الفعاليات ستنظم كل خميس وجمعة طيلة فترة المهرجان، وستشمل فعاليات مسرحية وحفلات لمطربين محليين، مشيرة الى أنها ستكون شبيهة بفعاليات مهرجان جبل القلعة الذي جرى خلال رمضان الماضي باستثناء فعاليات السوق الحرفي.
ولفتت الى أن المهرجان سيتزامن مع عطلة عيد الأضحى، الأمر الذي سيزيد من الإقبال عليه في ظل الأجواء التي يتميز بها البحر الميت في مثل هذا الوقت من السنة.
ويعد البحر الميت أعجوبة طبيعية لما يمتلك من خصائص فريدة، فبالإضافة إلى كونه أخفض بقعة على سطح الأرض، يتمتع البحر الميت بمزايا علاجية عديدة بسبب نسبة الملوحة والمعادن العالية ومستوى الضغط والأكسجين المرتفعين، ما جعله من أوائل المقاصد للعلاج والاستجمام في التاريخ وأهمها، إلى يومنا هذا، ويعد سطحه أعمق نقطة في العالم على اليابسة؛ حيث يقع على عمق 417 مترا تحت سطح البحر بحسب قياسات العام 2003، ويقع بين الأردن وفلسطين "إسرائيل"، وله عبر التاريخ ذكر في جميع الحضارات التي سكنت حوله، وكلها تنعته بصورة أو بأخرى بصفات تعود إلى شدة ملوحة هذا البحر أو خلوه من الكائنات المائية.
يذكر أن البحر الميت يعد من مناطق السياحة العلاجية الأكثر نشاطا في المنطقة، حيث يقال إن الأملاح الموجودة به تشفي كثيرا من الأمراض الجلدية؛ مثل الصدفية والحساسيات الجلدية المتنوعة، فعندما يلتقي ماء البحر بصخور الشاطئ، فإنها تصطبغ بلون الثلج من جراء الأملاح المتجمعة على صخور الساحل، وأيضا يعد من المراكز الاقتصادية التي تبنى عليها كثير من الصناعات مثل مصانع الملح ومصانع المستحضرات التجميلية والعلاجية. وقد أقيمت الكثير من المنتجعات على كلا شاطئيه الشرقي والغربي. وقد رشح ليكون إحدى عجائب الدنيا الطبيعية في نطاق البحيرات.
يشار الى أن القائمة النهائية للتصويت العالمي تشمل جزر جالاباجوس والحاجز المرجاني العظيم وجبل كيليمانجارو وجبل ماترهورن وجزيرة جيجو البركانية قبالة كوريا ودلتا سونداربانس؛ وهي أكبر غابة للمنجروف في العالم عند مصب نهر الجانج.
وتشمل القائمة أيضا "شلالات انجيل في فنزويلا، وخليج فاندي في كندا، وجزر المالديف وبركان فيسوفيوس في ايطاليا، وخليج هالونج في فيتنام، وشلالات ايجوازو على الحدود بين البرازيل والأرجنتين، ومغارة جعيتا في لبنان، وحديقة كومودو الوطنية في اندونيسيا، ونهر بويرتو برنسيسا الذي يمر تحت الأرض في الفلبين".

hiba.isawe@alghad.jo

التعليق