تصفيات أفريقيا 2012

تونس تتأهل وغياب نيجيريا وجنوب أفريقيا تدفع ثمن الجهل

تم نشره في الاثنين 10 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً
  • نجوم منتخب تونس يحتفلون بالتأهل لنهائيات أفريقيا 2012 -(ا ف ب)

مدن- فرض منتخب تشاد التعادل 2-2 على ضيفه منتخب مالاوي ليهدي تونس بطاقة التأهل الى نهائيات كأس امم افريقيا لكرة القدم بعد الجولة الحاسمة والاخيرة من منافسات المجموعة 11 بالتصفيات أول من أمس السبت. وفازت تونس على توغو بهدفين مقابل لا شيء لترفع رصيدها الى 14 نقطة في المركز الثاني وتصعد للنهائيات مع بوتسوانا التي تصدرت الترتيب. واحتلت مالاوي المركز الثالث برصيد 12 نقطة لتخرج من التصفيات.
وتقدم قلب الدفاع وليد الهيشري بهدف لتونس من ضربة رأس في الدقيقة 19 قبل أن يعزز صابر خليفة تفوق اصحاب الأرض في الدقيقة 78.
واضاعت مالاوي تقدمها مرتين لتتعادل مع تشاد وأهدرت بطاقة التأهل للنهائيات الافريقية.
ولم يقدم منتخب تونس أداء جيدا خلال المباراة رغم استحواذه على الكرة أغلب الوقت حيث انحصر اللعب في منطقة الوسط وعجز عن تهديد مرمى منافسه قبل أن ينجح الهيشري في إحراز هدف التقدم بعد ارتباك في دفاع توجو.
وواصل منتخب تونس عرضه المهزوز ليمنح ضيفه فرصة التقدم للهجوم وتهديد مرماه مرتين عن طريق سيرج جابييه الذي لم يستغل انفراده بالحارس أيمن المثلوثي وسدد الكرة بعيدا.
ولم يرتفع مستوى أداء الفريقين في الشوط الثاني وبقي نسق اللعب بطيئا قبل أن يتمكن خليفة مهاجم ايفيان الفرنسي من اضافة الهدف الثاني لتونس الذي تلقى هدية غالية من تشاد.
وقال الهيشري "لم ننتظر انتزاع بطاقة التأهل للنهائيات خاصة أن مصيرنا لم يكن بايدينا لكن في كرة القدم كل شيء ممكن.. ينتظرنا الآن عمل كبير ويجب أن نطور أداءنا ونرفع مستوانا لتقديم وجه جيد خلال النهائيات".
وأضاف سامي العلاقي مهاجم ماينتس الألماني "فرحتنا بالتأهل لا توصف.. عزمنا على تحقيق الفوز أمام توجو وانتظار المواجهة الثانية وقد وفقنا الله".
وقال فريد بن بلقاسم المدرب المساعد لتونس "كل شيء ممكن في كرة القدم رغم أننا لم نقدم أداء جيدا بسبب تشتت تركيز اللاعبين.. ويجب أن نواصل العمل بجدية لتطوير أداء الفريق قبل خوض النهائيات. واجهنا موقفا صعبا ويجب أن نتعلم منه الدرس جيدا وذلك بعدم استسهال المنافسين مهما كان مستواهم".
وخرجت نيجيريا وجنوب افريقيا ضمن ضحايا الجولة الأخيرة من التصفيات بينما نجحت أنغولا وغانا وغينيا ومالي وزامبيا والنيجر في الوصول للبطولة المقررة العام المقبل. وتأهلت كذلك ليبيا التي تمزقها الحرب كأحد أفضل منتخبين في المركز الثاني بمجموعات التصفيات لكن نيجيريا فشلت في التأهل بعد أن سجلت غينيا هدفا في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليتعادل الفريقان 2-2 في أبوغا.
واخفقت جنوب افريقيا هي الأخرى في التأهل بعد تعادلها بدون أهداف مع ضيفتها سيراليون ليتساوى الفريقان في رصيد النقاط مع النيجر منافستهما في المجموعة السابعة.
وجاء تأهل ليبيا بعد تعادلها بدون أهداف مع زامبيا في تشينغولا لتتوج مشوارا رائعا في التصفيات التي خاضت فيها خمس مباريات من لقاءاتها الستة خارج أرضها لكنها أنهتها رغم ذلك بدون أي هزيمة. وقال الحارس الليبي سمير عبود (39 عاما) الذي أنقذ مرماه مرتين من تلقي هدفين في الشوط الأول "هذا الانتصار لكل الليبيين.. لثورتنا".
وتحدد من سيحصل على البطاقة الثانية من أصحاب المركز الثاني في المجموعات المكونة من أربعة فرق أمس الأحد حين تقام اخر المباريات. ويقف السودان كأفضل فريق مرشح للتأهل من المركز الثاني رغم خسارته 2-0 على أرضه أمام غانا أول من أمس السبت. وبتعادلها مع ضيفتها سيراليون أنهت جنوب افريقيا التصفيات برصيد تسع نقاط بالتساوي مع كل من سيراليون والنيجر. وتصدرت النيجر التي خسرت 3-0 أمام مصر في القاهرة ترتيب المجموعة بفضل سجل المواجهات المباشرة مع جنوب افريقيا وسيراليون لتتأهل للنهائيات للمرة الأولى. واعتقدت جنوب افريقيا بشكل محرج أنها تأهلت للنهائيات بعد نهاية مباراتها في نلسبروت بسبب عدم معرفتها بالقواعد.
ورقص مشجعو جنوب افريقيا في الشوارع مع إعلان التلفزيون الرسمي أيضا تأهل الفريق.
كما ظهر كيرستن نيماتانداني رئيس الاتحاد الجنوب افريقي لكرة القدم على شاشة التلفزيون ليهنىء اللاعبين بالوصول لنهائيات 2012 ،واعترف مدرب جنوب افريقيا بيتسو موسيماني انه غير خططه ولعب من اجل التعادل خلال مباراة فريقه الاخيرة ضد سيراليون معتقدا ان التعادل يكفي منتخب بلاده للحصول على صدارة المجموعة والوصول للنهائيات الافريقية المقبلة. الا ان جنوب افريقيا في الواقع كانت بحاجة للفوز لتجنب الخروج من التصفيات بناء على النتائج المباشرة بين ثلاثة فرق تتساوى في صدارة المجموعة.
ورغم نجاحها في التعادل فازت النيجر بصدارة المجموعة وصعدت للنهائيات للمرة الأولى في تاريخها.
وقال المدرب موسيماني للصحفيين "انه امر محزن للغاية لجنوب افريقيا لان البلد تستحق الصعود للنهائيات واشعر بانني فشلت".
واعتقد المدرب خطأ ان فارق الاهداف هو العامل الحاسم في تحديد الفائز بالمجموعة وعندما علم بان النيجر التي كانت تتفوق بنقطة على جنوب افريقيا قبل الجولة الاخيرة متأخرة امام مصر قرر اللعب على التعادل.وفي اعقاب ذلك فانه يتوقع ان يواجه موسيماني وكيرستن نيماتانداني رئيس اتحاد كرة القدم دعوات لتقديم استقالتيهما.
وبدد هدف سجله البديل ابراهيما تراوري لغينيا في الوقت المحتسب بدل الضائع آمال نيجيريا الفائزة باللقب مرتين ليفشل الفريق في التأهل للنهائيات للمرة الأولى منذ 1986.
وكانت نيجيريا وهي أكثر بلاد افريقيا سكانا تحتاج للفوز 1-0 فقط لتصدر المجموعة الثانية لكنها تأخرت بهدف قبل عشر دقائق من نهاية الشوط الأول سجله إسماعيل بانغورا قبل أن تعوض تأخرها لتتقدم 2-1 ثم تتلقى شباكها هدفا متأخرا. كما شعرت اوغندا بالحزن أيضا بعد أن فشلت في التأهل رغم تصدرها للمجموعة العاشرة قبل مباراتها ضد كينيا التي انتهت بالتعادل بدون أهداف لتسمح لأنجولا بانتزاع المركز الأول.وتغلبت أنغولا 2-0 على مضيفتها غينيا بيساو لتحرم أوغندا من الوصول للنهائيات للمرة الأولى منذ 1978. ودخلت غانا التي وصلت لدور الثمانية في كأس العالم العام الماضي مباراتها ضد السودان في المجموعة التاسعة وهي في صدارة الترتيب بالتساوي مع مضيفها لكنها أظهرت مهارات عالية لتتقدم 2-0 في الشوط الأول. وتأهلت بوتسوانا وبوركينا فاسو وساحل العاج والسنغال بالفعل للنهائيات قبل هذه الجولة.
وستقام النهائيات في غينيا الاستوائية والجابون بين 21 كانون الثاني(يناير) و12 شباط(فبراير) 2012.

(رويترز)

التعليق