الأميرة عالية بنت الحسين ترعى فعاليات المهرجان

بطولات الشرق الأوسط للخيول العربية الأصيلة تنطلق اليوم

تم نشره في الخميس 6 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً
  • الاميرة عالية بنت الحسين لحظة تتويج احد الجياد الفائزة في بطولة سابقة -(الغد)

عمان- الغد- برعاية سمو الأميرة عالية بنت الحسين رئيسة الاتحاد الملكي الأردني للفروسية، تنطلق عند الساعة التاسعة من صباح اليوم الخميس، على ميدان الاسطبلات الملكية في منطقة الحمر، بطولات الشرق الأوسط لعروض الجمال للخيول العربية الأصيلة المسجلة، الذي ينظمه الاتحاد الملكي الأردني للفروسية، بالتعاون مع الاسطبلات الملكية وتستمر فعالياته حتى مساء السبت المقبل.
ويشارك في فعاليات المهرجان أكثر من مائة وعشرين رأساً من الخيل من دول السعودية وفلسطين، بالإضافة للاسطبلات الأردنية.
وأنجز اتحاد الفروسية، بمتابعة واهتمام سمو الأميرة عالية بنت الحسين رئيسة الاتحاد، الترتيبات الإدارية والفنية كافة التي من شأنها إنجاح برنامج مسابقات المهرجان، الذي بات يوازي من حيث أهميته أفضل المهرجانات العالمية ذات الصلة بالخيول العربية الأصيلة، في ضوء انتظام إقامة المهرجان سنويا بمشاركة محلية وعربية واسعة.
ويشتمل المهرجان على برنامج مسابقات واسع لعروض الجمال للخيول من مختلف الفئات، وينتظر أن يتابع فعالياته جمهور عريض من عشاق رياضات الخيول العربية الأصيلة.
ويتوقع أن تشهد فعاليات المهرجان تنافسا مثيرا بين جياد الاسطبلات المشاركة، للفوز بالمراكز الأولى لجمال مختلف الفئات العمرية، الأمر الذي يستقطب اهتمام وإعجاب عشاق رياضة جمال الخيول العربية الأصيلة، ويضفي جوا من الإثارة والمتعة على فعاليات المهرجان، الذي يحتضن سنويا العديد من الفعاليات الموازية التي تثير اهتمام الجمهور الذي يمتاز بالطابع العائلي.
ويهدف اتحاد الفروسية الملكي من وراء تنظيم هذا المهرجان سنويا، الى الحفاظ على سلالة الخيول العربية، وتبدو الفرصة مواتية أمام الخيول الأردنية للمنافسة على المراكز الأولى لمختلف الفئات، ويحظى المهرجان الذي يقام سنويا على ميدان الاسطبلات الملكية باهتمام إعلامي محلي وعربي واسع، نظرا لكونه من أميز مهرجانات عروض الجمال للخيول العربية في منطقة الشرق الأوسط.
وتتميز مسابقات البطولة الوطنية بالمستوى العالي وبحجم المشاركة الكبير، الذي يضاهي مستوى المشاركة في البطولات الدولية، وتركز تعليمات البطولة على أهمية تعامل العارضين بشكل سليم مع الخيول المشاركة في هذه البطولة.
وتسهم إقامة مثل هذه البطولات والمهرجانات في تنمية مواهب وتعزيز قدرات الكفاءات الفنية والإدارية الأردنية، وتتيح للعارضين الأردنيين الاستفادة من تجاربهم وخبراتهم وخبرات الآخرين في هذه البطولات لتصحيح الأخطاء في البطولات المقبلة.
ولعل تطور المستوى العام في بطولات الجمال المحلية سواء من حيث عدد الجياد المشاركة أو من حيث مستوى الأداء الجمالي للخيول، جاء بفضل جهود القائمين على تنظيم المهرجان، إضافة الى حقيقة أن الاسطبلات الأردنية بمجملها تهتم بشكل جيد في بطولات الجمال.
ويحرص جمهور عريض على متابعة فعاليات المهرجان سنويا، نظرا للأجواء المميزة التي تصاحب مسابقات البطولة، ويتولى عدد كبير من الضيوف تتويج الجياد الفائزة بالمراكز الأولى لمختلف الفئات.
لجان المهرجان
تم تشكيل اللجان المشرفة على إدارة برنامج مسابقات المهرجان على النحو التالي:
- حكام بطولات الشرق الأوسط: زافيير جيبر (فرنسا)، ياروسلاف لاسينا (التشيك)، علي الشعراوي (مصر)، الدكتور مارك تريلا (بولندا) كريستينا فالديس (اسبانيا).
- لجنة المراقبة والسيطرة: سيمونا سابيلا (الأردن)، جانيت كورت (بريطانيا)، كريس لارتر (الأردن)، الدكتور شارلي مكارتن (بريطانيا)، الدكتور عبدالرحمن طلافحة (الأردن)، الشريفة سرة غازي (الأردن).
- مسؤول المضمار: الدكتور هيلموت فايجل (ألمانيا).
- المصور: رايندرت جنسين (هولندا).
- الحاسوب: دانيال فينو (اسبانيا).
- المذيع: جيه دو فونتين (فرنسا).
- الداعمون: الجمال اربينز، شركة البوتاس، البنك الأردني الكويتي، شركة سامسونج.

التعليق