الحسين والشيخ حسين ينتزعان الصدارة وتعادل اتحاد الرمثا مع الشباب بكرة الاولى

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً
  • حارس شباب الحسين حمدي سعيد(وسط) يهم بالتصدي للكرة في مباراة أمس-(من المصدر)

صلاح غنام وعاطف البزور ومحمد أبو زينة

محافظات - قفز فريقا الحسين إربد وجاره الشيخ حسين لصدارة فرق المجموعة الثانية في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم مع ختام مباريات الأسبوع الرابع من هذه البطولة.
وجاءت صدارة الحسين بعد تغلبه على ضيفه شيحان 4-0 في المباراة التي اقيمت بينهما على ملعب الأمير هاشم، فيما فاز الشيخ حسين على الطرة 3-0 على ملعب بلدية إربد، وبهذا يتساوى رصيد الحسين والشيخ حسين ولكل منهما 7 نقاط وهذه المرة الأولى التي يقف الحسين والشيخ حسين في الصدارة.
وعلى ملعب البتراء انتهت المواجهة الساخنة بين شباب الحسين واتحاد الرمثا بالتعادل الايجابي 1-1 ، ليرفع كلا الفريقين رصيدهما الى 5 نقاط، في حين بقي رصيد اتحاد الزرقاء عند النقطة السادسة ولم يشارك هذا الأسبوع.
الشيخ حسين 3 الطره0  
وجد الطرة صعوبة بالغة في التعامل مع أداء فريق الشيخ حسين رغم انه بدا الأنشط والأكثر سيطرة على منطقة العمليات بفضل حسن الانتشار وسرعة تحركات عبدالله عبيدات وفرح الشبول وحمزة بدارنة ومحمد صالح إلا أن هذا الأمر لم يرهب الشيخ حسين الذي تعامل بحذر مع طلعات فريق الطره ، وكاد احمد ست أبوها أن يباغت مرمى الطرة إثر كرة رأسية تألق الحارس بابعادها ليأتي رد الطره عبر كرة ثابتة نفذها طارق عوض تابعها فرح الشبول جوار المرمى واستبسل دفاع الشيخ حسين الذي احكم قبضته على المهاجمين علي قدوره ومالك محمد، في المقابل استمر الشيخ حسين على نهجه الدفاعي والاعتماد على الهجوم السريع عبر انطلاقات صلاح الغرام وبلال بني دومي وسعيد السيد وبدر السرحان لكن هجمات الفريق افتقرت إلى الدقة فلم تشكل خطورة على مرمى الطرة ونشط الشيخ حسين مع مرور الوقت وطالت كرة الغرام عن قدم السيد وهو على بعد خطوات من المرمى في الوقت الذي أهدر مالك محمد للطرة فرصة التقدم.
تبدل الحال وفرض الشيخ حسين سيطرته على المجريات في الشوط الثاني وهاجم مرمى الطرة بقوة مستغلا تراجع منافسه بشكل غير مبرر للمواقع الخلفية وأتيحت عدة فرص لكن رعونة مهاجميه أفسدت عليهم ذلك فيما اعتمد الطرة على الهجمات المرتدة ومن إحداها كاد طارق عوض أن يفتتح التسجيل لكن الحارس كان بالموعد وهذه الفرصة جعلت الأداء أكثر انفتاحا خاصة من جانب الشيخ حسين فأندفع للوصول للشباك التي طرقها بدر السرحان بالهدف الأول بعدما استقبل عرضية الغرام وغمزها برأسه على يمين الحارس د78 ولم يكد فريق الطرة يستفيق من صدمة الهدف حتى عاجله صلاح الغرام بهدف التعزيز الثاني د81 إثر تسديدة صاروخية من خارج المنطقة استسلم بعدها فريق الطرة وانفتحت دفاعاته أمام سيل الهجمات التي شنها فريق الشيخ حسين وتمكن نجم اللقاء صلاح الغرام من إضافة الهدف الثالث في الوقت بدل الضائع.
شباب الحسين 1 اتحاد الرمثا 1
فرض شباب الحسين افضليته منذ بداية الحصة الأولى، بفضل تحركات رباعي الوسط انس محمد وبهاء الدين عفانة ومحمد ابراهيم وجهاد نايف، بقصد الوصول الى شباك حارس اتحاد الرمثا فايز الزعبي، وعكس ابوفارس كرة طويلة تجاوزت الزعبي واخذها عبدالرحمن يوسف برأسه بجوار المرمى، واحدثت ركنية ابوفارس دربكة أمام مرمى الاتحاد، تابعها جهاد نايف وابعدها الحارس الزعبي.
وتحرك بعدها الاتحاد حيث سدد حسام محمد كرة تصدى لها الحارس، وتابعها محمد الشقران ابعدها المدافع علاء جابر بالوقت المناسب، رد الشباب بخطف التقدم عند د31 عندما وضع عبد الرحمن يوسف عرضية أمام انس محمد الذي سددها في المرمى ، ورد الرمثا بهجمات سريعة حتى ادرك التعديل عند د44 عندما عكس حسام عرضية طويلة، اخطأ الحارس سعيد في تقديرها لتجد قدم محمود عواقلة يضعها بالمرمى منهيا الشوط الأول بالتعادل 1-1.
ووقع الفريقان فريسة الحذر المبالغ فيه في الشوط الثاني، بشكل انعكس على الاداء الذي جاء رتيبا، وانحصر اللعب في وسط الميدان، لتمر دقائق المباراة ثقيلة على المتابعين وسط اقتناع تام من قبل الفريقين بالنتيجة، وبقي المستوى العام بالحصة الثانية دون المتوسط ، رغم محاولة مدربي الفريقين في تجديد دماء فريقيهما، لكن بدون جدوى وكانت الفرصة الوحيدة التي جاءت في الشوط من نصيب اتحاد الرمثا عندما عكس الشقران كرة عرضية تابعها حسام محمد برأسه بجوار المرمى لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.
الحسين 4 شيحان 0
دانت الأفضلية مع البداية لشيحان الذي بادر بالتقدم للمواقع الأمامية، ما أجبر منافسه على التراجع لإيقاف الخطورة، إزاء ذلك حاول فريق الحسين احتواء اندفاع منافسه فكثف من الحملات الهجومية السريعة، ومع مرور الوقت ارتفعت لغة الحوار الهجومي بين الفريقين، وحاول شيحان استعادة زمام المبادرة، فعمد المحسيري واحمد حسن ومحمد جابر وشلباية إلى نقل الكرات بسرعة للمواقع الأمامية، إلا أن محاولاته اصطدمت بتحصينات الحسين الدفاعية، ورغم ذلك اتيحت له بعض الفرص أبرزها تسديدة حمدي سعيد الصاروخية التي أنقذها الحارس، وشكلت هجمات الحسين التي قادها الشياب والعلاونة والشرمان والقط خطورة واضحة على مدافعي شيحان الذين فشلوا في معالجة الكرة التي أرسلها وعد الشقران داخل المنطقة ليخطفها منتصر الهياجنة ويسددها داخل الشباك هدف التقدم للحسين د40.
دخل الفريقان الشوط الثاني بنوايا هجومية، فامتد كل منهما نحو مواقع منافسه وكادت البداية النشطة لشيحان أن تسفر عن هدف التعادل، لكن العارضة كانت بالمرصاد لكرة احمد زغلول، وواصل الحسين اندفاعه وضاعت أكثر من فرصة ثمينة قبل أن تشهد الدقيقة 82 الهدف الثاني عندما تسلم عمار الشرمان كرة القط ولعبها أرضية زاحفة استقرت على يمين الحارس انهارت بعدها دفاعات شيحان لتستقبل شباك الحارس مازن عبيد الهدف الثالث إثر تسديدة قوية من فادي القط د84 تحصل بعدها القط على ركلة جزاء بعدما تعرض للإعاقة داخل المنطقة تصدى لتنفيذها محمد العلاونة الذي أودعها الشباك الهدف الاحتفالي الرابع للحسين د89.

التعليق