دراسة: أدوية ارتفاع ضغط الدم قد تكبح انتشار سرطان الثدي

تم نشره في الاثنين 3 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً
  • يجري خبراء دراسة حول أدوية تستخدم في علاج ارتفاع الضغط تفيد في كبح انتشار السرطان -(أرشيفية)

لندن- يجري خبراء دراسة ضخمة للتأكد ما إذا كانت الأدوية التي تستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم والمعروفة باسم "بيتا بلوكرز" تفيد في كبح انتشار سرطان الثدي.
وكانت دراسة سابقة أجريت على 800 سيدة، أظهرت أن السيدات اللواتي كن قد تناولن من قبل هذه الأدوية كانت فرصة انتشار مرض سرطان الثدي لديهن أقل بنسبة النصف.
يذكر أن معدل الوفاة نتيجة ما يعرف باسم "السرطان الثانوي"؛ أي المسبب لانتشار المرض في أعضاء أخرى من الجسم، عال.
ويدعم معهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة الدراسة الجديدة التي ستنظر في حوالي 30 ألف حالة.
وإذا ما أثبتت هذه الدراسة استفادة المرضى من هذه الأدوية، فستتم دراسة أخرى يعطى فيها هذا الدواء لمريضات سرطان الثدي.
وانتشار سرطان الثدي إلى أجزاء أخرى من الجسم هو أكبر أسباب الوفاة بهذا المرض.
ويعتقد أن المرض ينتشر في 30 % تقريبا من حالات الإصابة به.
ووجدت الدراسة الأولى أن فرص نجاة المصابات بالمرض من الموت بعد تناول "بيتا بلوكرز" تبلغ 71 %.
كما حددت دراسة أخرى العملية البيولوجية التي توقف فيها "بيتا بلوكرز" تحرك الخلايا وبالتالي تمنع السرطان من الانتشار.
ووجدت الدراسة أن حركة الخلايا تتوقف بوقف عمل جزيء موجود على سطح الخلية يدعى "noradrenergic receptor".
ويجري الدراسة الدكتور ديس باو من جامعة نوتنغهام بإنجلترا بالتعاون مع علماء من بلفاست بإيرلندا الشمالية وألمانيا.
وترحب الدكتورة جولي شارب من إدارة المعلومات في معهد أبحاث السرطان بنتائج الدراسة قائلة "قد يكون هذا تطورا مثيرا ينجح في إنقاذ أرواح كثيرة ما دام "بيتا بلوكرز" من العقارات المستخدمة بالفعل".

(بي بي سي)

التعليق