انتهاء أعمال الصيانة بالملعب البلدي

الكوفحي: بلدية إربد تلعب دورا كبيرا في دعم الحركة الرياضية

تم نشره في الأربعاء 21 أيلول / سبتمبر 2011. 02:00 صباحاً

إربد-الغد- فرغت بلدية إربد الكبرى مؤخرا من تجهيز الملعب البلدي، بعد ان قامت كوادر البلدية بأعمال صيانة كاملة للملعب تمهيدا لفتحه أمام الحركة الرياضية في محافظة إربد.
وقال رئيس لجنة بلدية إربد الكبرى غازي الكوفحي، خلال الجولة التفقدية التي قام بها للملعب، إن بلدية إربد تولي الشباب كل العناية والاهتمام لأنهم أمل الغد والمستقبل المشرق لهذه الأمة، ومن هذا المنطلق فإن البلدية تولي موضوع الرياضة اهتماما كبيرا، إيمانا منها بالدور الريادي الذي يجب أن تلعبه البلدية في خدمة الحركة الرياضية في المحافظة.
وأضاف الكوفحي: حان الوقت للخروج من الدور التقليدي المنوط بعمل البلديات إلى أدوار أكثر شمولية، تحقيقا لرؤى سيد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، بضرورة أن تكون البلديات وحدات تنموية تحدث التنمية في شتى مجالات الحياة المختلفة الثقافية والسياسية والرياضية.
ونوه الكوفحي إلى أعمال الصيانة التي تم الانتهاء منها مؤخرا للملعب البلدي، والتي اشتملت عمل مظلات لمقاعد الصحفيين، ليتمكنوا من القيام بعملهم على أكمل وجه في تغطيتهم الإخبارية والصحفية للمباريات، وطلاء المدرجات وصيانة سياج الملعب واستحداث غرف غيار للحكام وغرف غيار للاعبين واستحداث دورات مياه جديدة، بعد أن كان الملعب يفتقر لهذه المرافق، معربا عن استعداد البلدية لإدامة هذا الملعب الحيوي، والذي يخدم كثيرا من الفرق في محافظات الشمال.
من جانبه أكد مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام في بلدية إربد الكبرى إسماعيل الحوري، على أن البلدية ممثلة برئيسها غازي الكوفحي وأعضاء المجلس وكوادرها والعاملين بها كافة، تبدي اهتمامها اللامحدود بالرياضيين، من خلال الإيعاز للورش الفنية وكوادر البلدية بدراسة احتياجات الملعب البلدي وعمل الصيانة اللازمة له، كون الملعب البلدي يعد مرفقا رياضيا مهما في محافظة إربد، وتقام عليه الكثير من البطولات كبطولة الدرجة الأولى، بالإضافة إلى كونه المتنفس التدريبي الوحيد للكثير من الفرق الرياضية.
وقال رئيس الشعبة الرياضية في البلدية موفق فتح الله، إن اهتمام البلدية بقطاع الرياضة يجعلنا أمام تحد كبير لمزيد من الإنجاز والإبداع والارتقاء بمختلف الألعاب الرياضية، منوها إلى الدور الكبير الذي تقوم به شعبة النشاط الرياضي من خلال تصديها لتنظيم ورعاية عدد كبير من البطولات المحلية، وخاصة في المناسبات الوطنية العزيزة والغالية على قلوب الأردنيين، كون الشعبة الرياضية تضم نخبة مميزة من الرياضيين، والذين يلعبون في أندية معروفة ولهم بصمات واضحة في دعم الحركة الرياضية في المحافظة.

التعليق