الفريق يتقدم باعتراض رسمي على الخسارة في أمم آسيا

منتخب السلة يخسر أمام الفلبين ويلاقي الصين اليوم

تم نشره في الثلاثاء 20 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • لاعب منتخب السلة اسامة دغلس (وسط) يسيطر على الكرة بين لاعبي الفلبين في لقاء أمس -(أ ف ب)

محمد الرحاحلة - موفد اتحاد الإعلام الرياضي

ووهان - خسر المنتخب الوطني لكرة السلة أمام نظيره الفلبيني بنتيجة (64-72) في المباراة التي اقيمت أمس ضمن منافسات الدور الثاني لنهائيات آسيا التي تقام منافساتها في مدينة ووهان الصينية وتستمر حتى (25) ايلول (سبتمبر) الحالي.
وتقدم المنتخب الوطني خلال الشوط الأول بفارق (18) نقطة، قبل ان ينجح المنتخب الفلبيني بتقليصه مع انتصاف اللقاء (31-25)، ولم ينجح المنتخب الوطني بالتعامل مع معطيات الربع الحاسم بالشكل المطلوب بعد ان دخله الفريقان بكفة متوازنة (47-47)، اذ استطاع المنتخب الفلبيني ان يحسم اللقاء ويتمسك بالفوز حتى الثواني الاخيرة.
وكان المنتخب الوطني قد تقدم باعتراض رسمي أمس للجنة الفنية عقب المباراة، احتجاجا على مشاركة لاعبين اثنين تم شطبهما من كشوفات المنتخب الفلبيني قبل بداية المباراة لعدم تقديم الوثائق الرسمية المطلوبة، اذ تدارست اللجنة الفنية كتاب الاعتراض ومن المنتظر ان يصدر القرار رسميا صباح اليوم.
ويخضع اليوم المنتخب الوطني الى اختبار صعب أمام المنتخب الصيني، وذلك عند الساعة الثالثة عصرا بالتوقيت المحلي ضمن منافسات المجموعة الثانية في الدور الثاني، اذ سيقف المنتخب الوطني أمام افضل منتخبات البطولة الذي يتسلح ايضا بالارض والجمهور. وكانت مباريات الأمس قد اسفرت عن فوز كبير لإيران على حساب ماليزيا (121-36)، كوريا الجنوبية على اوزباكستان (106-57)، وانتصار شاق للصين تايبيه على لبنان (60-58) في اطار مباريات المجموعة الأولى، فيما شهدت المجموعة الثانية فوز اليابان على الامارات (101-61)، والصين على سورية (90-71).
ويذكر بأن الفرق الاربعة الأولى من كل مجموعة ستتأهل الى الدور ربع النهائي الذي سيقام بطريقة المقص بين منتخبات المجموعتين وبنظام خروج المغلوب.
الأردن (64) – الفلبين (72)
لم يستهلك المنتخب الوطني وقتا طويلا للدخول في اجواء المباراة وسرعان ما أخذ يشن الهجمات الخاطفة والمنظمة معولا على قدرات اسامة دغلس وزيد عباس وراشيم رايت في تنفيذ الايقاع المطلوب باسناد من اسلام عباس وعلي جمال.
واستطاعت التشكيلة السابقة ان تفرض حضورها المطلق على مجريات الدقائق الأولى من خلال تنفيذ رقابة صارمة على اللاعبين الفلبيين اضافة لتركيز عال في انهاء الهجمات، ما وضع المنتخب الوطني في المقدمة (15-2)، وسطع نجم العائد من الاصابة اسامة دغلس اذ سجل تسعة نقاط للمنتخب قبل ان يترك مكانه في الملعب لصانع الالعاب البديل وسام الصوص بعد ان ارتكب الخطأ الشخصي الثالث في وقت مبكر من اللقاء.
وساهمت التعديلات التي اجراها مدرب الفلبين بتشكيلة الفريق الاساسية برفع حيوية الفريق في الجانبين الدفاعي والهجومي وتألق البديل جيم في التسجيل من عدة مسافات وتمكن من تذليل الفارق الى (6) نقاط قبل ان يتناوب البديل عبدالله ابوقورة وراشيم رايت على زيارة السلة الفلبينية وانهاء الربع الأول بتقدم المنتخب الوطني (20-11).
اجرى مدرب المنتخب الوطني توماس بالدوين بعض التعديلات على مهام اللاعبين بداية الربع الثالث، اذ تمركز زيد عباس الى جانب شقيقه اسلام في العمق، فيما تناوب راشيم رايت ووسام الصوص على ادارة العاب الفريق بالتعاون مع انفر شوابسوقة، ومن ثم زج بورقة علي جمال عوضا عن اسلام عباس.
وتعددت الاشكال الهجومية للمنتخب الوطني في ظل التشكيل السابق، ما اربك الفريق المقابل الذي عجز عن التسجيل ما يزيد عن خمسة دقائق منذ بداية الربع ليتسع الفارق خلال ذلك الى (18) نقطة لمصلحة المنتخب الوطني بواقع (29-11).
الفارق السابق جعل مدرب الفلبين يرمي بكافة اوراقه واشرك جابيث وباويلياسي وكاسيو وتسونغو، مما اثر ايجابا على اداء الفريق بشكل ملحوظ، واصطاد وتسونغو وكاسيو السلة الأردنية من بعيد واستعرض باويلياسي بالتسجيل بطريقة الدنك، وامام هذه العودة القوية للفلبين جاء الرد بسلة حملت امضاء زيد عباس، مما قلص الفارق الى سبعة نقاط مع انتصاف المباراة لمصلحة المنتخب الوطني بنتيجة (31-26).
دخل المنتخب الفلبيني مجريات الربع الثالث بشكل افضل من المنتخب الوطني الذي وجد صعوبة كبيرة في ترجمة الهجمات نظرا للدفاع الصلب، كما استثمر المنتخب الفلبيني الاخطاء الهجومية التي وقع بها خماسي المنتخب وسام الصوص، واشيم رايت، علي جمال، اسلام عباس وزيد عباس وبديله انفر، اذ تعددت التصويبات الفلبينية البعيدة الناجحة، كما ساهم العملاق ماركوس بالحد من حيوية ثنائي الارتكاز لدى المنتخب الوطني.
في المقابل كان وصول المنتخب للسلة محدودا وجاء باجتهادات فردية قدمها راشيم رايت، وأمام ذلك تمكن المنتخب الفلبيني من ادراك التعادل (35-35) ومن ثم التقدم (47-41)، عبر ثلاثيات تسونغو وجيم، ليعيد عندها مدرب المنتخب الوطني ورقتي زيد عباس واسامة دغلس الى ارض الملعب عوضا عن اسلام وانفر، وتكفل البديلان في ادراك التعادل مع انتهاء الفترة الثالثة (47-47).
اخفق لاعبو المنتخب الوطني في كبح جماح نظرائهم بداية الربع الحاسم، حيث شهد تقدما سريعا للمنتخب الفلبيني عبر جيم وريان وماركوس وكيلي وليامز الذي استعرض بالتسجيل بطريقة الدنك ليبتعد الفارق (59-51).
ورفع المنتخب الوطني من وتيرة العابه مع اقتراب نهاية المباراة، وقلص راشيم ودغلس الفارق وسجل ابوقورة الذي دخل بدلا لاسلام بعد خروجه بالاخطاء الخمسة، وعاد الفريق الفلبيني ليبادل منتخبنا تسجيل النقاط، لكن سرعان ما فرض لاعبو المنتخب طوقا دفاعيا رافقه اسلوب سريع في الهجمات عبر زيد وراشيم ودغلس الذي سجل من مسافة بعيدة ليصل الفارق الى سلة واحدة لم ينجح ابوقورة في ادراكها باهداره رميتين حرتين، قبل ان يتبادل التسجيل مع جوان لتشهد الثواني الاخيرة سلسلة من الاخطاء التكتيكية ارتكبها لاعبو المنتخب الوطني ترجمها المنتخب الفلبيني الذي انهى اللقاء بلقطة استعراضية في التسجيل عبر كيلي ليخرج المنتخب الوطني خاسرا بفارق (8) نقاط.
وكان اسامة دغلس افضل مسجل في صفوف المنتخب الوطني برصيد (18) نقطة، تلاه راشيم رايت (16)، زيد عباس (10) وحقق اسلام عباس (8) متابعات وسجل (6) نقاط، فيما كان لاعب المنتخب الفلبيني ماركوس افضل مسجل في المباراة برصيد (19) نقطة، كما حقق (15) متابعة.
المؤتمر الصحفي
هاجم مدرب المنتخب الوطني توماس بالدوين اللجنة المنظمة على سماحها اشراك لاعبين في المنتخب الفلبيني اعيد تسجيلهما اثناء المباراة، بعد ان تم رفض مشاركتهما خلال المباريات السابقة نظرا لعدم اكتمال اوراقهما الرسمية حتى بداية المباراة أمام الأردن.
وعلق بالدوين خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب المباراة: لعبنا شوطا أولا جيدا واستطعنا ان نحكم السيطرة على ابرز نقاط القوة في صفوف المنتخب الفلبيني، الا ان هذه السيطرة خرجت من قبضتنا خلال الشوط الثاني، اذ ساهم اللاعب الاطول في المباراة ماركوس على ترجيح كفة المنتخب الفلبيني بعد ان تميز في متابعة الكرات تحت السلتين.
من جانبه اشار مدرب المنتخب الفلبيني الى اهمية الفوز في مباراة الامس نظرا لتأثيرها على مواقع الفرق في المجموعة الثانية.
اعتراض رسمي
قدم المنتخب الوطني اعتراضا رسميا فور انتهاء مباراة أمس للجنة الفنية وذلك على خلفية على خلفية مشاركة لاعبين اثنين في صفوف المنتخب الفلبيني تم شطبهما من الكشف الرسمي اللاعبين قبل المباراة نظرا لعدم اكتمال اوراقهما الرسمية التي كانت سببا في عدم مشاركتهما مع الفلبين في مباريات الدور الأول.
وشرح رئيس الوفد غيث النجار سبب الاعتراض قائلا: كان لدينا معلومات تؤكد عدم السماح للاعبين تسونغو لاسيتير وريان لوتز بالمشاركة في مباراة اليوم (امس) نظرا لعدم اكتمال اوراقهما الرسمية، وتم الاستفسار من قبل المعنيين في الاتحاد الآسيوي عن مشاركة اللاعبين قبل بداية المباراة بدقائق، اذ تم التأكيد من قبلهم على ان اوراقهما لم تقدم وتم شطب اسميهما من كشف المباراة وفق التعلميات.
وتابع النجار: وفق ما ابلغنا به من قبل مراقب المباراة تعليقا على السماح للاعبين بالمشاركة ان الاتحاد الدولي سمح للاعبين بالمشاركة مع الفلبين بعد مرور ثلاث دقائق من بداية المباراة لوصول اوراقهما الرسمية المطلوبة.
ونوه النجار قائلا: السماح بمشاركة اللاعبين واعادة تسجيلهما اثناء سير المباراة هي مخالفة صريحة للتعليمات الدولية التي تنص على تثبيت كشف اسماء اللاعبين قبل (15) دقيقة من المباراة ولايجوز مشاركة اي لاعب غير مسجل قبل الموعد السابق باي من الاحوال وبغير ذلك يخسر الفريق (0-20).
واردف النجار: قائلا ننتظر ما سيسفر عنه اجتماع اللجنة الفنية لدراسة الاعتراض والذي استمر حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضية، اذ من المقرر ان يبلغ المنتخب الوطني رسميا بالقرار المتخذ صباح اليوم.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »خسارة (سعيد السعيد)

    الثلاثاء 20 أيلول / سبتمبر 2011.
    استهتار اللعيبة الاستعجال عدم التركيز اخطاء انانية و اخطاء المدرب كلها عوامل الخسارة. يعني ضايل دقيقتين و المنتخب خسران و قاعد انا علا اعصابي و زيد عباس قاعد يضحك و يتصهون مع اللاعب الفلبيني و بمزح معا. و بعدين بدهم يشتكوا للاتحاد الاسيوي يخسر الفلبين ليش مكللوا من الاستهتار حدا بكون فايز فرق 15 و بخسر فرق 8 نقاط و بالاخر يشتكو