روني يستفيد من خلوده للراحة ويعود لمستواه المعهود

تم نشره في الاثنين 12 أيلول / سبتمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • مهاجم مانشستر يونايتد واين روني يحتفل بهدفه الثالث في مرمى بولتون اول من امس -(أ ف ب)

مانشستر- سجل وين روني مهاجم مانشستر يونايتد ثلاثيتين من الأهداف في مباراتين متتاليتين ليتجاوز متاعبه الموسم الماضي ويساعد فريقه على الانطلاق بقوة في بداية الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.
ومنحت ثلاثية في المباراة التي انتهت بالفوز على بولتون واندرارز 5-0 أول من أمس السبت ومثلها في انتصار كبير 8-2 على ارسنال قبل أسبوعين روني مهاجم انجلترا رصيدا بلغ ثمانية أهداف في أول اربع مباريات هذا الموسم كما نجح في هز الشباك في كل مباراة.
ويختلف ذلك عن الأوقات الصعبة التي عاشها العام الماضي عندما أدت مشاكل من بينها ما اذا كان سيبقى في النادي أو لا بالاضافة لفقدانه لمسته التهديفية الى تساؤل بعد المنتقدين عما اذا كان روني تجاوز أفضل فترات مسيرته.
ويظهر روني الان وكأنه لاعب مختلف، ليس فقط لأنه زرع شعرا في رأسه، وأعاد الفضل في عودته لمستواه إلى حصوله على راحة عقب نهاية الموسم الماضي.
وقال روني لمحطة “إي اس بي ان” التلفزيونية “حصلت على وقت طويل للراحة وأمضيت فترة اعداد جيدة للغاية.. ابتعدت عن الاصابات وهذا ساعدني بالتأكيد في بداية هذا الموسم”.
وبعد ان اقترب بالفعل من 11 هدفا التي سجلها الموسم الماضي يظهر روني القوة التي كان عليها في موسم 2009-2010 عندما احرز 34 هدفا بجميع المسابقات.
وسجل روني سبع ثلاثيات منذ انضمامه إلى يونايتد من ايفرتون في 2004 وهو رقم حققه لاعب مانشستر يونايتد البارز بوبي تشارلتون رغم أنه ما يزال بعيدا عن الرقم القياسي للنادي المسجل باسم دينيس لو الذي احرز 18 ثلاثية، وقال أليكس فيرغسون مدرب يونايتد “إنه انجاز رائع بالنظر إلى أن عمره 25 عاما فقط وما تزال هناك العديد من السنوات أمامه”.
وشهدت المرة الوحيدة التي سجل فيها روني ثلاثة أهداف في مباراة واحدة الموسم الماضي وكانت في غضون 14 دقيقة ضد وست هام يونايتد توجيه المهاجم عبارات خارجة أمام كاميرات التلفزيون ليتم ايقافه مباراتين.
والموسم الحالي لا يوجد سوى ابتسامات يشاركه فيها بقية لاعبي فريقه وبدأت منذ نهاية الموسم الماضي عندما بدأت شراكته مع خافيير هرنانديز في الازدهار.
وقال المهاجم المكسيكي هرنانديز الذي سجل هدفين في مرمى بولتون في أول مباراة له في التشكيلة الأساسية هذا الموسم عقب تعرضه لاصابة في لقاء ودي بالولايات المتحدة إن اللعب بجوار روني أخرج أفضل ما عند كل منهما، وأضاف “كلنا نعلم أنه لاعب من طراز عالمي”.
من جهة ثانية، ربما اصيب توم كليفرلي لاعب وسط نادي مانشستر يونايتد بكسر في القدم عقب ما وصفه اليكس فيرغسون مدرب الفريق بانه التحام سيئ من كيفن ديفيز قائد فريق بولتون.
وترك كليفرلي الملعب في الدقائق الاولى من المباراة بعد ان كان يونايتد قد سجل الهدف الاول حيث لعب الفريق بعشرة لاعبين حتى تم تقييم حالة اللاعب ويخشى فيرغسون من حدوث الاسوأ.
وقال فيرغسون لقناة مانشستر يونايتد التلفزيونية “ربما اصيب توم بكسر في عظمة في القدم. كانت اصابة سيئة كما كان التحاما سيئا”.
وكتب لاعب الوسط البالغ من العمر 22 عاما الذي خاض بداية رائعة هذا الموسم بعد ان شق طريقه لصفوف الفريق الاول ليونايتد وتم استدعائه للعب ضمن صفوف المنتخب الانجليزي بصفحته على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي انه يشعر بالغضب بسبب هذا الالتحام.
وكتب كليفرلي يقول “لا اشعر بانني على ما يرام. اشعر بانني اصبت بكسر في القدم. ساخضع للفحص غدا.. انا في غاية الغضب الآن واريد من الجميع ان يعرف انني لم احصل على اعتذار من كيفن ديفيز. يمكن ان ينتهي الموسم من دون ان اتلقى اي اعتذار”.
ويبدو كليفرلي مستعدا لفترة من الابتعاد عن الملاعب قبل بداية مسيرة يونايتد في دوري ابطال اوروبا امام بنفيكا يوم الاربعاء المقبل ثم مواجهته امام تشلسي في الدوري الانجليزي الممتاز مطلع الاسبوع المقبل.
كما سيقيم يونايتد ايضا الاصابات التي تعرض لها المدافعان باتريس ايفرا وجوني ايفانز في الشوط الثاني قبل مباراة الفريق في المجموعة الثالثة لدوري ابطال اوروبا في البرتغال.

(رويترز)

التعليق