افتتاح فعاليات مؤتمر دور الشباب في العمل التطوعي والحد من البطالة

تم نشره في الاثنين 12 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • مدير مركز إعداد القيادات الشبابية يسلم الشهادة لأحد المشاركين - (من المصدر)

عمان-الغد- برعاية رئيس الوزراء د.معروف البخيت، تفتتح اليوم فعاليات المؤتمر الوطني الثالث “ترجمة الرؤى الملكية لدور الشباب في الإصلاح”، الذي يقام تحت عنوان: دور الشباب في العمل التطوعي والحد من البطالة، بتنظيم من المجلس الأعلى للشباب، وبمشاركة 600 شاب وشابة يمثلون الجامعات الرسمية والخاصة والأندية والهيئات الشبابية والأحزاب الأردنية ومراكز الشباب في المملكة.
رئيس المجلس الأعلى للشباب أحمد عيد المصاروة، أوضح أن عنوان المؤتمر وخطوطه العريضة ترتبط بأطروحة قائد الوطن أمام الشباب في ملتقى البحر الميت حول العمل التطوعي وترسيخ ثقافته بين الشباب بما يسهم في دعم مسيرة التنمية ويسد بعض جوانب النقص في بعض الخدمات التي يصعب على الدولة أن تقدمها بشكل مباشر، مشيرا إلى أن من أهداف المؤتمر العمل على الحد من البطالة من خلال محاربة ثقافة تهدد أركان المجتمع وتنشر الفراغ والفقر الذي قد يجنح بالشباب إلى براثن الجريمة.
ونوه المصاروة إلى أنه سيتم تخصيص جانب من المؤتمر لعدد من رجالات الوطن والمختصين في الجوانب التي يسلط عليها المؤتمر للاستفادة من خبراتهم، فيما سيترك المجال الأكبر للشباب أنفسهم للإدلاء بآرائهم في القضايا المطروحة، بالصورة التي تسهم بصقل خبرتهم في الحوار وتمنحهم القدرة على النقاش في الحوارات العامة، كما أن الشباب المشاركين سيعطون زمام إدارة الحوارات وتنظيم الجلسات.
وتتضمن فعاليات المؤتمر جلسة أولى يتخللها ورقة يقدمها وزير العمل محمود الكفاوين بعنوان “العمل قيمة من قيم المجتمع”، كما تقدم د.رويدة الريالات ورقة بعنوان “ثقافة العمل التطوعي”، ويقدم الشاب صدام الحوارات من مديرية شباب البلقاء ورقة بعنوان “محاور العمل التطوعي الشبابي وآليات نشره”، كما يدير الشاب محمد العزة حوارا مفتوحا مع الشباب المشاركين حول ما تم طرحه في أوراق العمل؛ وفي الجلسة الثانية للمؤتمر يقدم أمين عام جمعية الكشافة والمرشدات سمير مراد ورقة بعنوان “تحدي البطالة في المجتمع الأردني”، ويقدم رئيس ديوان الخدمة المدنية هيثم حجازي ورقة حول واقع التوظيف وفرص العمل المتاحة، كما يقدم رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي واصف عازر ورقة بعنوان “دور الشباب في الحد من البطالة بالتوجه إلى العمل التطوعي”، فيما يدير الشاب عبدالله الختاتنة من مديرية شباب الزرقاء حوارا مفتوحا مع الشباب حول أوراق العمل المقدمة.
انطلاق ورشة الشباب والعمل
انطلقت في مركز إعداد القيادات الشبابية أمس فعاليات دورة “الشباب والعمل” التي ينظمها المركز بالتعاون مع مؤسسة التدريب المهني والمجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعاقين وبمشاركة 40 شابة، بهدف تعزيز الوعي وثقافة العمل المهني لذوي الاحتياجات الخاصة من الشابات، حيث تتيح الدورة أمام المشاركات فرصة الإطلاع على بعض المهن التي تتناسب مع قدرات المشاركات.
وكانت فعاليات دورة الشباب اختتمت نهاية الأسبوع الماضي بمشاركة 25 شابا يمثلون عددا من أندية الاحتياجات الخاصة، وتضمنت الدورة تعريف الشباب بمهارات صياغة المعادن والتزيين وصيانة الحاسوب، وقد رعى مدير مركز إعداد القيادات الشبابية محمد الصمادي حفل ختام الدورة وتوزيع الشهادات.

التعليق