دوري المناصير الأردني للمحترفين يستأنف اليوم

3 مواجهات عنوانها التكافؤ والرغبة في الفوز

تم نشره في الجمعة 9 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • فريق ذات راس يخوض مباراة مهمة امام نظيره اليرموك اليوم - (الغد)

عمان-الغد- يعاود قطار دوري المناصير للمحترفين اليوم لاستئناف مسيرته من جديد بعد توقف اضطراري جراء مشاركة المنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم، واستغلت الأندية فترة التوقف بإعادة تقييم المرحلة الماضية التي توقفت فيها عند الأسبوع الثالث ولمدة 20 يوما انهمكت الفرق بإجراء المباريات الودية للمحافظة على جاهزيتها، للبدء بالجولة الرابعة من مرحلة الذهاب التي تستأنف اليوم وتحمل في جعبتها 3 مباريات تبدأ جميعها بالتوقيت نفسه في الساعة السابعة مساء تتسابق خلالها الفرق من أجل حصد النقاط.
ستاد عمان يشهد لقاء الجزيرة وكفرسوم يسعى خلالها الجزيرة لاستعادة عافيته بعد سلسلة من الخسائر، وسيكون ملعب البتراء في الوقت نفسه مسرحا للقاء الأكثر إثارة ويجمع شباب الأردن والبقعة، ويستضيف فريق اليرموك ذات راس على ملعب الملك عبدالله الثاني في منطقة القويسمة.

شباب الأردن * البقعة
لن ينتظر لاعبو الفريقين كثيرا حتى يرموا بكامل قوتهم بأرض الميدان بحثا عن المنافذ السهلة التي توصلهم مرمى الفريق الآخر، وسيلعب كلا الفريقين بطموحات الفوز ولا غيره، ومن هنا فان الإثارة والتشويق ستكون حاضرة في مجريات المباراة كافة ، مع الأخذ بعين الاعتبار الجاهزية الفنية لنجوم الفريقين وهذا ما أظهرته اللقاءات السابقة التي خاضها لاعبو الفريقين.
فريق شباب الأردن يدرك قوة منافسه والإمكانات الفنية التي يمتلكها، وسيلعب بالأسلوب السريع الخال من التعقيد لحظة بناء الهجمات المنسقة والتي تتوقف على تحركات رباعي خط الوسط علاء الشقران وأنس الجبارات ونبيل أبو علي وعاطف جنيات، سواء بالاعتماد كثيرا على لعب الكرات البينية القصيرة بهدف إيجاد المساحات المناسبة التي تمنح اللاعبين ضرب منطقة العمق، فيما سيكون لعكس الكرات العرضية دورا مميزا في تأمين قلبي الهجوم محمد الحموي وعوض راغب بالكرات المناسبة التي تعبر المنطقة، ورغم هذه الميزة التي يتحلى بها الشباب وقدرة لاعبيه على التحول من الحالات الدفاعية الى العمليات الهجومية لحظة استلام الكرة، الا ان منطقته الدفاعية التي يقودها المحترف أحمد محمد وبجواره محمود أبو عريضة وسيف النبر وعدي زهران سيقع على كاهلها مسؤولية إبعاد خطورة الكرات قبل ان تعبر منطقة الحارس أحمد عبد الستار.
فريق الجزيرة هو الآخر سيدفع بكامل ثقله الهجومي نحو مرمى منافسه منذ بداية المباراة في محاولة لفرض هيمنته على منطقة الألعاب، والفريق يعول كثيرا على سرعة لاعبيه يزن شاتي ولؤي عدوس وفادي شاهين ومحمد ناجي في طبخ  الهجمات كافة من مختلف المحاور، مع التركيز أيضا على الكرات الطويلة بغية تأمين أكبر قدر من الكرات الى المهاجمين مصطفى شحادة وعدنان عدوس.
التشكيلتان المتوقعتان
شباب الأردن : أحمد عبد الستار، أحمد محمود، يوسف النبر، عدي زهران، علاء الشقران، أنس الجبارات، نبيل أبو علي، عاطف جنيات، محمد الحموي، عوض راغب.
البقعة : أنس طريف، محمد عبد الكريم، إبراهيم دلدوم، أسامة غنام، حاتم عوني، يزن شاتي، لؤي عدوس، فادي شاهين، محمد ناجي، مصطفى شحادة، عدنان عدوس.
كفر سوم * الجزيرة

انطلاقة جديدة
يبحث لاعبو الجزيرة عن حصد نقاط مباراة اليوم لأكثر من سبب أولها تعويض الخسارة القاسية والصعبة التي تعرض لها في المباراة الأخيرة أمام ذات راس بخماسية، وثانيها منح الثقة للجهاز الفني الجديد بقيادة المصري محمد عمر، وثالثها مصالحة جماهير "الأحمر" العريقة والتي تستحق من لاعبي الفريق أداء أفضل وجماعية أكبر، وبعرف لاعبو الجزيرة وجهازهم الفني قوة وحضور فريق المنافس الذي لو خسر بهدفين بدون رد أمام الوحدات لكنه قدم أداء طيبا على مدار الشوطين .
فنيا عمل الكابتن محمد عمر خلال الفترة القصيرة الماضية على محاولة إعادة الترابط بين خطوط الفريق، والتركيز على بناء الهجمات المؤثرة من منطقة العمق والأطراف بوجود الخبير قصي أبو عالية أحمد سمير، أمجد الشعيبي، لؤي عمران وسالم العجالين ونضال الجندي، وربما يمنح عمر حرية التحرك للاعب المنتخب الوطني الشاب محمد مصطفى بدفع به في منطق العمق، الأمر الذي يزيد من خطورة المحترف علي ناصر الدين وصالح الجوهري في المقدمة، وتشكيل الخطورة الدائمة على مرمى حارس كفرسوم هيثم البكار، وتقيد تحركات رباعي الدفاع أحمد ذيب وإبراهيم السقار وطارق صلاح وسليمان العزام مع توفير الزيادة العددية في كل هجمة .
من جانبه يمتلك كفرسوم خيارات متنوعة في مختلف الخطوط الفنية، وعادة ما يدفع بخالد قويدر ومهند إبراهيم كرأسي حربة، والمحترف جوزيه وعمرغازي في الأطراف ويتقدم ليث ومعتز في الوسط لمساندة العمليات الهجومية، لكن أداء الفريق يعاني من الاحتفاظ الزائد بالكرة والمراوغة السلبية مما يشكل خطرا على جماعية الفريق في ظل وجود لاعبين مميزين في منطقة وسط الجزيرة، وسيعمل كفرسوم على الاستفادة من وهن الخط الخلفي والرقابة الوهمية التي ظهرت على دفاع الجزيرة في المباريات السابقة لتطرق مرمى الحارس حماد الأسمر مبكرا .
التشكيلتان المتوقعتان
كفرسوم: هيثم بكار، أحمد ذيب، إبراهيم السقار، طارق صلاح، سليمان العزام، ليث عبيدات، معتز عبيدات (خيري الرفاعي)، عمر غازي (حمزة العاصي)، جوزيه، خالد، قويدر، مهند إبراهيم (كريم عبيدات)
الجزيرة : حماد الأسمر، محمد الباشا، محمد مصطفى، نضال الجنيدي، مهدي علاونة (سالم العجالين) ، قصي أبو عالية، أحمد سمير، أمجد الشعيبي، لؤي عمران ، صالح الجوهري، علي ناصر الدين.

اليرموك * ذات راس

خطوات واثقة
يصعد فريقا اليرموك وذات راس "سلم" التقدم بخطوات واثقة بحثا عن واقع جديد يحميهم من "غدر المستديرة" في قادم الجولات، وان كانت الأحوال النفسية تصب في مصلحة ذات راس الذي خرج بفوز تاريخي على الجزيرة بنتيجة 5-1، أبقاه بمعنويات عالية واستثمار فترة التوقف بمباريات ودية الى جانب معسكر العقبة، فيما يحاول اليرموك مسح غبار التراجع، والانطلاق بحلة ونهج جديد نحو الأمام.
وفي الترتيبات الفنية يحاول مدرب اليرموك خلدون عبد الكريم ترجمة ما تم اتخاذه من ترتيبات فنية خلال فترة التوقف محاولا فرض الانسجام بين خطوط الفريق، منطلقا من الثبات الدفاعي الذي يتواجد فيه إبراهيم مصطفى، صالح نمر في العمق الدفاعي أمام الحارس فراس صالح، فيما يوازن عمار الشرايدة ومحمد عبد الرؤوف بين واجباتهما الدفاعية التي تنشد تمتين الستار الدفاعي، واستثمار نزعتهما الهجومية في التقدم لفرض الزيادة العددية في منطقة العمليات، التي يتواجد فيها علي عقاب ونائل الدحلة في محور الارتكاز بهدف البناء المنوع ودور مالك البرغوثي وياسين البخيت على الأطراف لتفعيل المنظومة الهجومية وتمويل المهاجمين محمود الرياحنة وأبو بكر ساليزو.
المدرب السوري لذات راس ينطلق من البناء النفسي المساند لتجهيزاته البدنية والفنية محاولا استثمار نشوة الفوز في ترتيب أوراق فريقه التي تبرز فيها تحركات رجال عملياته بوجود السوري فهد يوسف الى جانب أحمد أبوعرب بالارتكاز، وتتوازن أفكارهما مع تحركات مالك الشلوح وأحمد الرواشدة على الأطراف في ظل اتصال منسجم مع رباعي خط الدفاع بوجود توفيق طيارة ومحمد السلو والى جانبهما رامي جابر ومحمد الخطيب، لتشكيل ترسانة دفاعية تنشد حماية الحارس محمود أبوخوصة، والانطلاق منها نحو توازن الخطوط والعمل التكتيكي المنظمة لصياغة واقع هجومي يوصل الكرات الملعوبة نحو شريف النوايسة ومعتز صالحاني.
التشكيلتان المتوقعتان
-اليرموك: فراس صالح، إبراهيم مصطفى، صالح نمر، عمار الشرايدة، محمد عبدالرؤوف، نائل الدحلة، علي عقاب، مالك البرغوثي، محمود الرياحنة، ياسين البخيت، وأبو بكر ساليزو.
ذات راس: محمد أبو خوصة، توفيق طيارة، محمد سلو، رامي جابر، محمد الخطيب، أحمد الرواشدة، مالك الشلوح، فهد يوسف، أحمد أبو عرب، معتز صالحاني وشريف النوايشة.

التعليق