أجيال السلام تطلق منحة "بناء السلام" في جامعة أكسفورد

تم نشره في الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 2 أيلول / سبتمبر 2011. 12:47 مـساءً
  • سمو الأمير فيصل بن الحسين، مؤسس ورئيس منظمة أجيال السلام

عمان - الغد - أعلنت أجيال السلام، وهي منظمة دولية غير حكومية تهدف إلى الاستخدام المستدام للرياضة في بناء السلام والتنمية، بأن برنامج منحة الملك عبدالله الثاني لأجيال السلام سيكون متاحا لطلاب الدراسات العليا المتميزين في جامعة أكسفورد للمرة الأولى في أيلول/سبتمبر 2012.
يأتي التوسع في البرنامج بعد أن تم تطبيقه بنجاح لمدة عامين في جامعة جورج تاون في واشنطن العاصمة، ليتم تطبيقه كذلك في جامعة أكسفورد والتقدم المهم الذي تحقق في مهمة منظمة أجيال السلام بالربط بين الممارسين والأكاديميين في ميدان السلام من خلال الرياضة.
سيعمل معهد أجيال السلام عن قرب مع طلاب الماجستير والدكتوراه في أكسفورد لتطوير أفضل الممارسات في تصميم البرنامج وتطبيقه ورصده وتقييمه وبذلك يكون للبرامج تأثير أكثر استدامة عمليا وعلى الواقع.
وقد أكد سمو الأمير فيصل بن الحسين، مؤسس ورئيس أجيال السلام، على أهمية هذا التزاوج بين النظرية والتطبيق بتحقيق أهداف هذه المبادرة طويلة الأمد، وقال:"نشعر بالفخر بأن التوسع في برنامج منحة الملك عبدالله الثاني لأجيال السلام بالشراكة مع مثل هذه الجامعة العريقة. إن هذا التعاون سيربط بين الرواد والمندوبين على أرض الواقع مع أفضل العقول الأكاديمية في هذا المجال.
سيكون لدى الممارسين لدينا قدرة أكبر للوصول للأدوات والمصادر التي يحتاجونها لتطبيق السلام من خلال البرامج الرياضية بشكل مستدام. كما سيكون لخبرائنا في البحث والتطوير الفرصة للحصول على تصور مهم حول واقع العمل في مناطق النزاع.
إن هذه المعرفة ستعزز من قدراتهم على تطوير استراتيجيات قابلة للتكيف وممارسات أفضل والتي تستطيع أن تحدث تغييرا حقيقيا في مناطق النزاع المختلفة في جميع أنحاء العالم. قد تبدو مكتبة في أكسفورد بذاتها عالم بعيد من مخيم للاجئين في الباكستان، ولكننا نعمل معا نحو هدف متماثل وهو أن يسود السلام الدائم المجتمعات التي أرهقتها وأفسدتها النزاعات وذلك من خلال قوة الرياضة."
إن العلاقة مع جامعة أكسفورد ستوسع من مجتمع أجيال السلام عمليا كما ستدعم دراسات الأبحاث وستقدم نظريات أكاديمية للممارسين بحيث يكونون مهيئين بشكل أفضل لاحداث تغيير حقيقي في حياة الناس. سيأخذ هذا البرنامج بالأبحاث الى من هم أبعد من الحضور المستمعين الأكاديميين لتمكين اولئك الموجودين في الميدان لعمل تغيير حقيقي. يعكس اطلاق البرنامج الطموح العالمي لأجيال السلام، والأكثر أهمية من ذلك انه سيكون مساهمة هامة للمجال الأوسع للرياضة من أجل السلام والتنمية.
سيدعم برنامج منحة الملك عبدالله الثاني بن الحسين لأجيال السلام طلاب الدراسات العليا والذين يظهرون أهلية واستحقاقا أكاديميا ممتازا وكذلك النية للقيام بالأبحاث في مجال الرياضة من أجل السلام والتنمية. وسيتم تقديم المرشحين في بداية عام 2012 وسيتم تقديم المنحة في شهر آذار 2012 للبدء في السنة الدراسية مع جامعة أكسفورد في أيلول 2012.

عن أجيال السلام

أجيال السلام هي منظمة دولية خيرية غير حكومية تهدف إلى الاستخدام الإبداعي والمستدام للرياضة لبناء السلام والتنمية.
وتدعم أجيال السلام التي أسسها في عمان سمو الأمير فيصل بن الحسين الرياضة من أجل أنشطة السلام والتنمية في 46 دولة ومقاطعة في جميع أنحاء العالم.
وقد دربت أجيال السلام, من خلال برنامجها المكثف "رواد", 526 موفدا من خلال سبعة مخيمات استمرت طوال عشرة أيام مكثفة في عمان (الأردن), أبو ظبي (الأمارات العربية المتحدة) وسوتشي (روسيا).
ومن خلال منهجنا المتنامي والممتد, أصبح هؤلاء الموفدون روادا مؤهلين في أجيال السلام وذلك بالعمل على نقل مهاراتهم وتدريب 4.200 قائد آخر من الشباب في مجتمعاتهم وفي المقابل كذلك الوصول إلى 62.000 طفل من خلال أنشطتهم المختلفة.
أنشئ معهد أجيال السلام في عام 2010 باعتباره الذراع البحثي الأكاديمي لأجيال السلام. يقود المعهد ويدعم بالشراكة مع جامعة جورج تاون وجامعة أكسفورد, البحث التعاوني متعدد المجالات ومن ثم يقدم المعرفة وأفضل الممارسات في مختلف الرياضات من أجل السلام وتطوير المجتمعات.

التعليق