مورينيو يتعرض لانتقادات حادة بعد تصرفات "طفولية"

تم نشره في الجمعة 19 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً
  • لقطة تلفزيونية توضح تهجم مدرب ريال مدريد جوزيه مورينيو (يسار) على مساعد مدرب برشلونه أول من أمس-(من المصدر)

برشلونة- اتهم جيرار بيكيه مدافع برشلونة جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد بتدمير كرة القدم الاسبانية بعد فوز عاصف للفريق الكاتالوني على الغريم التقليدي في كأس السوبر الاسبانية أول من أمس الأربعاء.
وسجل ليونيل ميسي هدفا رائعا بتسديدة مباشرة قبل النهاية ليفوز برشلونة 3-2 ويتفوق 5-4 في مجموع المباراتين على ريال في مواجهة عامرة بالإثارة شهدت طرد ثلاثة لاعبين بعدما توترت الأعصاب لتنشب مشاجرة كبيرة بين أعضاء الفريقين.
وقال بيكيه للصحفيين "مورينيو يدمر كرة القدم الاسبانية. يبحث الناس عن المتسبب في هذا الامر وعليهم ان يبحثوا في مدريد. يحتاج شخص ما للحصول على الفيديو وتحليله ثم يقول لنا من المخطئ".
وزادت سلسلة من خمس مباريات شابها التوتر بين الفريقين في نهاية الموسم الماضي من سخونة الاجواء بين الجانبين.
واتهم البرتغالي مورينيو الذي عاقبه الاتحاد الاوروبي لكرة القدم بسبب تصرفاته في نصف نهائي دوري أبطال اوروبا ضد برشلونة الفريق الكاتالوني بالتمثيل للتأثير على الحكام بينما رد برشلونة بأن ريال يلعب بعنف زائد.
وأضاف بيكيه الفائز بكأس العالم مع منتخب اسبانيا "نأمل أن يتحدث الكل يوم الخميس عن مباراة جميلة في كرة القدم وليس عن الضجة التي حدثت. ليست هذه أول مرة يحدث فيها هذا.. إنهم دائما نفس الأشخاص. شخص ما مطالب بمعرفة ذلك".
وتدخل مارسيلو مدافع ريال بعنف ضد لاعب وسط برشلونة البديل سيسك فابريغاس في الدقيقة الأخيرة من المباراة في واقعة تسببت في صراخ وجدل بين اللاعبين وأعضاء الفريقين، وطرد مارسيلو وزميله مسعود اوزيل بالإضافة إلى ديفيد بيا مهاجم برشلونة.
وفي مؤتمر صحفي أعقب المباراة اتهم مورينيو لاعبي برشلونة بادعاء السقوط، وقال المدرب البرتغالي "حصل مارسيلو على بطاقة حمراء لأننا جميعا نعرف ما يحدث بعد التدخلات في أماكن معينة من الملعب. كانت مباراة رائعة من الدقيقة الأولى للأخيرة. لكن من الدقيقة الأولى في الشوط الثاني كان المسؤولون عن جمع الكرات يركلونها (بينما كان برشلونة متقدما 2- 1). أنا لا أنتقد لأني أعرف أن البعض يفعل ذلك، يحدث هذا مع الفرق الصغيرة حين تجد نفسها في مشاكل."
وأثناء المشكلة بين اللاعبين وأعضاء الفريقين أظهرت لقطات تلفزيونية أن مورينيو تسلل من وراء تيتو فيلانوفا المدرب المساعد لبرشلونة ولطمه في عينه.
وحين سئل عن الواقعة رد مورينيو "كنت مهذبا وتصرفت كرجل ولم أسقط على الأرض من أول لمسة. لا أعرف من هو فيلانوفا".
ووصفت صحيفة "سبورت" الكاتالونية تصرف مورينيو بـ"الأحمق والجبان"، وقالت ان تصريحاته عقب الحادثة "كانت تهدف استحقار المدرب المساعد".
أما بيب غوارديولا مدرب برشلونة فقال للصحفيين "ستتحدث الصور عن نفسها. سينتهي الامر بصورة سيئة إذا لم يتم وضع حد له".
وأكد غوارديولا، انه لم يكن يتوقع ان يفوز فريقه بلقب كأس السوبر على حساب ريال مدريد، وقال غوارديولا عقب اللقاء "بكل صراحة، لم اكن أتوقع اننا قادرون على الفوز بالكأس. إنها مفاجأة أكثر من لطيفة"، مرجعا ذلك إلى تأخر الفريق الكاتالوني في الاستعداد للموسم الجديد بفارق أسبوع عن ريال مدريد.
وأكد المدرب الشاب ان ريال مدريد هو "أسوأ منافس يمكن أن يواجهه"، وأن مفتاح الفوز في نهاية اللقاء كان "النتيجة التي حققناها في الذهاب".
وقلل المدرب الكتالوني (40 عاما) من أهمية مغادرة لاعبي ريال مدريد للملعب قبل رفع برشلونة للكأس "إذا هم لم يرغبوا في البقاء خلال تسلمنا الكأس فهذه ليست مشكلتنا".
وحول البداية التي ظهر عليها لاعبه الجديد سيسك فابريغاس قال "قدم كرة كافية خلال العشر دقائق التي خاضها. وانا سعيد به للغاية، لأنه وفي وقت قصير تمكن من رفع اول كأس له".
وابرز غوارديولا انه لم يشرك التشيلي أليكسيس سانشيز لأنه عانى من آلام خلال فترة الاحماء قبيل المباراة.
يذكر ان اللقب يعد الحادي عشر لغوارديولا مع برشلونة في غضون أربعة مواسم فقط، ليتساوى مع الرقم القياسي لمدرب الفريق السابق، والاسطورة الهولندي يوهان كرويف، وقد يتعداه المدرب الحالي حال فوزه يوم 26 من الشهر الحالي بلقب كاس السوبر الأوروبي امام بورتو البرتغالي.
وانتقد لاعب وسط برشلونة، الدولي تشافي هرنانديز الصورة التي ظهر عليها الفريق الملكي وقال "لقد اصبحت مؤسفة اليوم".
وأبرز تشافي "الصورة التي بدا عليها ريال مدريد اليوم كانت مؤسفة ولا تتفق ومباديء مؤسسته، كان هناك بعض من لاعبي الريال يتفرغون فقط للركل بشكل فظ خلال اللقاء"، مذكرا بان فريقه ظل في أرض الملعب عندما كان الريال يحتفل بفوزه بكأس الملك الصيف الماضي في فالنسيا.
وأضاف "أتذكر كذلك انه في كأس السوبر الإسبانية التي فازوا بها هنا في برشلونة قاموا بحمل الكأس وطافوا به ملعب كامب نو. وكان ينبغي عليهم ان يبقوا اليوم خلال احتفالنا نحن ايضا".
من جانب آخر، امتدحت الصحافة الأرجنتينية أداء مواطنها ونجم برشلونة، ليونيل ميسي، الذي أحرز ثلاثة أهداف في لقائي الذهاب والإياب ليقود فريقه للقب.
وعنونت صحيفة "أوليه" في صفحتها الالكترونية عقب فوز البرسا على الريال 3-2 الأربعاء في كامب نو، ليتوج باللقب بعد التعادل الايجابي في مدريد 2-2 "ميسي عبقري العباقرة".
وأبرزت الصحيفة تألق ميسي خلال اللقاء من خلال إحرازه لهدفين في مرمى العملاق إيكر كاسياس، وكذلك صناعته للهدف الثالث الذي أحرزه أندريس إينييستا على طريقة نهائي المونديال امام هولندا.
فيما علقت صحيفة "لاناسيون" بعنوان "ميسي ملك كأس السوبر الإسبانية"، معربة عن انبهارها بأداء اللاعب الأرجنتيني "ميسي لا احد يستطيع ايقافه. انه يتفوق على نفسه كل يوم. ولا يسأم من الفوز بالألقاب".
وأكدت صحيفة "كلارين" في صفحتها الالكترونية "ميسي يحلق في السماء مرة أخرى"، مبرزة ان أفضل لاعب في العالم عاد من جديد ليكون بطل كأس السوبر.
وأفاد موقع "إنفوباي": "ميسي نجم فوق العادة وبطل الكلاسيكو من جديد".
وخاض لاعب الوسط سيسك فابريغاس مباراته الأولى مع برشلونة أول من أمس الأربعاء بمشاركته كبديل ضد ريال مدريد، ودخل فابريجاس (24 عاما) لاعب منتخب اسبانيا بدلا من بيدرو في الدقيقة 82 بعد هدف التعادل الثاني لريال الذي سجله كريم بنزيمة.
وقال فابريغاس للتلفزيون الاسباني بعد تتويج برشلونة في ستاد "كامب نو": "أنا سعيد جدا. إنها بداية رائعة بتحقيق هذا الفوز وبمثل هذه المشاعر الإيجابية".
وعاد فابريغاس يوم الاثنين الماضي لصفوف برشلونة الذي تركه في 2003 بعد واحدة من أطول قصص الانتقالات في السنوات الأخيرة حين أكمل صفقة انتقال كلفت برشلونة مبلغا قد يصل إلى 39 مليون يورو (56 مليون دولار).
وبينما فاز فابريغاس بلقبين فقط في السنوات الثماني التي قضاها في ارسنال وهما لقب الدوري في 2004 ولقب كأس الاتحاد الانجليزي في 2005 فإنه الآن فاز بأول ألقابه مع برشلونة بعد ثلاثة أيام فقط من الانتقال.
وفي نهاية مثيرة للمباراة أول من أمس تعرض فابريغاس لتدخل عنيف من قبل مارسيلو مدافع ريال أمام مقاعد الاحتياطيين، وأضاف فابريغاس "كرة القدم عامرة بالتنافس وهذان هما أكبر فريقين في العالم والمنافسة بينهما كبيرة، مثل هذه الأشياء تحدث دائما في كرة القدم".
في الجهة المقابلة، قال مدافع ريال مدريد، الدولي سرجيو راموس، انه لا يمكن تويجه اللوم لفريقه بأي شكل، عقب فشله في التتويج بلقب كأس السوبر.
وأوضح راموس "من جديد لا يمكن توجيه اللوم للريال بعد الصورة الرائعة التي قدمها، وللأداء الكبير الذي قام به في الملعب، سواء في برنابيو او في كامب نو".
وأكد اللاعب ان برشلونة كان "أفضل في بعض النواحي، وخاصة من ناحية تسجيل الأهداف، الذي استطاع ان يجدها بسهولة أكثر من الريال".
وحول المشاجرة التي اندلعت في الدقائق الاخيرة من اللقاء، قال "مثل هذه اللقاءات دائما ما تشهد انفلات الاعصاب، سنشاهد الاعادة، فهناك العديد من الكاميرات التي نقلت اللقاء".
وأضاف راموس ان "ريال مدريد يسير في الطريق الصحيح لتحقيق الفوز على برشلونة". -(وكالات)

التعليق